قبعات من الغيمِ بيضاء

قبعات من الغيمِ بيضاء

أصحاب القبعات البيضاء في حلب

قبّعاتٌ من الغيمِ بيضاءُ 
أعلى من الشمسِ حينَ تسلمُّ للقاتلينَ جوائزها الذهبيةْ
قبّعاتٌ لها من أكــفٍّ تُمدُّ خلالَ الركامِ شريط ُالهديّةْ
قبّعاتٌ من الفجرِ تبزغُ
لا تمنحوها ظلامَ التحيّةْ
فلها من بقايا الحياةِ تحيّةْ
قبعّاتٌ من الثلجِ تطفئ جمرَ القذائفِ
تسقفُ بيتَ اليتامى 
تخبئ جمجمةً للمتاحفِ حينَ يزورُ غدٌ أثرَ الهمجيةْ
قبّـعاتٌ طفوليةٌ تتقعّرُ عشًّا لرفّ حمامٍ يفرّ من البشريّةْ
قبّعاتٌ صحونٌ لحلمِ الجياعِ فلا تضعوها بمائدةِ المتخمينَ
أيمنحها الموتُ جائزةٌ للتحدي ونحتاجُ منهمْ وصيّةْ؟
قبعاتٌ تدلُّ على اسمِ البلادِ وقد سلبوها الهويّةْ
قبّعاتٌ مظلاتُ أحزاننا الممطرةْ
طريقُ الحياةِ من المجزرةْ
شراعٌ لأرواحنا المبحرةْ
تصدّ القذائفَ من طائراتِ مباراةِ لعبتكمْ في الدماءِ
فلا تمنحوها كؤوس الكرةْ
قليلٌ من الظلمِ يكفي لتستشهدَ القبّرةْ
ألا تبصرونَ بياضَ الحمامةِ تهرعُ 
للعشّ والعشّ والعشّ بعدَ العواصفِ
تنقذُ فرخًا وطيرًا عجوزًا
ألا تسمعونَ أنينَ الزهورِ ترامتْ على الأرضِ 
بعدَ انكسارِ الظلالِ مع المزهريةْ
فلا تمنحونا الهديةْ
نريدُ المكانَ، الزمانَ، الأزقةَ، بابَ الحديدِ 
شبابيكنا الخشبيةَ، سطحَ الحمامِ ، فناجينَ قهوتنا
لونَ شايِ المساءِ، هدوءَ القبورِ، عصاةَ الضريرِ
غبارَ الجدارِ 
نريدُ الهوية ْ
نريدُ بألّا تقولوا لنا كيفَ نحيا
ولا تخبرونا عن الزهرِ فينا
فقدْ تمنحونا هدايا السلامِ
إذا ما اخترتمْ دماءَ الضحيةْ.

اقرأ/ي أيضًا:

دليل عمل لرجل إطفاء عراقي

باسكار شاكرابورتي: أوقات عصيبة