فعلها رونالدو مجدّدًا.. اليونايتد يقلب تأخّره في دوري الأبطال إلى فوز مثير

فعلها رونالدو مجدّدًا.. اليونايتد يقلب تأخّره في دوري الأبطال إلى فوز مثير

رأسيّة رونالدو تمنح اليونايتد هدف الفوز القاتل (Getty)

قلب مانشستر يونايتد تأخّره بهدفين أمام أتلانتا، إلى فوز مثير بثلاثة أهداف لاثنين، في أبرز مباريات الأربعاء ضمن مرحلة المجموعات لدوري أبطال أوروبا، والتي شهدت على فوز برشلونة الأوّل في المسابقة، فيما واصل البايرن اكتساحه لخصومه، والضحيّة هذه المرّة نادي بنفيكا البرتغالي، حيث جرت مساء الأربعاء اللقاءات الخاصّة بالمجموعات الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة.

المجموعة الخامسة: بنفيكا ينهار في الدقائق الأخيرة.. وبرشلونة يحقّق فوزه الأوّل

احتاج برشلونة أكثر من أي وقت مضى لنيل النقاط الثلاث، أمام ضيفه دينامو كييف الأوكراني، النادي الكاتالوني كان يتذيّل المجموعة دون أي نقطة، وتحقيق الانتصار يحافظ على آماله في بلوغ دور الستّة عشر، وهو ما فعلته كتيبة المدرّب رونالد كومان، والتي تفوّقت على خصمها في ملعبها كامب نو بهدف وحيد، سجّله المدافع جيرارد بيكيه، والذي عادل رقم أسطورة ريال مدريد روبيرتو كارلوس، كأكثر مدافع سجّل في دوري أبطال أوروبا برصيد 16 هدفًا.

من جانبه استضاف بنفيكا نادي بايرن ميونيخ، علّه يشكّل سدًّا منيعًا أمام سيل انتصارات النادي البافاري الجارف، النادي البرتغالي صمد كثيرًا، إلى أن وصلت المباراة لدقيقتها السبعين، حينها انهار السدّ، وانهمر سيل الأهداف، فسجّل البايرن أوّل أهدافه في الدقيقة سبعين، وفي خمس دقائق فقط بين الدقيقتين 80 و85، سجّل الألمان ثلاثة أهداف أخرى، ليكتفي البايرن برباعيّة وضعته بصدارة المجموعة الخامسة بتسع نقاط، تلاه بنفيكا بأربع، ثمّ برشلونة بثلاث، وأخيرًا دينامو كييف بنقطة وحيدة.

المجموعة السادسة: كريستيانو مجدّدًا

احتاج مانشستر يونايتد للانتصار أمام ضيفه أتلانتا في دوري الأبطال، كون النادي الإيطالي يتصدّر المجموعة بأربع نقاط، متفوّقًا على اليونايتد صاحب النقاط الثلاث، كذلك ودّ الشياطين الحمر لو يعودون لسكّة الانتصارات، بعد عثرات محلّية كلّفت الفريق التراجع بجدول البريميرليغ، والذي سيشهد مواجهة كلاسيكية بين اليونايتد نفسه وغريمه الأزلي ليفربول، كتيبة سولشاير لا يجوز لها أن تدخل موقعة ليفربول، وهي خاسرة في ميدانها أمام أتلانتا، لذلك فالتعثّر ممنوع بالنسبة للنادي الإنجليزي.

لكنّ نادي أتلانتا صعق مانشستر يونايتد في عقر داره، فرغم محاولات اليونايتد المبكّرة، اقتنص هدف التقدّم بالدقيقة 15 عبر باساليتش، أخطاء الدفاع من أصحاب الأرض توالت، فسجّل ديميرال هدفًا ثانيًا في الدقيقة 29، هنا وجد كريستيانو رونالدو ورفاقه أنفسهم متأخّرين بهدفين في نصف ساعة وبعقر دارهم، أمام فريق يلعب بمنظومة جماعيًا، ولا يملك نجمًا واحدًا يعادل أقل لاعبي اليونايتد نجوميًة.

حاول اليونايتد أن يعود بالنتيجة من الشوط الأوّل، لكنّ رعونة المهاجمين من جهة، وتألّق الحارس من جهة أخرى، أنهى الشوط الأوّل لصالح الضيوف، لكنّ الشوط الثاني بدا مختلفًا تمامًا، فاليونايتد عقد العزم على العودة بشكل مبكّر، فأهدر رونالدو وراشفورد أكثر من فرصة خطرة في أوّل خمس دقائق، إلى أن نجح راشفورد نفسه في تسجيل هدف تقليص الفارق بالدقيقة 53.

هدف راشفورد كسر لعنة شباك أتلانتا، فانهمر سيل الهجمات على مرمى الحارس خوان موسو، والذي تألّق بتصدّيه لثلاث كرات خطرة، كذلك ردّ القائم كرة مكتوميناي، إلى أن نجح القائد ماغواير في تسجيل هدف التعديل، دقائق قليلة بعد ذلك ويترجم رونالدو أفضليّة فريقه بهدف ثالث، حينما ارتقى لكرة مرفوعة من لوك ساو، وأكملها برأسه داخل شباك الضيوف، رونالدو يقود اليونايتد للعودة من تأخّر بنتيجة اثنان لصفر، إلى فوز بثلاثة أهداف لاثنين، فتصدّر اليونايتد المجموعة برصيد ستّ نقاط، متفوّقًا على فياريال صاحب النقاط الأربع، بعد فوزه على يونغ بويز بأربعة أهداف لواحد، الأخير له ثلاث نقاط، وأتلانتا له أربع نقاط، ويتخلّف عن فياريال بفارق الأهداف.

المجموعة السابعة: ريد بول يحلّق فوق الجميع

مع مضي ثلاث جولات على بداية دور المجموعات، كانت المجموعة السابعة أقلّ متعة للمتابعين إذا ما قورنت بغيرها، ليس لأنها لا تحوي فرقًا كبرى، بل لأن نتيجة التعادل حضرت في أربع مباريات منها من أصل ست، اثنان من اللقاءات التي انتهت بالتعادل كانت بنتيجة 0-0، والآخران انتهيا بنتيجة 1-1، الفريق الوحيد الذي حقّق الانتصار في هذه المجموعة هو نادي ريد بول سالزبورغ النمساوي، فاز مرّتين على كلّ من ليل  وفولفسبورغ، الفوز الثاني كان مساء اليوم بثلاثة أهداف لواحد، وفق هذه المعطيات يملك ريد بول سالزبورغ سبع نقاط في المركز الأوّل، يليه إشبيلية بثلاث نقاط من ثلاث تعادلات، وأخيرًا ليل وفولفسبورغ ولكلّ منهما نقطتين.

 

المجموعة الثامنة: الأمور محسومة لليوفي وتشيلسي

لم ينجح فريق زينيت بطرسبرغ الروسي في اختراق نظام ثنائيّة القطب بالمجموعة الثانية، المنطق قال كلمته، هُزم النادي الروسي أمام السيدة العجوز بهدف، في وقت انتصر به تشيلسي على مالمو برباعيّة، وهنا ضمن يوفنتوس العلامة الكاملة برصيد تسع نقاط، يليه تشيلسي بست نقاط، وزينيت بثلاث نقاط، ثمّ مالمو دون أي نقطة.  

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

برشلونة يهان مجددًا في دوري الأبطال.. وكريستيانو ينقذ اليونايتد من مطب فياريال

دوري أبطال أوروبا.. ليفربول يثأر من أتلتيكو مدريد بفوز مثير