سوريون في هولندا للأسد:

سوريون في هولندا للأسد: "سي يو إن لاهاي"

اعتصام السوريين أمام مبنى البرلمان الهولندي (الترا صوت)

لليوم السادس على التوالي، يواصل عشرات الشبان السوريين اعتصامهم أمام مبنى البرلمان الهولندي في مدينة لاهاي للمطالبة بوقف القتل في سوريا وحماية المدنيين الذين يدفعون الثمن الأكبر في هذه الحرب. وقد أقام السوريون خيمة اعتصام منذ يوم الاثنين الماضي وسيتواصل هذا الاحتجاج إلى يوم غد الأحد، كما تقول نوران بريم المشاركة في الاعتصام. وتضيف: "نريد إيقاف القصف الدولي على سوريا، قصف الأسد وقصف الطائرات الروسية والأمريكية، كلهم يستهدفون المشافي والمدارس، العالم كله يشارك اليوم بالقتل والتهجير القصري، ونريد أن تتوقف هذه المهزلة الدولية في سوريا".

اعتصم عشرات الشباب السوريين، أمام مبنى البرلمان الهولندي في لاهاي، للمطالبة بوقف القتل في سوريا وحماية المدنيين

ويلفت مصطفى شعيب، أحد المشاركين، إلى ما يقومون به داخل خيمة الاعتصام، "نشرح بداخلها للهولنديين ما يتعرض له الشعب السوري بحلب خاصة وفي سوريا بشكل عام، للأسف الإعلام الأوروبي لا يقل تخاذلًا عن إعلام نظام الأسد"، مضيفًا: "قبل فترة بثت القناة الهولندية فيلمًا يتكلم عن مناطق النظام السوري ولكنه يقدم رواية مغايرة للحقيقة، لذلك اعتزمنا أن نوصل وجهة نظرنا التي نحاول من خلالها أن نقدم حقيقة ما يجري للشعب الهولندي، فالشعب طيب ومتضامن مع القضية السورية".

اقرأ/ي أيضًا: السوريون وقصص الحنين.. سنرجع يومًا إلى حيّنا

من جهته، يؤكد عبد الله جبجي، أحد المشاركين، أن "هذا الاعتصام يؤكد للعالم وللحكومات أن ثورة الشعب السوري لا تزال مستمرة". وقالت لجنة دعم الثورة السورية في هولندا، في بيان لها، إن "هذا الاعتصام هو صرخة قلوبنا المقهورة، هو صرخة غضب بوجه الإنسانية التي سقطت وتسقط في سوريا، نحن نعتصم لنقول للعالم هذه هي صورتك الحقيقية عبر مجسمات وهتافات تنتقد بشكل أساسي تعامي العالم عن المجزرة المستمرة في سوريا".

الناشط السوري براء موسى كتب على صفحة الاعتصام على الإنترنت أن "الخيمة الصغيرة التي نصبها الناشطون لم تكن كافية للوقاية من الأمطار الغزيرة في بعض الأحيان، ولكنها كانت جميلة عندما احتضنتهم وهم يترنمون بأغاني الثورة، الحميمية بين المشاركين كانت العنوان الأبرز لهذا اليوم، ربما لاحظ الجميع ذلك الشاب (الهولندي) الذي وقف على بعد خطوات وبكى، بينما كانت حناجر الحاضرين تبكي بهتافات متنوعة، في اللغتين الهولندية والعربية والإنجليزية أيضًا، منها على سبيل المثال: (أسد باي باي...سي يو إن لاهاي)، وهذا لعمري حلم العدالة ذاتها فيما لو وجدت على هذه الأرض".

وأضاف موسى: "عديدة هي الأنشطة التي قام بها الشباب المشاركون، ويعجز اللسان عن شكر كل من شارك فردًا فردًا، لقاء الحالمين مرّ من هنا هذا اليوم في لاهاي، القلوب المتسامحة مع الاختلاف أقلّ ما يُقال توصيفًا وتنظيمًا، وهم على قلّة عددهم في هذا الطقس المتقلّب غمروا الساحة بالمحبة والتعاون والنشاط".

 اعتصام السوريين أمام مبنى البرلمان الهولندي (الترا صوت)

اقرأ/ي أيضًا: 

التدوين السوري في مهب الثورة

الإعلام الأردني واللاجئون السوريون.. خطاب مخيّب