هيلين ميرين: الصحافة طوق النجاة للسينما المستقلة

هيلين ميرين: الصحافة طوق النجاة للسينما المستقلة

هيلين ميرين (ماري كلير)

في رصيدها عشرات الأفلام الرائجة، إلى جانب خبرة طويلة ونادرة في المسرح وأداء أدوار البطولة السينمائية لأفلام ذات أبعاد سياسية واضحة من وزن "عين في السماء" و"هيتشكوك" و"الملكة" وغيرها الكثير. مارست الممثلة البريطانية مهنتها الاحترافية قرابة 5 عقود كان فيها وجهها مألوفًا في هوليوود أكثر منه في موطنها، المملكة المتحدة. المزيد حول موقف هيلين ميرين من الصحافة وصناعة الأفلام وغيرها من القضايا في هذه المقابلة المترجمة بتصرف.


  • آنسة ميرين، سمعت أنك تكرهين الصحفيات النساء

من إنجلترا فقط.

  • لماذا تكرهينهن؟

لأنهن مخادعات

  • وكيف ذلك؟

ليس فقط الصحفيات من بريطانيا، ولكن جميع الصحفيين من بريطانيا. كوني امرأة، أميل إلى الثقة بالنساء أكثر. أتخيل أن النساء لن يتصرفن مثل نموذج الصحافي البريطاني الأصيل وأنسى أنهن كذلك. لذلك أعتقد أن الأمر إلى حد ما يرجع إلى حماقتي حقًا. لكن الصحافة البريطانية ليست لطيفة للغاية.

هيلين ميرين: الصحافة البريطانية ليست لطيفة للغاية

  • عندما تروين قصصًا حميمية من ماضيك، هل يحرفون ما تقوليه؟

إنهم يقتطعون جزءًا واحدًا من الحدث ويضعونه كعنوان رئيسي. يأخذونه من أي شيء. فعلى سبيل المثال، لقد فعلت شيئًا أثناء مناسبة تابعة لرابطة هوليوود للصحافة الأجنبية، كما تعلمون، حيث توجد غرفة مليئة بالصحفيين من كل مكان. لا أستطيع تذكر ما قلته، ولم يكن أي شيء مهمًا بشكلٍ خاص، ولكن في اليوم التالي أصبح عنوانًا رئيسيًا في صحيفة بريطانية.

  • وبالطبع فإنه خارج عن السياق

يطرح الأمر كما لو كنت قد أجريت مقابلة مع هذا الصحفي فقط، كما لو كنت أجلس معه في غرفة وأعطيته مقابلة حصرية. يغشون طوال الوقت. عندما تقول إن هناك حظرًا على هذا، سوف ينشرونه. ينبغي على المرء أن يكون حذرًا، هذا كل ما أقوله.

  • ما هي المقابلة الصحفية بالنسبة لك؟ هل هي مجرد واجب ترويجي أم هل تستمتعين بها بالفعل؟

نعم. يعتمد ذلك على من تتحدثين إليه. يطرح بعض الناس أسئلة مثيرة للاهتمام حقًا ويجعلونك تفكر في عملك، وأحيانًا نفسك، بطريقة جديدة. يجعلونك تعبر عن أشياء ربما لم تتحدث عنها من قبل. يجعلونك تدرك أشياء ربما لم تكن قد أدركتها من قبل حول نفسك أو مشروع أو طريقة عملك. الكثير منها مجرد عمل شاق في مناجم التسويق، الكثير منها بالفعل، ولكنها أداة مهمة للغاية.

هيلين ميرين: يطرح بعض الناس أسئلة مثيرة للاهتمام حقًا ويجعلونك تفكر في عملك، وأحيانًا نفسك، بطريقة جديدة

  • هل تكاد هذه المقابلات تكون ضرورة؟

يزداد الأمر أهمية مع مرور الوقت، ولا سيما مع الأفلام المستقلة الصغيرة. نحن ممتنون للغاية أنكم مستعدون لإعطاء الوقت لنا، كما تعلمون. نحن ممتنون جدًا.

  • أشخاص آخرون في مكانتك كثيرًا ما يعتبرونها ألمًا كبيرًا.

من المهم جدًا أن يروج للأفلام الصغيرة، وأن يعرف الناس أنها موجودة. الآن، تتمتع أفلام مثل Transformers 2 أو Spiderman 10 بميزانيات تسويق هائلة. يمكنهم شراء الملصقات، وإعلانات الصحف والتلفزيون، ولكن لا تستطيع الأفلام الأخرى القيام بذلك.

  • هل تتطلب الأفلام الصغيرة المزيد من الجهد؟

الطريقة الوحيدة التي تُمكننا من جعل الناس يعرفون أن هذه الأفلام الصغيرة موجودة في السينما هي بفضل الصحافة.

  • أجريت مقابلة معك مرة عندما كنت تعانين من آلام في الظهر، لكنك تمكنت من تجاوز اليوم الدعائي دون شكوى.

حسنًا، من وجهة نظري، يكلف الفيلم الكثير من المال. إذ يُمكنك بناء ثلاثة مستشفيات بتكلفة فيلم واحد، وأتعامل مع ذلك بجدية بالغة. أتحمل مسؤولية كوني شخصًا مُشاركًا في جزء من هذا المنتج. الطريقة الوحيدة لكي تكون لائقًا بشأنها هو أن تعيد المال مرة أخرى، على الأقل حتى لا تشعر أن المال يضيع.

هيلين ميرين: الكثير من المقابلات الصحفية مجرد عمل شاق في مناجم التسويق، ولكنها أداة مهمة للغاية

  • خاصةً عندما يكون فيلمًا باهظ التكلفة بالفعل.

إذا كان الفيلم يكلف مئة مليون دولار، وهذا المبلغ يضيع تمامًا، إذ أن الفيلم لن يتمكن من جني إيرادات تغطي تكلفته أبدًا، فهذا الأمر سيكون مهينًا جدًا بالنسبة لي. يا له من ضياع للمال. من الأفضل استثمار هذا المال في مستشفى. هل تفهمين قصدي؟

  • بالتأكيد

لذا أشعر بمسؤوليتي تجاه مساعدة المستثمرين، والمستثمرون غالبًا ما يكونون أنت وأنا. نحن لا ندرك ذلك، ولكن أموال الاستثمارات هذه تأتي من صناديق المعاشات التقاعدية الخاصة بنا. من خلال هذا البنك أو الشركة التي تستثمر في صندوق التحوط هذا الذي بدوره يستثمر في الفيلم. لذلك أشعر بالمسؤولية المالية لمساعدة المستثمرين.

هيلين ميرين: أفعل ما هو مكتوب في النص فقط. فأنا من مدرسة جيرارد ديبارديو في التمثيل

  • حتى مع وجود مشكلة في الظهر

حتى مع وجود مشكلة في الظهر. آمل أن يسترد المستثمرون أموالهم. أعتقد أن ذلك مُهم.

  • هل يزعجك أن الأسئلة في المقابلات دائمًا هي نفسها؟

نعم، لكنك تعتاد على ذلك. غير أن ذلك يفرض عليك دائمًا التفكير في إجابات جديدة.

  • دعينا نجرب هذا: كيف تتعاملين مع شخصياتك في هذه الأيام؟

فقط أفعل ما هو مكتوب في النص. أنا من مدرسة جيرارد ديبارديو في التمثيل، وتقول 'إذا كانت في النص، فأنا أمثلها'.

 

اقرأ/ي أيضًا:  

جاك نيكلسون: الموت الحقيقي هو التوقف عن التعلم

آل باتشينو: يسهُل خداع العين أما التحايل على القلب فهو الأصعب