فولكسفاغن: مبيعاتنا توقفت بسبب كورونا ونفقاتنا 2.2 مليار دولار أسبوعيًا

فولكسفاغن: مبيعاتنا توقفت بسبب كورونا ونفقاتنا 2.2 مليار دولار أسبوعيًا

تفكر فولكسفاغن بتسريح موظفين في حال استمرار الأزمة (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة 

قال هربرت دايس، الرئيس التنفيذي لشركة فولكسفاغن الألمانية، في تصريح لقناة ZDF التلفزيونية الألمانية إنه قد يتعين على شركة فولكس فاجن تسريح عدد كبير من الموظفين في حال لم تتم السيطرة على تفشي وباء فيروس كورونا الجديد، وذلك لأن الشركة ما تزال تنفق حوالي 2 مليار يورو (2.2 مليار دولار أمريكي) في الأسبوع وأن المبيعات شبه متوقفة خارج الصين.

وقال هربرت دايس في تصريحه الذي نقلته شبكة CNBC الأمريكية إن شركة فولكسفاغن الألمانية، والتي توظف 671،000 شخص حول العالم، لم تحقق أي مبيعات خارج الصين، وأنها تسعى لإيجاد سبل لاستئناف الإنتاج في بشكل لا يعرض موظفيها لخطر الإصابة بالعدوى ويضمن سلامتهم بشكل كامل.

وقال دايس: "نحن بحاجة إلى إعادة التفكير في الإنتاج. الانضباط الذي لاحظناه في الصين غير موجود لدينا حتى الآن في ألمانيا". وأضاف ديس: "فقط إذا تمكنا، مثل الصين أو كوريا أو دول آسيوية أخرى، من السيطرة على المشكلة، فلدينا فرصة للتغلب على الأزمة دون الاضطرار لتسريح الموظفين. الأمر يتطلب تدخلًا صارمًا للغاية".

وأضاف الرئيس التنفيذي للشركة أن الطلب في الصين على السيارات ينتعش من جديد، ولكن الإنتاج لا يتجاوز نصف ما كان عليه قبل الأزمة.

تمتلك فولكسفاغن الألمانية، أكبر شركة سيارات في العالم من حيث حجم مبيعات السيارات، 124 مصنعًا حول العالم، منها 72 مصنعًا في أوروبا، و28 مصنعًا في ألمانيا وحدها. وقد أوقفت الشركة الإنتاج في أوروبا في وقت سابق من هذا الشهر بسبب تفشي الوباء والرغبة في الحفاظ على سلامة العمّال والمساهمة في الحدّ من انتشار المرض.

وقد فكرت الشركة في استئناف التصنيع بطريقة يتم فيها ضمان التزام العمال والموظفين بالمسافة الاجتماعية الآمنة فيما بينهم واتخاذ إجراءات وقائية صارمة لعدم انتقال العدوى، لو وجدت، فيما بينهم، وتكثيف عمليات التعقيم والتطهير داخل المنشآت التابعة للشركة.

وقال هربرت دايس إن شركته لا تجني أي إيرادات حاليًا خارج الصين، مع اضطرارها في الوقت ذاته إلى تغطية تكاليف ثابتة عالية، تبلغ 2 مليار يورو أسبوعيًا.

يذكر أن شركة  فولكسفاغن، التي تملك أيضًا آودي وبينتي وبوغاتي ولمبرغيني وبورشه وسيات وسكودا، قد باعت 10،96 مليون سيارة العام الماضي.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

خرافات كورونا القاتلة.. 300 إيراني يموتون "بالكحول" للوقاية من الفيروس

لغز في ووهان: "متعافون" من كوفيد-19 تتكرر إصابتهم بالفيروس عند إعادة الفحص