مهمّة صعبة لليونايتد في دوري الأبطال.. وبرشلونة للهرب من الوداع المهين

مهمّة صعبة لليونايتد في دوري الأبطال.. وبرشلونة للهرب من الوداع المهين

من استعدادات برشلونة لمواجهة دينامو كييف (Getty)

تنطلق مساء اليوم الأربعاء منافسات الجولة الثالثة بالمجموعات الأربع الأخيرة لدوري أبطال أوروبا، حيث سيكون برشلونة في مهمة مصيرية من أجل طرد شبح الخروج المبكر، فيما يسعى اليونايتد وتشلسي لتصحيح المسار وطمأنة الأنصار.

المجموع الخامسة:

في أولى مباريات المجموعة الخامسة، سيكون برشلونة أمام مهمة مصيرية لتفادي شبح الخروج المبكر، إذ سيكون مطالبًا بالانتصار حين يستضيف دينامو كييف الأوكراني على أرضية الكامب نو، فالفريق الكتالوني يعرف واحدة من أسوأ فتراته عبر التاريخ، انعكست على نتائجه سلبًا، بتذبذب محلي، وبحصيلة كارثية قاريًا، هزيمتين في الجولتين السابقتين أمام كل من بايرن ميونيخ وبنفيكا بنتيجة ثلاث أهداف لصفر، ما جعله يتذيل ترتيب فرق المجموعة بدون رصيد، ويواجه شبح الابتعاد مبكرًا عن رهان الصعود، كل هذا لا يدع أي فرضية لكومان ولاعبيه إلا الخروج بنقاط الكاملة للمباراة، أمام منافس ليس بالسهل، ديناموكييف ورغم أنه لم يجني إلا نقطة واحدة من الجولتين الأولى والثانية، حيث انقاد لهزيمة قاسية بخماسية أمام بايرن ميونيخ، وتعادل سلبًا مع بنفيكا، إلا أن الفريق يقدم كرة قدم شجاعة بشهادة جميع النقاد.

 وفي المباراة الثانية يطير المتصدر بايرن ميونخ للبرتغال، لمواجهة الوصيف بنفيكا، وعينه على فوزٍ يقربه كثيرًا من حجز بطاقة العبور، مستعينًا في ذلك بالقوة الضاربة التي يتمتع بها خط هجومه، والذي سجل 8 أهداف في المواجهتين السابقتين، وأيضاً صلابة خط دفاعه الذي حافظ على عذرية شباكه حتى الآن بالمسابقة، من جانبه بنفيكا لا يكفيه رصيد ال4 نقاط الذي حصده حتى الآن، إن أراد المنافسة بشكل جدي على مراكز التأهل، لذلك سيقاتل من أجل الظفر بنقاط الثلاثة.

المجموعة السادسة:

في المباراة الأولى، سيحاول مانشستر يونايتد لملمة جراحه المحلي، عندما يستقبل ضيفه أتلانتا الإيطالي على أرضية الأولد ترافورد، فاليونايتد لا يمر بأفضل أحواله هذه الأيام، خاصة بعد الهزيمة القاسية التي تعرض لها السبت الماضي بالدوري أمام ليستر سيتي، والتي كانت بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس، فالفريق لم يعرف طعم الفوز إلا مرة واحدة في المباريات الخمس الأخيرة، والتي شهدت 3 هزائم وتعادل، مما أسفر حالة احتقان لدى الجماهير، والتي وجهت ألسنة اللوم للإطار الفني بقيادة النرويجي سولشاير رأسًا، مما جعله يصرح في المؤتمر الصحفي بالأمس "هناك ضغط عليّ حتمًا، مررنا بذلك من قبل وخرجنا من الظرف أقوى كأفراد وكفريق. أتطلع إلى ردة الفعل الآن وأنا على تواصل مع النادي طوال الوقت، لذا هناك حديث صريح ومفتوح دائمًا".

 وضع الفريق قاريًا ليس سيئ كثيرًا، فهو ثالث مجموعته بهزيمة وانتصار، ولكنه قد يسوء في حال تعرض الفريق لحادث آخر خلال مواجهة الليلة، أمام منافس يمر بفترة زاهية على مستوى النتائج، حيث حقق أتلانتا 4 انتصارات في المباريات الأربع الأخيرة، وتمكن من اقتلاع التعادل بالجولة الأولى من أرض فياريال وتحقيق الفوز في المرحلة الماضية على يونغ بويز، مما خوّل له تصدر المجموعة ب 4 نقاط، ويطمح الليلة للمحافظة على صدارته وتوسيع الفارق عن ملاحقيه.

 في المباراة الثانية يحل فياريال متذيل الترتيب بنقطة يتيمة، ضيفًا على ثاني الترتيب يونغ بويز السويسري، وتبحث كتيبة أوناي ايمري عن فوزٍ يصعد بها من قاع الترتيب ، لكن ذلك لن يكون سهل المنال أمام خصم سبق له وأن فاز على اليونايتد بذات الملعب في الجولة الأولى.

المجموعة السابعة:

لازالت كل الفرق معنية بالمنافسة نظرًا لتقارب مستواهم، ولعل مباريات اليوم توضح الرؤية أكثر، حين يستضيف المتصدر سالسزبورغ النمساوي صاحب ال 4 نقاط، نظيره فولفسبورغ الألماني ثالث الترتيب برصيد نقطتين، ويدخل الفريقين المباراة بأهداف متباينة، حيث يسعى الفريق النمساوي لتأمين مقعده الأول، بينما يطمح الفريق الألماني لفوزٍ يتسلق به سلم الترتيب نحو المركز الأول أو الثاني، وفي المباراة الأخرى يرحل إشبيلية الثاني لفرنسا لمواجهة أخير الترتيب ليل.

 المجموعة الثامنة:

 يسافر يوفنتوس المتصدر إلى روسيا للقاء زينت في سعيه للعلامة الكاملة، فالسيدة العجوز بدأت المسابقة بشكل مثالي، بفوزين آخرهما كان على تشلسي الجولة الماضية بتورينو، وحتى بدايته المحلية التي وصفت بالكارثية من الصحافة الإيطالية لم تدم كثيرًا، وسرعان ما تجاوزها رفاق كليني، وعادوا لسالف بريقهم وتجنبوا الخسارة في ال 6 مباريات الأخيرة، المنافس زينيت يقبع بالمركز الثالث بفوزٍ وهزيمة، في المباراة الثانية يسعى تشيلسي الوصيف لتعويض خسارته بالجولة الماضية أمام يوفنتوس، عندما يستضيف مالمو السويدي المتذيل بصفر نقطة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

دوري أبطال أوروبا.. ليفربول يثأر من أتلتيكو مدريد بفوز مثير

برشلونة يهان مجددًا في دوري الأبطال.. وكريستيانو ينقذ اليونايتد من مطب فياريال