دراما بلا كتب.. لن يُصلح

دراما بلا كتب.. لن يُصلح "البشري" ما أفسدته السياسة

محمود مرسي في مسلسل "رحلة السيد أبو العلا البشري"

في مسلسل مصري يعود إنتاجه إلى عام 1986، وعنوانه "رحلة السيد أبو العلا البشري"، يعكف مهندس ري خمسيني على قراءة الكتب، الكثير من الكتب، بحثاً عن إجابات للأسئلة التي تلسع قلبه: ماذا حدث للدنيا والناس؟ لماذا هذا الانحطاط في الأخلاق والقيم؟ ما الذي يدفع إلى هذا الانهيار الشامل؟ وبعد عزلة أشهر طويلة في المكتبة، يخرج ليقدم استقالته من الوظيفة، وينطلق في رحلة إصلاح العالم، مقتفياً أثر سلفه دونكيشوت.

اليوم، بدلاً من الكتب هناك السواطير والسكاكين والكلاشينكوف، وبدلًا من إصلاح العالم، ينطلق أبطال الدراما العصريون لتأديب الحارة و"التعليم" على الأنداد

وإذ تعيد قنوات "دراما زمان"، وقنوات "اليوتيوب"، تقديم هذا المسلسل فهي لا تثير الحنين فحسب، بل تقدم وثيقة تاريخية عن ظاهرة فنية ثقافية منقرضة. ذلك أن الكتب وقراء الكتب والرغبة في إصلاح العالم صارت من المحرمات الدرامية الآن، مثلها مثل الدين والجنس والسياسة.

اقرأ/ي أيضًا: متلازمات عنصرية الدراما العربية.. تنميط وإساءة للسودانيين

اليوم، بدلاً من الكتب هناك السواطير والسكاكين والكلاشينكوف، وبدلًا من إصلاح العالم، ينطلق أبطال الدراما العصريون لتأديب الحارة و"التعليم" على الأنداد، أو لتركيع أهل الضيعة وفتح الطريق أمام شحنة الحشيش..

مع انطلاق الدراما التلفزيونية في مصر، مطلع الستينات، ثار نقاش بين الأدباء هناك حول ما إذا كان بالإمكان إدراج الكتابة للتلفزيون إلى جانب أنواع الكتابة الإبداعية المرسخة (مسرح، قصة، رواية، سينما)، وما إذا كان يجوز للكاتب أن يكتب دراما تلفزيونية دون أن ينحدر بذلك إلى درجة من الخفة والسطحية والشعبوية التي قد تخرجه عن كونه كاتباً بحق..

وفيما أحجم كتاب كثيرون، فإن آخرين انطلقوا بحماس، بل أن بعضهم سرعان ما تفرغ لهذا النوع المستجد وصار كاتبًا تلفزيونيًا أولًا وقبل كل شيء (كرم النجار، محفوظ عبد الرحمن، أسامة أنور عكاشة). أدباء آخرون لم يمانعوا في أن يقوم كتاب محترفون بتحويل نتاجاتهم القصصية والروائية إلى مسلسلات، وعلى رأس هؤلاء نجيب محفوظ، الذي كان له هنا، كما في السينما، نصيب وافر. وإلى جانب هؤلاء وأولئك فإن عددًا من الأدباء قاموا (بأنفسهم) بتحويل رواياتهم إلى أعمال تلفزيونية، مثل فتحي غانم الذي كتب (بالاشتراك مع صلاح حافظ) سيناريو مسلسل "زينب والعرش" المأخوذ عن روايته التي تحمل العنوان نفسه.

هكذا نشأت الدراما التلفزيونية في حضن الأدب، أو على الأقل في ظل الهواجس والطموحات الأدبية، وهو ما تجلى في المناخات ورسم الشخصيات والعناية بالحوار، والأهم: الانشغال بهموم سياسية واجتماعية، والتركيز على النقد من منظور المثقف، وبالتالي الرغبة في التغيير.. كان طبيعيًا إذًا أن تبرز شخصية المثقف، وأن تحضر الكتب، بشكل مباشر حينًا وغير مباشر أحيانًا.

والأمثلة من المسلسلات التلفزيونية كثيرة: "المشربية"، "المحروسة 85"، "رحلة أبو العلا البشري"، "ثمن الخوف"، "سفر الأحلام"، "عائلة الدوغري"، "البشاير".. حيث نقف أمام فنان أو أستاذ تاريخ أو كاتب صحفي أو معلم أو كاتب مسرحي أو سينمائي.. وعندما يغيب ممثلو الثقافة التقليديون هؤلاء، فإن هناك ينوب عنهم ويحمل منظورهم وتطلعاتهم: رجل حكيم "وقال البحر"، رجل يملك حسًّا فطريًا بالعدالة "الرجل والحصان"، شاب محكوم، بسبب الانتماء والوراثة، بأن يكون عامل تغيير وثورة "عصفور النار".

 نشأت الدراما التلفزيونية في حضن الأدب، أو على الأقل في ظل الهواجس والطموحات الأدبية، وهو ما تجلى في المناخات ورسم الشخصيات والعناية بالحوار

بالطبع الحديث هنا يدور حول النصوص أساسًا، دون أن ننسى أي طرق شاقة سلكتها بعض هذه النصوص وصولاً إلى التجسيد النهائي، حيث ضعف الإمكانات التقنية، وسذاجة الإخراج أحيانًا، وقيود الاستديو المتواضع، إضافة إلى سيادة الأداء المسرحي المتكلف ردحًا من الزمن..

اقرأ/ي أيضًا: أمة فيها "جبل شيخ الجبل" لن تهزم!

وكان متوقعًا من الدراما السورية، التي شهدت صحوة في التسعينيات، أن تساهم في تحقيق التوازن بين المضمون الرفيع والصورة المتقنة، وبالفعل كان هناك عدد من المسلسلات التي سارت على هذا الطريق: "هجرة القلوب إلى القلوب، خان الحرير، الثريا، سيرة آل الجلالي..". وكذلك فقد شهد الأردن ظاهرة درامية واعدة تمثلت في مسلسلات الكاتب محمود الزيودي، والتي رصدت مرحلة هامة من تاريخ المجتمع الأردني، حيث طموح الطبقات الفلاحية ونصف البدوية بالانتقال إلى الحداثة، وما واجه هذا الطموح من عقبات مصدرها العادات والتقاليد الراسخة.

غير أن ما حدث هو انهيار في كل هذه المسارات. شيء ما بدأ مع مطلع الألفية الجديدة واكتمل مع نهاية عقدها الأول، وجعلنا نقف أمام مهرجان الهبل هذا: دراما العشوائيات والعصابات، حيث الأبطال "الإيجابيون" هم البلطجية والزعران ومهربو المخدرات، الذين "يرشون" خصومهم أو "يغزونهم بالمطوى" على أهون سبب، وفي أوقات فراغهم يوسعوننا شتائم للآباء والأمهات والأخوات..

يقابل هؤلاء، في مسلسلات أخرى، فرسان السيارات الفارهة والقصور المحصنة من همومنا.. رجال ونساء يعيشون في سرايات من حجارة بيضاء وقرميد زاه، ولا أثر لحرب أو مشكلة اقتصادية، لا صوت لقنبلة أو سيارة إسعاف أو مشاجرة طائفية..

وكأبطال في ملهاة قديمة، فهم ليسوا إلا أزواجاً غيورين، وزوجات عابثات، وصبايا يكدن لبعضهن من أجل شاب وسيم، وأخوة يتصارعون على إرث أب يحتضر وعلى قلب السكرتيرة الجميلة..

ولم يختف المثقف والانشغال بالثقافة، من الشاشة فقط، بل من الواقع أيضًا، فبعد أن كان الممثلون يتنافسون في قراءة الكتب، أو في التظاهر بقراءتها، صاروا الآن يتنافسون في تكبير عضلاتهم ونفخ صدورهم، واستعراض مهاراتهم في البلاي ستيشن!

ما الذي حدث؟ ربما يكون للتطورات التكنولوجية دور في ذلك، وربما تكون الأحداث السياسية العاصفة قد أكملت الانهيار، لكن الأكثر جوهرية هو في مكان آخر.

كانت الدراما التلفزيونية الرفيعة والجادة هي دراما الطبقة الوسطى أساسًا، صيغت وفق أهوائها وذائقتها، وحاكت تطلعاتها وطموحاتها بالترقي والتغيير

لقد كانت الدراما التلفزيونية الرفيعة والجادة هي دراما الطبقة الوسطى أساسًا، صيغت وفق أهوائها وذائقتها، وحاكت تطلعاتها وطموحاتها بالترقي والتغيير، وعندما اكتمل اغتيال الطبقة الوسطى، وتشريد أبنائها بين العشوائيات التي ازدهرت بفعل سياسات التصحير الحمقاء، كان لا بد لدراماها من الاختفاء، مثلما اختفت أشياء أخرى كثيرة.

اقرأ/ي أيضًا: الدراما الفلسطينية.. إخفاقاتها وآمالها

فما الذي سيفعله السيد أبو العلا البشري لو عاد في جزء ثالث؟

على الأرجح عليه أن يغدو ملاكمًا، أو لاعب كيك بوكسينغ، أو يصمم لعبة بلاي ستيشن يصلح من خلالها العالم افتراضيًا.

اقرأ/ي أيضًا:

الدراما العربية في ذكرى النكبة.. من "التغريبة الفلسطينية" إلى "صفقة القرن"!

الدراما المصرية.. بؤس الكوميديا