ميسي جدّد عقده.. من الرابحون ومن الخاسرون في هذه الصفقة؟

ميسي جدّد عقده.. من الرابحون ومن الخاسرون في هذه الصفقة؟

ليونيل ميسي وجوسيب بارتوميو أثناء التوقيع على العقد الجديد (حساب برشلونة على تويتر)

وقع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على تجديد عقده مع برشلونة، ضاربًا بعرض الحائط كل الشائعات التي تحدثت في الأسابيع الأخيرة عن إمكانية رحيله عن الفريق، وأن الموسم الحالي سيكون الأخير للبرغوث الأرجنتيني في كتلونيا. إلا أن ميسي وقع على عقد يمتد حتى سنة 2021 وظهر في صورة بالبزة الرسمية إلى جانب رئيس النادي جوسيب بارتوميو، وهو ما يعني أن النجم الأرجنتيني سيستمر باللعب مع برشلونة حتى عمر الـ 34 سنة.

وصل قيمة الشرط الجزائي في عقد ميسي الجديد إلى 825 مليون دولار

بعد 523 هدف في 602 مباراة والفوز بـ 30 لقبًا مع برشلونة وقع ميسي على عقد جديد وصلت قيمة البند الجزائي فيه إلى حوالي 825 مليون دولار، فيما سيحصل ميسي على علاوة لتوقيعه العقد تصل إلى 59.6 مليون دولار، فيما ينتظر أنه سيتقاضى أسبوعيًا حوالي 667 ألف دولار. فمن هم الرابحون ومن هم الخاسرون من تجديد عقد ميسي؟

اقرأ/ي أيضًا: أفضل 5 لاعبين مخادعين للحكام في كرة القدم.. في مقدمتهم لويس سواريز

 

الرابحون

1. إدارة برشلونة

في البداية مع الرابح الأكبر لا شك أن إدارة برشلونة تحتاج إلى مثل هذا الدفع الكبير لاستعادة ثقة الجماهير المفقودة. بعد بيع نيمار والفشل المتتالي بالتعاقدات دخلت إدارة بارتوميو في نفق مظلم وكادت أن تفقد ثقة الجمعية العمومية منذ أسابيع إلا أن الحملة المضادة لها لم تنجح بالحصول على العدد اللازم من الأصوات لإلزامها بالاستقالة. لكن نجاح الإدارة بإقناع ميسي بالتوقيع على عقد جديد، مع ما يعنيه من رمز أساسي في برشلونة يشكل دعم كبير للإدارة ولذلك هي أبرز الرابحين من هذه الصفقة.

2. إرنستو فالفيردي

حين وصل إرنستو فالفيردي إلى برشلونة لاستلام الفريق بعد حقبة لويس إنريكي، تلقى الصفعة الأولى برحيل نيمار مقابل فسخ عقده ودفع باريس سان جيرمان 222 مليون يورو لإتمام الصفقة وهو ما جعل إرنستو فالفيردي يخسر ركيزة أساسية يمكن الاعتماد عليها في الفريق. أما اليوم وبعد تكوين فالفيردي لخطة لعبه حول ليونيل ميسي النجم الأول، لم تعد خسارة الأرجنتيني ممكنة للمدرب الإسباني ولذلك فإن تجديد عقد ليونيل حتى سنة 2021 شكل دفعة كبيرة لفالفيردي لتحقيق النجاح في المواسم القادمة مع برشلونة.

يستمر ميسي بموجب العقد الجديد مع برشلونة حتى بلوغه سن الـ 34

3. الليغا الإسبانية

لا تحتمل الليغا الإسبانية خسارة جميع نجومها ضربة واحدة، فبعد رحيل نيمار إلى باريس سان جيرمان ومطالبة كريستيانو رونالدو إدارة الريال بأن تكون هذه السنة الاخيرة له وتراجع مستواه في الفترة الأخيرة، فإن خروج ليونيل ميسي من الليغا الإسبانية سيعني خسائر معنوية ومالية كبيرة على الصعيد الجماهيري. فالدوري الإنكليزي يشهد صعود النجوم الشبان مع أهم المدربين في العالم ويملك في الأساس أكبر سطوة إعلامية في عالم كرة القدم، لذلك فإن بقاء ميسي في الليغا لمدة 4 سنوات له أهمية كبيرة.

الخاسرون

1. ريال مدريد

في البحث عن الخاسر الأكبر من تجديد ليونيل ميسي لعقده مع برشلونة سنجد فريق ريال مدريد في المقدمة، فلا شك أن خسارة برشلونة لقوته في حال رحيل نجمه الأول سيسمح للريال بالهيمنة بشكل أكبر على الألقاب المحلية والسبب البسيط في ذلك هو ان ريال مدريد يبنى فريقًأ من أهم اللاعبين الإسبان الشبان ويعمل على تطويرهم وتحضيرهم، كذلك فهو أثبت مرارًا أنه يستطيع اللعب من دون كريستيانو رونالدو والنجاح على عكس برشلونة الذي ما زال يعتمد بشكل كبير على ليونيل ميسي ولذلك فإن الخاسر الأكبر من تجديد عقد البرغوث هو ريال مدريد.

اقرا/ي أيضًا: محمد صلاح.. العقلية التي أنتجت نجمًا

2. الأندية التي كانت تفكر بضم ميسي

حين نتحدث عن عدم تجديد ليونيل ميسي لعقده، فإننا نتحدث عن إمكانية رحيله إلى نادٍ آخر ومن هنا فإن الأندية التي كانت تفكر بمحاولة التعاقد مع ميسي كثيرة وأبرزها قطبا مدينة مانشستر اللذان يملكان القدرات المادية الكبيرة لإبرام مثل هذه الصفقات. كذلك فإن فريق ليونيل ميسي السابق في الأرجنتين والذي تحدث البرغوث عن رغبته باللعب له نيولز أولد بويز كان لا شك متربصًا لعودة ميسي الذي وعد بذلك مرارًا، ومن هنا فإن تجديد العقد مع برشلونة قطع الطريق على كل الأندية التي ترغب بضم النجم الأرجنتيني في السنوات القادمة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تشكيلة النجوم الذين تنتهي عقودهم في صيف 2018

5 تغييرات صنعت الانطلاقة القوية لبيب غوارديولا