ليفربول يؤكّد تفوّقه على أتلتيكو مدريد ويبلغ ثمن نهائي دوري الأبطال

ليفربول يؤكّد تفوّقه على أتلتيكو مدريد ويبلغ ثمن نهائي دوري الأبطال

رأسية جوتا منحت ليفربول الهدف الأوّل (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

ضمن ليفربول التواجد في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد فوزه المستحق على أتلتيكو مدريد بهدفين دون رد، في اللقاء الذي احتضنه ملعب الأنفيلد الأربعاء ضمن منافسات الجولة الرابعة من مرحلة المجموعات في المسابقة.

 كذلك فعل أياكس أمستردام الهولندي وبلغ دور الستة عشر، مستفيدًا من فوزه على مضيفه بوروسيا دورتموند، فيما واصل ريال مدريد وإنتر ميلان مسلسل انتصاراتهما، وبات الطريق ممهّدًا لتخطّيهما مرحلة المجموعات، كذلك الحال بالنسبة لمانشستر سيتي وباريس سان جيرمان، رغم تفريط الأخير بنقطتين هامّتين في الثواني الأخيرة من ميدان لايبزيج.

المجموعة الأولى: لايبزيج يودّع رسميًا

فشل نادي لايبزيج الألماني في بلوغ دور الستة عشر بشكل رسمي، حينما انتهت مواجهته مع باريس سان جيرمان بالتعادل 2-2، التفاصيل البسيطة حرمت الألمان من الظفر بالنقاط الثلاث، والتي كانت كفيلة في إنعاش آمالهم بالمنافسة، هم كانوا أفضل من منافسيهم الفرنسيين في بداية المباراة، وسجّلوا هدفًا مبكّرًا، وكادوا أن يعززوه بثان لولا تألق الحارس دوناروما، والذي تصدّى لركلة جزاء، سرعان ما عاد الضيوف للقاء وسجّلوا هدفين بتوقيع فينالدوم، وفي أنفاس المباراة الأخيرة نجح لايبزيج في تسجيل هدف التعديل من ركلة جزاء، لكنّ ذلك لم يكن كافيًا من أجل بلوغهم دور الستّة عشر، لأن نقطتهم هذه هي الأولى لهم في المسابقة.

 تصدّر مانشستر سيتي الترتيب مستغلًا تعثّر باريس سان جيرمان، السيتيزينس تفوّقوا على كلوب بروج برباعيّة لهدف، بات في رصيدهم تسع نقاط، يليهم باريس سان جيرمان بثمان نقاط، ثمّ كلوب بروج أربع نقاط، وأخيرًا لايبزيج بنقطة يتيمة.

المجموعة الثانية: ليفربول بالعلامة الكاملة

واصل ليفربول نتائجه الرائعة في دوري أبطال أوروبا، وحقّق فوزه الرابع تواليًا في الجولة الرابعة، علامةٌ كاملة ضمن فيها التواجد في دور الستة عشر من جهة، وضمن أيضًا خلالها صدارة مجموعته، والتي ضمّت فرقًا كبيرة أمثال الميلان وأتلتيكو مدريد وبورتو البرتغالي.

رفاق محمد صلاح اجتاحوا دفاعات الأتلتي منذ بداية المباراة، وسجّلوا هدفين مبكّرين عبر جوتا وماني، الهدفان كانا من صناعة آرنولد، بعد ذلك أصيبت محاولات الهنود الحمر لتسجيل هدف تقليص الفارق في مقتل، إثر طرد الحكم لمدافعهم فيليبي بالدقيقة 36، وهنا انتهت حظوظ أتلتيكو مدريد عمليًا في المباراة، وحما الحارس أوبلاك فريقه من فضيحة كبرى، حينما تصدّى لعديد الفرص الخطرة، ليكتفي ليفربول بهدفين دون مقابل.

هذه النتيجة خدمت بشكل كبير نادي ميلان الإيطالي، والذي فشل في تحقيق انتصاره الأوّل بالمسابقة، حينما انتهت مواجهته مع بورتو بالتعادل 1-1، ومع ذلك بقي للميلان حظوظ مشروعة، فليفربول يتصدّر المجموعة بـ12 نقطة، يليه بورتو بخمس نقاط، ثمّ أتلتيكو مدريد بأربع، وأخيرًا الميلان بنقطة وحيدة.

المجموعة الثالثة: أياكس يقلب تأخّره إلى انتصار وضعه في ثمن النهائي

في الجولتين الأولى والثانية من مرحلة المجموعات، تصارع بوروسيا دورتموند وأياكس أمستردام على صدارة المجموعة الثالثة، كلّ منهما حصد انتصارين من خصميهما، ولكن في الجولة الماضية اكتسح أياكس دورتموند برباعيّة كاملة، أراد النادي الألماني أن يردها بنتيجة كبيرة، أو يحقّق الفوز على الأقل منتظرًا تعثّر الهولنديين في الجولات القادمة، لكنّ ردّ أياكس كان قاسيًا.

بوروسيا دورتموند بدأ المباراة مهاجمًا بشراسة، وكانت فرصه أخطر وأوضح، لكنّ حكم اللقاء أعلن عن قرار غريب قلب جميع الأمور لصالح الضيوف الهولنديين، ففي احتكاك خشن بين لاعب أياكس ومدافع دورتموند هاملس، أطلق الحكم صافرته وأشهر بطاقة حمراء، ظنّ لاعبو دورتموند أن البطاقة الحمراء كانت موجهة للاعب أياكس، لكنّهم فوجئوا أنها أُشهرت بوجه زميلهم، مع رفض تام من حكم اللقاء للعودة إلى تقنية الفيديو.

هنا أُجبر دورتموند على إكمال اللقاء ناقص الصفوف منذ الدقيقة 29، ومع ذلك نجح أسود فيستفاليا في تسجيل هدف وإنهاء الشوط الأوّل لصالحهم، لكنّ أياكس استثمر التفوّق العددي، وسيطر على مجريات الشوط الثاني، فصمدت دفاعات دورتموند حتّى ربع الساعة الأخير من المباراة، والذي شهد تسجيل أياكس ثلاثة أهداف كاملة، ضمنوا بها التواجد في دور الستّة عشر، فيما بقي في رصيد دورتموند ست نقاط بالمركز الثاني، متساويًا مع سبورتينغ لشبونة الذي سحق بيشيكتاش التركي برباعيّة نظيفة، اللقاء القادم بين سبورتينغ ودورتموند سيحدّد هوية الفريق الثاني في المجموعة الثالثة.

المجموعة الرابعة: المنطق يعود بعد غياب

عاشت المجموعة الرابعة في الجولات الماضية حالة غريبة، فريق مغمور اسمه شيريف تيراسبول تصدّرها متفوّقًا على أندية عظيمة كريال مدريد وإنتر ميلان وحتّى شاختار دونيتسيك، سرعان ما عادت الأمور وفقًا للسياق المنطقي، وتجلّى ذلك في مباريات اليوم الأربعاء.

حيث حقّق ريال مدريد انتصارًا صعبًا على ضيفه شاختار دونيتسيك الأوكراني بهدفين لواحد، سجّل هدفي الريال كريم بنزيما، هدف المهاجم الفرنسي الأوّل حمل الرقم ألف للنادي الإسباني في دوري أبطال أوروبا، وهو الفريق الوحيد الذي وصل إلى هذا الرقم التهديفي بالقارّة العجوز، الريال تصدّر المجموعة برصيد تسع نقاط، متفوّقًا على إنتر ميلان صاحب النقاط السبع، والذي فاز على شيريف تيراسبول المتصدّر السابق، وجعله ثالثًا بستّ نقاط، فيما يقبع شاختار أخيرًا بنقطة وحيدة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

فعلها رونالدو مجدّدًا.. اليونايتد يقلب تأخّره في دوري الأبطال إلى فوز مثير

دوري أبطال أوروبا.. ليفربول يثأر من أتلتيكو مدريد بفوز مثير