ديربي إيطاليا ينتهي بالتعادل.. والميلان يشارك نابولي صدارة الكالتشيو

ديربي إيطاليا ينتهي بالتعادل.. والميلان يشارك نابولي صدارة الكالتشيو

التعادل يحسم قمة الدوري الإيطالي بين الإنتر واليوفي (Getty)

انتهت قمّة الجولة التاسعة من الدوري الإيطالي بالتعادل، حيث اقتنص يوفنتوس نقطة ثمينة من معقل الإنتر مساء الأحد، كما أوقف روما مسلسل انتصارات نابولي عند الحلقة التاسعة، بعد نهاية المباراة التي جمعت الفريقين باستاد الأولمبيكو دون أهداف، فيما حقق فيرونا فوزاً كبيراً على لاتسيو بأربعة أهداف لهدف، وكان ميلان قد استهل الجولة السبت بفوزه على بولونيا بأربعة أهداف لهدفين.

 دخل نادي إنتر ميلان مواجهة الأحد لمصالحة جماهيره، عقب الخسارة القاسية في الجولة الماضية أمام لاتسيو، وابتعاده بفارق خمس نقاط عن الوصيف ميلان، بينما يريد يوفنتوس نقاط المباراة للدخول لمربع الكبار، ومتابعة سلسلة الانتصارات بالوصول للفوز للمباراة الخامسة على التوالي، متسلحاً بالفارق الكبير بعدد المواجهات مع إنتر، حيث يملك 85 انتصاراً مقابل 47 للنيرازوري.

بداية المباراة أوضحت اعتماد السيد سيميوني إنزاغي بالدخول عبر الأطراف، فلعب الإنتر بخطة 352، ودخول باريلا بين كيليني و ساندرو لإفساح المجال لدارميان باختراق الجهة اليسرى لليوفي، ومثلها في الطرف الأيمن جهة بيرزيتش، ففشل إنتر في تحقيق أي فرصة خطيرة عبر الأطراف، بالمقابل اعتمد يوفنتوس على الهجوم المرتد، مستغلاً سرعة ماكين وكوادرادو، فحصل موراتا على فرصة خطرة، لكن تسديدته انتهت في أحضان هاندانوفيتش.

الدقيقة ال17 حملت أول أهداف المباراة لمصلحة أصحاب الأرض، جاء الهدف عندما استغل إنتر فراغاً في عمق فريق يوفنتوس، فاستلم هاكان الكرة، وأرسل صاروخية ارتدت من العارضة، بعد أن غيرت مسارها بسبب اصطدامها بأحد لاعبي اليوفي، لتعود لقدم دزيكو الذي سجل في مرمى شبه فارغ أول أهداف اللقاء.

بعدها حاول لاعبو السيدة العجوز عبر كوادرادو و كولوسيفسكي لكن دون خطورة، حتى كرة ماكين جاءت فوق المرمى، لينتهي الشوط الأول بتقدم الإنتر بهدف وحيد، وفي الثاني قرر إنتر اللعب بحذر شديد للمحافظة على التقدم، واعتمد إنتر على المرتدات، لكن رأسية دزيكو جاءت جانب المرمى، و تسديدة بيرزيتش بعيدة عن المرمى، ورد اليوفي عبر موراتا فوق المرمى، وساندرو بجانب القائم الأيمن.

الدقيقة الـ87 منحت فرصة العودة لأبناء السيدة العجوز، عندما منح الحكم ركلة جزاء بعد العودة لتقنية الإعادة، والتي تبين فيها ارتكاب دومفريز هفوة ضد ساندرو داخل منطقة الجزاء، فتولى البديل ديبالا تنفيذ الركلة، وأعاد توازن الكفتين بهدف جاء في الدقيقة الـ88، والذي منح الفريقان نقطة وحيدة لم تكن مقنعة لكل منهما.

وكان ميلان قد صعد للصدارة وحيداً سهرة السبت، بعد فوزه الدراماتيكي على مستضيفه بولونيا بأربعة أهداف لهدفين، تقدم ميلان بهدفين مقابل لا شيء في الشوط الأول عبر لياو و كالابريا، ومع بداية الشوط الثاني عاد أصحاب الأرض في النتيجة في سبع دقائق، بهدفي إبراهيموفيتش بالخطأ في مرمى فريقه، وهدف موسى بارو في الدقيقة ال52، وبعد الهدف بخمس دقائق طرد الحكم لاعب بولونيا سوريانو ليكمل الفريق باقي المباراة بتسعة لاعبين، وفشل في الحفاظ على نقطة التعادل، بعد أن تلقى هدفين في الدقائق الخمس الأخيرة، أتت عبر الجزائري اسماعيل بن ناصر و زلاتان، لتنتهي المباراة بفوز الروسونييري وتصدره المؤقت ب25 نقطة، قبل أن يشاركه نابولي الصدارة من جديد.

فعلى أرض ملعب الأولمبيكو، فشل روما و نابولي في هز الشباك خلال ال90 دقيقة، على الرغم من الفرص الكثيرة التي أتيحت للاعبي الفريقين، لتنتهي المباراة بنتيجة سلبية أبقت روما ضمن الأربعة الكبار، ومنحت نابولي صدارة مشتركة مع الميلان ب25 نقطة، وفي بقية المباريات، تعادل أتالانتا مع أودينيزي بهدف لكل منهما، و خسر لاتسيو بنتيجة كبيرة أمام فيرونا، قوامها 4-1، سحق فيورنتينا ضيفه كالياري بثلاثية نظيفة، وبهذه النتائج احتل نابولي وميلان الصدارة ب25 نقطة لكل منهما، وحافظ إنتر على المركز الثالث ب18 نقطة، و خلفه روما ب16 و أتالانتا و يوفنتوس و فيورنتينا ولكل منهم 15 نقطة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الدوري الإيطالي.. يوفنتوس يؤكّد صحوته بانتصار رابع تواليًا

ديربي العاصمة الإيطالية.. نسور لاتسيو تفترس ذئاب روما