قمة ثأرية بين ليفربول وأتليتكو مدريد.. ريال مدريد والسيتي من أجل لملمة الجراح

قمة ثأرية بين ليفربول وأتليتكو مدريد.. ريال مدريد والسيتي من أجل لملمة الجراح

أطاح أتلتيكو بليفربول خارج دوري الأبطال قبل موسمين (Getty)

تعود عجلة دوري أبطال أوروبا للدوران من جديد بالجولة الثالثة، حيث تقام منافسات المجموعات الأربع الأولى مساء اليوم الثلاثاء، بمباريات ثأرية على غرار مواجهة ليفربول وأتليتكو مدريد وأخرى مصيرية للميلان بالبرتغال، بينما يبحث ريال مدريد ومانشستر سيتي والإنتر عن تصحيح المسار.

المجموعة الأولى:

في المباراة الأولى، يرحل ثالث الترتيب مانشستر سيتي لبلجيكا لملاقاة الوصيف كلوب بروج، وعينه على انتصار يحقق له ثلاث نقاط تضمن له المركز الثاني، فالسيتيزنس بعد أن اكتسح ضيفه لايبزيغ بسداسية في الجولة الأولى، انقاد في الجولة الثانية لهزيمة مرّة بحديقة الأمراء أمام البي اس جي، جعلته أمام حتمية الاستعاضة عنها بلقاء اليوم.

 أما بخصوص الفريق البلجيكي، فقد أبدى بيب غوارديولا إعجابه به في المؤتمر الصحفي، عندما قال "فريق رائع يتمتع بمجهود بدني كبير ويتحلون بالعنف في الهجوم"، ففريق بروج يملك قائمة لاعبين جيدة يمتزج فيها البدنّي بالفنّي، مما خوّل له تحقيق بداية قوية بتعادل بالجولة الأولى مع باريس، وانتصارٍ ثمين خارج الديار بالجولة الماضية على لايبزيج، ويدخل مباراة اليوم والأمل يحذوه في مواصلة تألقه والانقضاض على الصدارة، في حال تعثّر باريس سان جيرمان في المباراة الثانية عندما يستضيف لايبزيج.

أبناء العاصمة الفرنسية يحتلون صدارة المجموعة بعد تحقيقهم 4 نقاط، يرمون اليوم لانتصار يؤمّنون به موقعهم الأول، من جانبه يطمح الفريق الألماني لتحريك عداد نقاطه الذي وقف عند الصفر بالمباراتين الأوليتين، ولكن ذلك ليس سهل التحقيق في فرنسا بالذات.

المجموعة الثانية:

يستضيف ملعب الواند ميتروبوليتانو قمة مباريات اليوم بالمجموعة الثانية، بين صاحب المرتبة الثانية أتليتكو مدريد والمتصدر ليفربول، كتيبة سيميوني استعاضت عن تعادلها المخيب بالجولة الأولى أمام بورتو بفوزٍ ثمين خطفته باللحظات الأخيرة من السان سيرو مهجع الميلان، ليرفع به رصيده لـ4 نقاط، فالروخيبلانكوس سبق له وأن أقصى ليفربول من الدور الثمن نهائي للمسابقة الموسم قبل الفارط، ذلك ما لم ينساه ليفربول، حيث قال يورغن كلوب في المؤتمر الصحفي قبل المواجهة عن ذلك "آمل أن نُظهر أمام أتليتكو ما تعلمناه ضدهم من تلك المواجهتين، لقد تغيروا قليلًا، لذا سنواجه فريقًا مختلفًا، لكن ليس أضعف، لقد حققوا لقب الدوري وهو ليس بشيء سهل.

 أتليتكو يعرفون كيف يفوزون بالمباريات، فالريدز حقق العلامة الكاملة في المواجهتين السابقتين بانتصارين وبلياقة هجومية عالية، تجسدت في 8 أهداف كاملة، ما يجعل جماهيره متفائلة في تحقيق ثلاث نقاط تقربه كثيرًا من بطاقة العبور، هذه الأخيرة التي أصبحت صعبة المنال نسبيًا على الميلان، فرغم مرور جولتين فقط، إلا أن عودة الفريق للمسابقة تخللتها مشاكل متنوعة في عناصرها متفاعلة في تأثيراتها، فعنصر الشجاعة في الأداء لم يحل دون خروج الفريق بوفاضٍ خال ومركز أخير، سيسعى أشبال بيولي مغادرته وإعادة الأمل في المنافسة، عندما ينزلون ضيوفًا على ملعب الدراجاو، لمواجهة بورتو صاحب المركز الثالث بنقطة واحدة، والذي يسعى بدوره لفوزٍ يقربه أكثر من مراكز الصعود، ويعوض به هزيمته المذلة الجولة المنصرمة بخماسية على يد ليفربول.

المجموعة الثالثة:

ستتجه الأنظار نحو العاصمة الهولندية أمستردام، إذ يستضيف ملعب يوهان كرويف أرينا صراع الصدارة بين آياكس وبوروسيا دورتموند، حيث تمكن كل منهما من كسب النقاط الكاملة، فآياكس فازعلى كل من سبورتيغ لشبونة وبشكتاش في المباراتين السابقتين، وتميز بقوة هجومية ضاربة، هز شباك خصميه ب7أهداف، كذلك كان الحال بالنسبة لدورتموند.

المجموعة الرابعة:

 بعد المفاجأة الكبرى التي حققها شيريف بفوزه على ريال مدريد بمعقله بالجولة الماضية، ليضيفه لفوزه الأول على شاختار وينفرد بصدارة المجموعة، بات يسعى لإكمال ما بدأه، وإثبات جدارته، فيرحل هذه المرة لإيطاليا لملاقاة الإنتر الجريح، بخسارته بالجولة الأولى أمام مدريد وبتعادل مخيب بالجولة الماضية على أرض شاختار، والذي لن يرضيه إلا الفوز إن أراد البقاء بدوائر الرهان الجدي على الصعود.

 خاصة أن صاحب المركز الثاني ريال مدريد يشدُ الرحال لأوكرانيا لمقارعة شاختار، في مواجهة صعبة سيسعى خلالها زملاء بنزيما إلى لملمة جراح الجولة الماضية والعودة بثلاث نقاط، لكن طموحهم سيصطدم بمنافس صعب المراس سبق وأن تفوق عليهم السنة الفارطة، بقيادة مدرب متميز هو دي زربي، والذي سيقاتل بدوره لنيل نقاط المباراة، والتي قد تساعده في مغادرة المركز الأخير، وتنعش آماله في المنافسة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

جحيم الأنفيلد يلتهم أصحابه.. وباريس سان جيرمان يتخلّص من عقدة ثمن النهائي

باريس سان جيرمان يهزم مانشستر سيتي.. وخسارة تاريخيّة للريال في دوري الأبطال