كيف جلبت الاستخبارات الأمريكية

كيف جلبت الاستخبارات الأمريكية "مزرعة الحيوان" إلى السينما؟

من الفيلم (IMDB)

في هذه المقالة المترجمة، يوضّح مارتن تشيلتون، محرّر الثقافة في موقع Telegraph، كيف جرى تحويل واحدة من أشهر روايات جورج أورويل إلى فيلم سينمائي، بتمويل سري من الاستخبارات الأمريكية.


قبل ستة عقود عُرضت النسخة السينمائية من "مزرعة الحيوان" ولاقت استحسانًا كبيرًا. كان ثمة حفل افتتاح في مقر الأمم المتحدة في نيويورك عام 1954، حيث تمت الإشادة بالفيلم من قبل الصحف الوطنية. "ديزني البريطانية" كان أحد العناوين الرئيسية لتلك الصحف.

حين تحولت رواية "مزرعة الحيوان" إلى فيلم كان الممول السري وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية

ظلت رواية جورج أورويل كتابًا مقررًا في المناهج المدرسية، ولم تفقد عباراته التهكمية أيًّا من قوتها مع الزمن ("جميع الحيوانات متساوية، لكن بعض الحيوانات أكثر تساويًا من غيرها").

اقرأ/ي أيضًا: 25 معلومة لا تعرفها عن فيلم "العرّاب"

إن قصة كيفية تحول كتابه إلى أول فيلم رسوم متحركة بريطاني مدهشة، ليس أقلّها أن الفيلم كان ممولًا من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.

بقيت حقيقة تورط وكالة المخابرات المركزية غير معلومة طوال 20 سنة إلى أن كشف  إيفرت هاورد هنت، في عام 1974،عن القصة في كتابه "سرّي: مذكرات عميل سرّي أمريكي".

في 21 كانون الثاني/يناير من عام 1950، عندما توفي جورج أورويل عن عمر يناهز 46 عامًا، كان النيويوركي هنت جزءًا من ورشة الحرب النفسية التابعة لوكالة المخابرات المركزية، وتم إيفاده للحصول على الحقوق السينمائية لرواية "مزرعة الحيوان" من أرملة أورويل سونيا.

يعتقد بعض الناس أن هنت قد بالغ في دوره بإتمام الصفقة (من المفترض أنه وعد السيدة أورويل بأنه سيرتب لها لقاءً مع نجمها المفضل كلارك غيبل)، لكنه بالتأكيد كان مساهمًا في وضع الفيلم على أرض الواقع.

ولإضفاء طابع أورويلي على القصة، من المثير ملاحظة أن هنت قد نال لاحقًا شهرة سيئة باعتباره جزءًا من الفريق الذي اقتحم مبنى "ووترغيت" [أيام نيكسون].

اختار هنت كمنتج الفيلم "لويس دو روتشمو" الذي صنع أفلام جريدة الأخبار السينمائية "مسيرة الزمن". حيث قرروا استخدام شركة الأفلام الإنجليزية Halas & Batchelor (التي كان يديرها الزوجان جون هالاس وجوي باتشلور) بمثابة الاستوديو لصنع الفيلم فعلًا.

لماذا اختارت وكالة المخابرات المركزية إنجلترا بالتحديد مكانًا لصنع الفيلم؟ لقد كانوا معجبين بالإعلانات التجارية التي كانت شركة Halas & Batchelor تصنعها لأطعمة رقائق الذرة "Kelloggs Cornflakes"، وبالأفلام الدعائية في زمن الحرب التي كان الزوجان وراءها.

فكّرت وكالة المخابرات المركزية كذلك أنه سيكون صنع الفيلم في إنجلترا أقل تكلفة واعتقدوا، لسبب وجيه، أنهم سيكونون قادرين على إبقاء فناني الصور المتحركة في العتمة بشأن ممول الفيلم الحقيقي.

بالإضافة إلى ذلك، فإنهم لم يثقوا بالميول السياسية لبعض الرسامين الأمريكيين. ومن المفترض أن الحكومة البريطانية كانت سعيدة بفيلم مفعم بالدعاية المناهضة لروسيا في زمن كانت فيه الحرب الباردة في أوجها.

فيفيان هالاس، ابنة مخرج الفيلم، قالت: "لا أعتقد أن والديّ كانا على علم بأي تورط لوكالة المخابرات المركزية آنذاك".

في الإضافات التي زيدت في القرص الرقمي الجديد العالي الدقة، يقول هوارد ويتيكر، واحد من الثمانين رسامًا الذين عملوا على الفيلم: "لم نكن ندرك حقيقة الأمر آنذاك. لقد كنا نظن أنها مجرد قصة مزرعة".

بدأ العمل في الفيلم عام 1951 واستغرق ثلاث سنوات ليكتمل. إن مشاهدته على امتداد ستين سنة هي تجربة جدّية. التهكم لم يزل قويًا ونابليون، الخنزير الطاغية الذي يمثل جوزيف ستالين، شخصية لا تنسى.

على الرغم من أن الرسوم المتحركة كانت جيدة (رمادية وقاتمة ومناقضة تمامًا لألوان ديزني المبهجة) فإن الفيلم بحد ذاته تحفة تاريخية أكثر منه قطعة فنية للتسلية. ومن المؤكد أنك قد أعجبت بعمل ممثل الشخصيات المحنك موريس دنهام، الذي أدى أصوات كل إنسان وحيوان في الفيلم.


من الفيلم (IMDB)

أصوات خنازيره الغاضبة كانت متقنة، ومن الظريف التأمل في أن من بين جميع الدسائس السياسية، كان القلق الرئيسي من قبل السلطات البريطانية هو أن دنهام جعل صوت الخنزير العجوز الأعظم مشابهًا جدًا لصوت ونستون تشرشل.

لعله سيكون من الأفضل مشاهدة الفيلم باعتباره مجرد دعاية كرتونية تاريخية ممتعة، مع حبكة لا تُنسى. من المؤكد أن الروس قد كرهوا الطريقة التي سخر بها الفيلم من اجتماعاتهم السرية، والحديث عن الرفاقية والخطط الخمسية.

لم يؤد صنع فيلم موّلته وكالة المخابرات المركزية إلى الإضرار بشركة Halas & Batchelor على المدى الطويل. لقد استمروا في تحقيق العديد من النجاحات التجارية والإبداعية، بما في ذلك سلسة الرسوم المتحركة التلفزيونية "The Osmonds".

في خاتمة أوريل المتشائمة لمزرعة الحيوان، الخنازير أضحت لا يمكن تمييزها عن أسيادها البشر القدامى

من المؤكد أن الشخص الوحيد الذي لن يكون سعيدًا بشأن ذلك كله هو جورج أورويل، ليس أقله بسبب الطريقة التي تغيرت بها نهاية روايته.

اقرأ/ي أيضًا: الفن الحديث كان سلاحًا للمخابرات الأمريكية

في خاتمة أوريل المتشائمة لمزرعة الحيوان، الخنازير أضحت لا يمكن تمييزها عن أسيادها البشر القدامى. أما في النهاية المتفائلة التي أقرتها وكالة المخابرات المركزية للفيلم، الحيوانات (غير الخنازير) تطلب المساعدة من الخارج. وتتم مساعدتها، وتمكينها من سحق الزعيم ستالين الشرير.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

أفضل 16 فيلمًا على الإطلاق للمخرج الأمريكي ستانلي كوبريك

فيلم "Operation Finale".. نازيون جدد يقتصّون من نازيين قدامى