صوت الزلزلة

صوت الزلزلة

لوحة لـ ميريلا ترايستارو/ رومانيا

إذا ما مِتُّ وامتصتِ الأرضُ

جِلدي ولحمي

فإن عظامي البيضُ

ستلجأُ إلى جسد آخر

طالما قصيدتي الأخيرة

لم تُكتَب بعد.

*

 

وإذا حدثَ وكتبت قصيدتي الأخيرة

في عالمي هذا

أو في عالمٍ آخر

فإنني مخطئٌ حتمًا

طالما العظام لم تحسم القضية بعد.

*

 

في جوهرِ الجسد ثمة لؤلؤة

في جوهر اللؤلؤة ثمة عالمٌ فريد

في جوهر العالم

دائماً ثمة قصيدةٌ لم تكتب بعد.

*

 

لكي لا أموت

لا بدَّ أن ألاحق الحمامة

لا بدَّ أن أتسلق الجدار

لا بدَّ أن أرتدي بدني كما هو

لا بدَّ أن أكتب.

*

 

غير معنيٍّ بالرائحة

أريد للسماء أن تدخل إلى حياتي عبر العظام.

*

 

غير معنيٍّ بالأرض

أريد أن أسمع صوت الزلزلة

أصمًا صرت، أكثر من اللازم

أحفظ عن ظهر قلبٍ خرائط الكلام

وبلا عودة تهجرني اللغةُ الغراب.

*

 

من الأغصان أعرف وجهة الريح

من الأغصان أيضًا أعرف وجهة القلب.

*

 

محض شعر هو العيش

محض قصائد هي الدنيا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

طائرٌ يدلّكِ عليَّ

الرسالة الخامسة والأربعون: إنّه لنهار مختلف

:دلالات