خطر الوفاة بكوفيد-19 يزداد 11 ضعفًا بين الأشخاص غير الحاصلين على اللقاح

خطر الوفاة بكوفيد-19 يزداد 11 ضعفًا بين الأشخاص غير الحاصلين على اللقاح

(Getty Images)

ألتراصوت- فريق الترجمة 

كشفت واحدة من بين ثلاث دراسات مهمة قامت بها الهيئة الأمريكية لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، أن الأشخاص غير الحاصلين على لقاحات كورونا، أكثر عرضة للدخول إلى المستشفى بسبب كوفيد-19 بعشرة أضعاف مقارنة بالحاصلين على اللقاح، كما أنهم أكثر عرضة للوفاة بسبب المرض بأحد عشر ضعفًا.

غير الحاصلين على اللقاح أكثر عرضة للوفاة بسبب كوفيد-19 بحوالي 11 ضعفًا مقارنة بالحاصلين على اللقاح 

وقد أظهرت الدراسة الثانية أن لقاح موديرنا المضاد لكوفيد-19 كان الأعلى فعالية في الحماية من الدخول إلى المستشفى بسبب المرض، متفوقًا في ذلك على فايزر-بيونتيك وجونسون أند جونسون، وهي اللقاحات المرخص باستخدامها في الولايات المتحدة. وقد اعتمد التقييم الجديد الخاص بلقاح موديرنا على أكبر دراسة أمريكية من نوعها حتى اليوم فيما يتعلق بفعالية اللقاحات الثلاثة المتداولة فيها، والتي اشتملت على دراسة حالات 32،000 مريض ومريضة في المستشفيات وأقسام وعيادات الطوارئ عبر تسع ولايات أمريكية، بين حزيران/يونيو وآب/أغسطس من العام الجاري.

إلا أن الدراسة أظهرت على أن الفعالية الإجمالية للقاحات الثلاثة بلغت 86 بالمئة في الحماية من الإدخال إلى المستشفيات. أما النسبة التي حققها لقاح موديرنا منفردًا فبلغت 95 بالمئة، مقارنة بلقاح فايزر (80 بالمئة)، وجونسون أند جونسون (60 بالمئة). وتتفق هذه النتائج مع نتائج دراسة سابقة أجرتها مؤسسة مايو كلينيك، إلا أنها لم تخضع لمراجعة الأقران، وكشفت عن ارتفاع نسبة الوقاية التي يوفرها لقاح موديرنا، مقارنة باللقاحات الأخرى التي يجري تقديمها للمواطنين في الولايات المتحدة.

وما يزال المسؤولون ومختصو الصحة العامة، وبالاعتماد على نتائج هذه الدراسات، يحثون الناس على ضرورة المبادرة بالحصول على لقاحات كورونا، للوقاية من المرض الشديد أو حتى الموت من كوفيد-19، وذلك نظرًا إلى الفعالية الجيدة العامة لأي من اللقاحات الثلاثة.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن عن أعلن مؤخرًا عن إجراءات جديدة تتعلق بالتشجيع على الحصول على اللقاحات، وذلك من أجل مواجهة الزيادة الكبيرة في الإصابات والوفيات بمتحور دلتا من فيروس كورونا الجديد في الولايات المتحدة. ومن شأن هذه الإجراءات الجديدة أن تزيد الضغوط الرسمية على عشرات الملايين من الأمريكيين المترددين بالحصول على اللقاح أو الرافضين للقاحات.

أثبتت الدراسات الجديدة أن لقاح موديرنا يتفوق على لقاح فايزر-بيونتيك على صعيد الوقاية من الوفاة بسبب كوفيد-19 

يذكر أن فيروس كورونا الجديد قد أودى بحياة أكثر من 650 ألف شخص في الولايات المتحدة وحدها، أما عالميًا فبلغ عدد الوفيات المرتبطة بكوفيد-19 أكثر من 4.6 مليون حالة وفاة، في حين وصل عدد الإصابات المسجلة رسميًا حول العالم أكثر من 224 مليون إصابة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

لماذا يستبعد خبراء أن تصبح أمريكا "ترسانة لقاحات من أجل العالم"؟

لهذا السبب رفضت كوريا الشمالية استقبال 3 ملايين جرعة من لقاحات كورونا