ماذا تعرف عن حزب العمال الكردستاني؟.. 10 أسئلة تشرح لك

ماذا تعرف عن حزب العمال الكردستاني؟.. 10 أسئلة تشرح لك

بدأ حزب العمال الكردستاني في حمل السلاح رسميًا ضد الدولة التركية في عام 1982 (أ.ف.ب)

نشر موقع شبكة "TRT" تقريرًا حول حزب العمال الكردستاني الذي يعرف اختصارًا بـ"بي كيه كيه - PKK"، يسرد قصته في 10 أسئلة بأجوبتها. في السطور التالية ننقل لكم التقرير مترجمًا.


1. ما هو حزب العمال الكردستاني؟

حزب العمال الكردستاني، هو منظمة مسلحة تقاتل الدولة التركية منذ عام 1984. ويدعي أعضاؤها أنهم يقودون نضالًا من أجل حق تقرير المصير لأكراد تركيا. واعتبرت العديد من الحكومات والهيئات الدولية، بما فيها تركيا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، أن حزب العمال الكردستاني، منظمة إرهابية.

حزب العمال الكردستاني هو منظمة مُسلحة، تسعى للاستقلال عن تركيا منذ 1984، ووضعتها العديد من الدول على قائمة المنظمات الإرهابية 

2. ماذا يريد حزب العمال الكردستاني؟

في سنواته الأولى، عرض حزب العمال الكردستاني رؤية ليوتوبيا ماركسية لينينية مستقلة، سعى لفرضها في المناطق الشرقية والجنوبية الشرقية من تركيا والتي تتميز بأغلبية كردية.

اقرأ/ي أيضًا: لماذا يتجدد العنف بين الدولة والأكراد في تركيا؟

وبدأ زعيم الحزب المسجون، عبد الله أوجلان، في وقت لاحق الدعوة إلى نظام لامركزي، يدعى "كونفدرالية ديمقراطية". غير أن المتشككين يتصورون أن رؤية حزب العمال الكردستاني للحكم الذاتي الكردي، ستكون مقدمة لدولة كردية مستقلة.

مسيرة صغيرة لعبض أعضاء الحزب يحملون صورة أوجلان (رويترز)
مسيرة صغيرة لبعض أعضاء الحزب يحملون صورة أوجلان (رويترز)

3. متى وأين أُسس حزب العمال الكردستاني؟

كان حزب العمال الكردستاني قد تأسس في الأصل كمجموعة ناشطة يسارية في العاصمة التركية أنقرة، منتصف السبعينيات. غير أن الاجتماع الذي عقد في قرية فيس بمنطقة ليجه في مقاطعة ديار بكر جنوب شرق تركيا، عام 1978، اعتُبر لحظة التأسيس الرسمي للحزب على نطاق واسع.

4. لماذا أُسس حزب العمال الكردستاني؟

تأسس حزب العمال الكردستاني وسط تصادمات متصاعدة بين الجماعات اليسارية واليمينية في تركيا، خلال ذروة الحرب الباردة. وكان الهدف الأوَّلي للمجموعة هو شن حملة ضد "النظام الإقطاعي" في المناطق ذات الأغلبية الكردية في تركيا.

وقد شكل زعماء القبائل الكردية الغنية، تحالفات مع الحكومة التركية كوسيلة للحفاظ على النظام في جنوب شرق البلاد المضطرب، عقب عدد من الثورات في المنطقة.

ومع أفكارهم الماركسية اللينينية، كان حزب العمال الكردستاني يهدف إلى معالجة التوزيع غير المتكافئ للثروة ووضع حد للإقطاع.

5. أين يعمل حزب العمال الكردستاني؟

أسس حزب العمال الكردستاني مقره الأول في عام 1982، في منطقة سهل البقاع بلبنان التي كانت واقعة تحت سيطرة سوريا، وأسس مقره بدعم من النظام السوري. وقد استمر هذا الدعم من النظام السوري لحزب العمال الكردستاني حتى عام 1998، وبعد ذلك رضخت الحكومة السورية لضغوط تركيا، وتخلت عن الحزب.

بعد ذلك انتقلت المجموعة من مقرها إلى جبال قنديل شمال العراق عبر الحدود من تركيا، حيث حظيت بدعم من جلال طالباني رئيس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي تولى رئاسة العراق من 2005 وحتى2014.

وقد شن حزب العمال الكردستاني والمجموعات التابعة له، هجمات على ضباط الأمن والمدنيين في تركيا وسوريا والعراق وإيران، في محاولة لفرض سلطته في المناطق الكردية في هذه البلدان الأربعة.

كما يفتخر حزب العمال الكردستاني بشبكة واسعة ومتنوعة من المسلحين والممولين والمتعاطفين من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك عصابات الجريمة المنظمة في جميع أنحاء أوروبا، والتي يستخدمونها لنشر دعايتهم والحصول على الأموال.

رسم توضيحي لشبكة أنصار حزب العمال الكردستاني (TRT)
رسم توضيحي لشبكة أنصار حزب العمال الكردستاني (TRT)

6. من هو مؤسس حزب العمال الكردستاني؟

ولد عبدالله أوجلان في عام 1948 في مقاطعة سانليورفا جنوب شرق تركيا. وعمل موظفًا حكوميًا في ولاية ديار بكر، قبل نقله إلى اسطنبول عام 1971. وفي العام نفسه، تم قبوله في كلية العلوم السياسية بجامعة أنقرة، حيث انضم إلى مجموعة طلابية يسارية تعرف باسم "جمعية أنقرة الديمقراطية للتعليم العالي".

لدى حزب العمال الكردستاني شبكة واسعة من الأنصار والممولين في أنحاء العالم بما في ذلك الاتحاد الأوروبي الذي يصنفه تنظيمًا إرهابيًا

وبحلول الوقت الذي أوقف فيه نشاط المجموعة، كان أوجلان قد جمع عددًا من الطلاب الأكراد الشباب، الذين شعروا بالإحباط وخيبة الأمل من سياسة الدولة التركية تجاه الأكراد والمناطق ذات الأغلبية الكردية في البلاد. وقد تم توقيفه وحكم عليه بالإعدام في عام 1999، لكن الحكم تم تغييره إلى السجن المؤبد بعد أن ألغت تركيا عقوبة الإعدام في عام 2004.

7. كيف كسب حزب العمال الكردستاني التعاطف؟

نشر حزب العمال الكردستاني عددًا من المطبوعات، بما في ذلك المجلات والروايات، لنشر أيديولوجياته والترويج لها. وقد صور حزب العمال الكردستاني نفسه على أنه المدافع عن الحقوق الكردية وحقوق الإنسان للأقليات الأخرى والشعوب المضطهدة، بما في ذلك النساء والأطفال ومجتمع المثليين جنسيًا.

اقرأ/ي أيضًا: تركيا تقتل طموح الأكراد

وعلى الرغم من أن حزب العمال الكردستاني مدرج كمنظمة إرهابية في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، فقد اكتسبت فروعه، التعاطف من مجموعات اليسار المتطرف في الغرب.

وبعد أن استولى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على مساحة واسعة من الأراضي السورية والعراقية في عام 2014، بما في ذلك المناطق ذات الأغلبية الكردية، بدأت شبكات الإعلام الدولية في الترويج لحلفاء حزب العمال الكردستاني في سوريا، أو ما يسمى بوحدات حماية الشعب، كشريك في خط المواجهة في مكافحة إرهاب داعش.

8. متى تبنى حزب العمال الكردستاني العنف؟ ولماذا؟

حمل حزب العمال الكردستاني  السلاح رسميًا ضد الدولة التركية، عام 1984، بعد تعرض أعضائه لاعتقالات عقب انقلاب عسكري في تركيا عام 1980.

ومع ذلك، كان حزب العمال الكردستاني مرتبطًا بأعمال عنف منذ البداية، واستهدف المُشرّعين وزعماء القبائل. كما اشتبك مع الجماعات المعارضة في المناطق ذات الأغلبية الكردية.

هجوم نفذه حزب العمال الكردستاني على مقر الشرطة في منطقة سيزر جنوب شرق تركيا في 2016 (أ.ف.ب)
هجوم نفذه حزب العمال الكردستاني على مقر الشرطة في منطقة سيزر جنوب شرق تركيا في 2016 (أ.ف.ب)

وفي عام 1981، نفذ حزب العمال الكردستاني عملية مشتركة مع الجماعة المسلحة الأرمينية "الجيش الأرميني السري لتحرير أرمينيا" (أسالا - ASALA)، حيث احتجزوا 56 رهينة في السفارة التركية بباريس.

9. هل يريد حزب العمال الكردستاني التفاوض؟

بعد اعتقال زعيمه أوجلان عام 1999، وافق حزب العمال الكردستاني على وقف إطلاق النار مع تركيا. واستمر من عام 2002 حتى عام 2004. وخلال هذه الفترة، حاولت المنظمة إعادة توصيف نفسها كمجموعة ناشطة سياسية معتدلة، ولكن بعد انهيار وقف إطلاق النار، استأنف حزب العمال الكردستاني هجماته المسلحة.

وبدأت عملية سلام أخرى في عام 2013 لإنهاء القتال، ووافق حزب العمال الكردستاني على سحب مقاتليه وأسلحته من تركيا مقابل مشاركة سياسية أكبر للأكراد.

ومع ذلك، قامت منظمة اتحاد المجتمعات الكردستانية بخرق وقف إطلاق النار في حزيران/يونيو 2015، بعد اتهامها الحكومة التركية بالفشل في الامتثال لشروط الهدنة.

وفي المقابل، اتهمت الحكومة حزب العمال الكردستاني بتشكيل مجموعة شبابية تعرف باسم "حركة الشباب الثورية الوطنية" (YDG-H) للقيام بهجمات نيابة عنه خلال فترة الهدنة.

10. هل يكافح حزب العمال الكردستاني من أجل الأكراد حقًا؟

في حين أن أهداف حزب العمال الكردستاني المعلنة، مصممة لتجنيد أنصار من المجتمع الكردي، فإن مساواة المنظمة مع القضية الكردية تبسيط مفرط.

ليس هناك تعريف واضح، في تركيا على الأقل، لما يعنيه أن تكون كرديًا. وفي تركيا، حيث يعيش معظم الأكراد، فإن التعدادات الحكومية لا تسجل العرق. ولذلك من الصعب تحديد حجم دعم أو عدم دعم حزب العمال الكردستاني بالإحصاءات.

لم يحصل الحزب الديمقراطي الكردستاني المقرب من حزب العمال، سوى على 38.3% في المناطق ذات الأغلبية الكردية بتركيا، في انتخابات 2015

وعلى الرغم من أن الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يُعتبر مقربًا لحزب العمال الكردستاني، كان الحزب الأكثر شعبية في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية في الانتخابات البرلمانية المفاجئة التي عقدت في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، تشير الأرقام إلى أن 38.3% فقط من 6.5 مليون ناخب مسجل في المنطقة، صوتوا لصالحه. وقد امتنع نحو مليون شخص في المنطقة، أي 15.4%، عن التصويت.

 

اقرأ/ي أيضًا:

حزب العمال الكردستاني.. سكينٌ في الخاصرة السورية

مقدمات كردية لا بد منها