فيلم

فيلم "السقوط".. تأريخ بصري لأيام الرايخ الثالث الأخيرة

من الفيلم (IMDB)

قليلة هي الأفلام التي تناولت شخصية أدولف هتلر في السينما كإنسان عادي، يملك مثل الجميع حالات نفسية متقلبة حسب المرحلة التي يعيشها، يشعر أحيانًا بالانهيار، وأحيانًا أخرى بالقوة، وهو ما يبتعد عنه فيلم "السقوط" (Downfall) الذي يروي الأيام الأخيرة من حياة هتلر، وأقرب الضباط إليه، وسقوط الرايخ الثالث.

في فيلم "السقوط"، يصاب هتلر هنا بنوبة من الهذيان ويتخيل أنه يملك جيشًا أكبر من الجيش الموجود لديه فعليًا

يبدأ الفيلم بمقابلة وثائقية مع سكرتيرته الخاصة تراودل يونجه، تروي فيها تفاصيل الأيام الأخيرة من حياته، بعدها نذهب إلى زمن آخر يقترب فيه الجيش الأحمر السوفييتي من برلين، المعقل الأخير الذي تسيطر عليه القوات الألمانية. في ذلك الوقت كانت إيفا براون (زوجة هتلر) تحتفل بعيد ميلاده الـ56، فيما كان الضباط المقربون من هتلر يطلبون منه مغادرة برلين للحفاظ على حياته، لكنه يرفض مؤكدًا لهم أن النصر قريب.

يصاب هتلر هنا بنوبة من الهذيان، يتخيل أنه يملك جيشًا أكبر من الجيش الموجود لديه فعليًا، وتظهر عليه ملامح الوثوق من تحقيق النصر، في ذلك ندرك أمرين في نفسية هتلر، انفصال الديكتاتور النازي عن الواقع، وإصابته بمشاكل نفسية.

يشرع معاونه هاينريش هيملر بعد مشاهدة ما يحدث بالبدء بمباحثات سلام مع الدول الحلفاء، فينتقم منه هتلر بقتل مساعده، رغم أن المساعد من عائلة براون، ويعطي أوامره لمساعده ألبير شبير لتدمير المدينة حتى لا يسلم للأعداء شيئًا، لكن شبير يرفض ذلك للحفاظ على المدنيين، فينهار هتلر ويبكي من فقدانه القوة، في مشهد يتحول فيه الزعيم من طاغية إلى شخص مكسور، مدركًا أن نهايته قد اقتربت، فيعطي وصيته لسكرتيرته يونغه، ويقوم بعقد زواجه على إيفا براون.

في مفارقة كوميدية ترد في الشريط، يسأل كاتب العدل الذي يريد تسجيل عقد زواج هتلر وبراون سؤوالًا تقليديًا إلا أنه وقح في الوقت نفسه: "هل أنت آري؟". في هذا المشهد يصبح هتلر مثل أي شخص يخضع لقوانين ألمانيا النازية التي فرضها بنفسه؛ بعد ذلك يسأل عن كيفية تسميم نفسه، ويأمر بأن تحرق جثته بعد موته، وتقوم ماجدا جوبلز زوجة وزير الدعاية السياسية جوزيف جوبلز بتسميم أولادها الستة، ثم يقتلها زوجها قبل أن ينتحر هو الآخر مثل معظم الضباط الذين بقوا في برلين إلى جانب هتلر.

لدينا هنا مشهدان متناقضان في انتحار هتلر وبراون من جهة، وجوبلز وزوجته من جهة مقابلة، هتلر اختار أن يدخل غرفته، ويشرب السم في خصوصية مع زوجته، أما جوبلز فقد قتل زوجته ثم قتل نفسه أمام الجميع، هتلر فعلها لأجله ولأجل زوجته، لكن جوبلز فعلها مع زوجته لأجل هتلر، وهذا هو الفرق.

ركز الفيلم تحديدًا على نفسية هتلر، رصد تبدلاتها التي حولته إلى إنسان ضعيف ومضطرب نفسيًا، وابتعدت عنه صورة الوحش الكاسر، ولذلك يمكننا تصنيفه كفيلم نفسي–سياسي، فقد ظهر هتلر في عدة مشاهد إنسانًا عادي في السينما الألمانية، والسؤال الذي طرح وقتها هل يمكن رؤية هتلر كإنسان لا كوحش؟

الشريط يتناول الفترة من 22 نيسان/أبريل يوم ميلاد هتلر حتى 2 أيار/مايو 1945، أي أنه يتحدث عن آخر 12 يومًا في حياة الرايخ الثالث، عندما كان الجميع يعيش في مخبأ تحت الأرض في برلين، وهناك كان يتواجد هتلر، وأكثر الضباط المقربين منه؛ ويعرض الفيلم في هذه اللقطات محاولات هتلر الأخيرة لأن يبقى قويًا، يبدأ بعد ذلك بالتسليم بقبول الهزيمة، ثم يختار أن ينتحر بعد أن ينهي وجبة عشائه الأخير.

تميز الفيلم على عكس الأفلام السابقة التي تناولت شخصية هتلر، وكانت تظهره كوحش أو كمهرج، بأنه ركز على إظهار هتلر كإنسان مثل الجميع، ينهار بعد فقدانه لقوته، ويتحول إلى شخص منكسر، ويغوص في خصوصيتها، كيف يتحدث مع سكرتيرته، وكيف يُقبّل زوجته أمام الجميع، وكيف يظهر بموقف الضعيف في اليومين الأخيرين من حصار الحلفاء لبرلين، وكيف يبكي لمغادرة أحد أعوانه.

ركز فيلم "السقوط" على إظهار هتلر كإنسان مثل الجميع، ينهار بعد فقدانه لقوته، بعيدًا عن تصويره كوحش كاسر

إذا رجعنا إلى الأسماء التي عملت في الفيلم نجدهم خليطًا من أشهر الممثلين الألمان، فإلى جانب السويسري برونو جانز (هتلر) المعروف عنه لعبه أدورًا مميزة بطرق مختلفة كل مرة، هناك جوليان كوهلر (إيفا براون) التي قدمت لامبالاة موجعة في اللحظات الأخيرة، وكورينا هرفوش (ماجدا جوبلز) صاحبة الوجه الثابت رغم انهيارها أمام هتلر، وأولريش ماتيس (جوزيف جوبلز) تميز بملامحه الصارمة طيلة الفيلم، وألكسندرا ماريا لارا (تراودل يونغه)، إلى جانب السيناريو المكتوب الذي استند في سرد أحداثه لكتابين، الأول للمؤرخ يواخيم فيست "السقوط: هتلر والرايخ الثالث"، والثاني مذكرات يونغه سكرتيرة هتلر نفسها، التي عنونت كتابها بـ"حتى الساعات الأخيرة"، لأنها كانت من بين الرافضين مغادرة برلين.

يمكن اعتبار فيلم السقوط الذي حصل على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي عام 2005 مصدرًا من المصادر التاريخية كأي عمل تاريخي، تناول بتأريخ بصري الأيام الأخيرة في حياة الزعيم النازي والرايخ الثالث، مقدمًا شخصيات مختلفة تعيش في صراعات داخلية ونفسية في أن واحد، تصاب جميعها بالخوف الذي نشاهده على وجوه الضباط الذين بقيوا مع هتلر في مخبئه، عندما لم يبق إلا ساعات قليلة على وصول القوات السوفيتية.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم "Wonder".. الوعي الطفولي في مواجهة الاختلاف

أصغر فرهادي في "الكل يعلم".. الحقيقة تقرع الأجراس