حرب النجوم.. باريس سان جيرمان يصطدم بمانشستر سيتي في دوري الأبطال

حرب النجوم.. باريس سان جيرمان يصطدم بمانشستر سيتي في دوري الأبطال

أطاح مانشستر سيتي بباريس سان جيرمان في نصف نهائي الموسم الماضي (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

تنطلق مساء اليوم الثلاثاء مواجهات الجولة الثانية من مرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا، وخلالها تلعب فرق المجموعات الأربع الأولى فيما بينها، ما أفرز مواجهات حديدية ومنتظرة، أبرزها حين يستضيف باريس سان جيرمان مانشستر سيتي، ويلاقي الميلان نادي أتلتيكو مدريد، ويستضيف بورتو نادي ليفربول.

باريس سان جيرمان X مانشستر سيتي

وضعت الأقدار باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي في مجموعة واحدة، الفريقان هما من أبرز المرشّحين لنيل اللقب، وربّما كان تواجدهما سويّة في مجموعة واحدة نعمة للمتابعين، فقد ضمنوا على الأقل عدم مواجهة الفريقين لبعضهما في دور الستّة عشر.

هي مواجهة منتظرة بين باريس سان جيرمان المتخم بالنجوم، ومانشستر سيتي الذي أعلن غير مرّة أن مئات الملايين من الدولارات التي أنفقها كانت من أجل نيل لقب دوري الأبطال، ونحكي عن صفات مشتركة بين ناديين ثريّين، حاولا في السنوات الأخيرة الظفر بذات الأذنين الطويلتين، لكنّ أقصى ما استطاعا أن يفعلانه هو الوصول إلى النهائي، مانشستر سيتي خسر أمام تشيلسي في النهائي الموسم الماضي، وباريس سان جيرمان هُزم أمام البايرن في النهائي الذي قبله.باريس سان جيرمان تعرّض لتعثّر مخيّب الجولة الماضية، حينما تعادل خارج الديار مع كلوب بروج البلجيكي، بعكس مانشستر سيتي الذي اكتسح خصمه لايبزيج، الأخير يمثّل تهديدًا حقيقًا لكسر توقّعات المتابعين، وربّما يحرم أحد قطبي المجموعة من بلوغ دور الستّة عشر، ومن أجل ذلك عليه الظفر بالنقاط الثلاث أمام كلوب بروج مساء الثلاثاء، حاله مثل حال باريس سان جيرمان، والذي لو خسر في ملعبه سيدخل مرحلة الخطر، بينما سيضع مانشستر سيتي قدمًا له في ثمن النهائي، السيتي نفسه

أطاح بباريس سان جيرمان خارج المسابقة الموسم الماضي من نصف النهائي، ستكون الحسابات مختلفة الآن بالنسبة له، قد يرضي غروره الخروج بنقطة من ملعب حديقة الأمراء.

بورتو X  ليفربول

تعتبر المجموعة الثانية من أصعب المجموعات في المسابقة، تضمّ أربعة فرق اعتادت في مشاركاتها على بلوغ دور الستّة عشر، وفي السنة التي تفشل فيها في بلوغ الأدوار الإقصائيّة ستعتبر ذلك بمثابة فضيحة كرويّة، ثلاثة فرق هي ليفربول وبورتو والميلان رفعت الكأس الأوروبية، والرابع أتلتيكو وصل للنهائي مرّتين، هذه المعطيات جعلت المباريات في هذه المجموعة ذات نقاط مضاعفة، بسبب التقارب الشديد في المستوى والحظوظ بين الفرق الأربعة.

في هذه الجولة يستضيف بورتو البرتغالي نادي ليفربول، رحلة الريدز ستكون محفوفة بالمخاطر، كون أصحاب الأرض اقتنصوا تعادلًا من مضيفهم أتلتيكو مدريد في الجولة الأولى، هم يرفضون الهزيمة، وسيحاولون إلحاق الضرر بليفربول، والذي كان سببًا لإقصائهم من البطولة في ثمن نهائي موسم 2018، وربع نهائي موسم 2019.

ميلان X أتلتيكو مدريد

لقاء الميلان مع أتلتيكو مدريد يتميّز بطابعه العاطفي، ستسمع جماهير السان سيرو لأوّل مرّة نشيد دوري أبطال أوروبا منذ سبعة مواسم، وهو توقيت آخر مشاركة للميلان في البطولة، علمًا أن آخر لقاء للميلان في السان سيرو بهذه المسابقة كان ضدّ أتلتيكو مدريد نفسه، حينما أطاحت كتيبة دييغو سيميوني بالميلان من دور الستّة عشر في موسم 2013-2014، ظروف الميلان الآن أفضل من خصمه الإسباني، أتلتيكو لم يقنع عشّاقه في الليغا بعد بداية مخيّبة، آخر النكسات كانت من هزيمة مفاجئة أمام آلافيس في الدوري الإسباني، سبقها تعادل مخيّب مع بورتو في الواندا ميتروبوليتانو.

يعني ذلك أن سيميوني يحتاج بشدّة إلى انتصار على الميلان يعيد أجواء البهجة لفريقه، ويمنحه مزيدًا من الثقة، من أجل المنافسة على بلوغ ثمن نهائي دوري الأبطال، كذلك الميلان بعد هزيمته في الجولة الأولى يحتاج إلى انتصار بأي ثمن، وسط ظروف متميّزة محلّيًا جعلته في وصافة الكالتشيو، وطالما كان الفوز هو المطلب الوحيد لكلا الفريقين، فلقاء سان سيرو سيضمن متعة وإثارة غير محدودة مساء الثلاثاء.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ثنائيّة جزائرية تطيح بالفرنسيين.. محرز يقود السيتي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا

ريال مدريد يقتنص انتصارًا في الوقت القاتل.. وليفربول يقلب تأخّره إلى فوز مثير