ماناش باتاشارجي: قصيدة الأسئلة.. على خطى بابلو نيرودا

ماناش باتاشارجي: قصيدة الأسئلة.. على خطى بابلو نيرودا

إجناسيو إيتوريا/ الأوروغواي

هل من شيء أكثر عريًا

من غلاف كتاب؟

هل اكتشفنا السينما

في مسرح النوم؟

 

لو كان أول الآلهة حيوانًا

أيكون الأخير روبوتًا؟

 

هل سيتصالح الغرب يومًا

مع البقية؟

 

لم يشيح تمثال الحريّة

بوجهه عن أمريكا؟

 

ما هي الحقبة

إن كانت الحروب نزهة؟

 

من سيتنفس أكثر

الشجر أم الأبنية؟

 

هل تعرف المدن كم سيكلفها

عدم الاكتراث بالقمر؟

 

هل من شيء أشدّ عجبًا

من جزّار نباتيّ؟

 

متى سنحتفل

بموت الأمم؟

 

هل ينام رجال الشرطة

يحلمون بزيّهم؟

 

هل الوردة أشدّ ضعفًا

من القلب؟

 

أين الساحل

الذي تتكسّر عنده الذاكرة؟

 

ما الذي يخفيه كل وجه

في الجنائز؟

 

هل فكّرت يومًا بما فعل الرفض

بهتلر، أو ستالين؟

 

ما الذي ستحكيه طيور فلسطين

لبومة منيرفا؟

 

هل لك أن تشكّل رجلًا

من مكتبته؟

 

أليس تقطيع الغابات

يعرّينا؟

 

هل سنتعلّم يومًا الرغبة

من الغيوم؟

 

اقرأ/ي أيضًا:

مكتبة ماناش باتاشارجي

ماناش باتاشارجي: امرأة