بفوز صعب على فولهام.. مانشستر يونايتد يحافظ على صدارة البريميرليغ

بفوز صعب على فولهام.. مانشستر يونايتد يحافظ على صدارة البريميرليغ

تسديدة بوغبا القويّة تمنح اليونايتد النقاط الثلاث (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

لم يهنأ مانشستر سيتي بصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز سوى لدقائق، بعدما حقّق مانشستر يونايتد فوزًا صعبًا على ضيفه فولهام، ليستعيد الشياطين الحمر المركز الأوّل.

يدرك مانشستر يونايتد جيّدًا أن الحفاظ على كرسي الصدارة أصعب من الجلوس فيه، فبعد تعادله مع ليفربول دون أهداف، تراجع الريدز للمركز الرابع، ووصل مانشستر سيتي وليستر سيتي إلى المركزين الثاني والثالث، ليقلّصا الفارق مع اليونايتد إلى نقطتين فقط، مع وجود مباراة زائدة للسيتيزينس.

بدأ ليستر سيتي مباريات الكبار ضمن الجولة الـ18، فنجح في تحقيق الفوز على تشيلسي بهدفين دون رد، المدرّب براندان رودجرز انتصر لأوّل مرّة في مسيرته التدريبيّة على تشيلسي، واعتلى صدارة الترتيب مؤقّتًا، فيما تراجع البلوز للمركز الثامن.

لم يهنأ ليستر بالصدارة سوى يومًا واحدًا، حيث اقتنصها منه مانشستر سيتي مساء الأربعاء، بعدما انتصر بصعوبة بالغة على ضيفه أستون فيلا، فريق المدرّب بيب غوارديولا انتظر حتّى الدقيقة 79 حتّى يسجّل الهدف الأوّل، من تسديدة رائعة لبيرناردو سيلفا، هدفٌ اعترض على صحّته كثيرًا مدرّب أستون فيلا دين سميث، فأجبر الحكم على طرده من المباراة، وفي الوقت بدل الضائع أضاف الألماني غوندوغان هدف تأكيد الانتصار من ركلة جزاء، فاعتلى السيتيزينس المركز الأوّل بعدد النقاط نفسه الذي يملكه ليستر سيتي، مع تفوّق مانشستر سيتي بعدد الأهداف، دقائق قليلة بعد ذلك ويبدأ مانشستر يونايتد مباراته ضدّ فولهام، فإمّا يبقى غوارديولا في ريادة الترتيب، أو يسحب اليونايتد كرسي الصدارة من تحت ليستر ومانشستر سيتي.

بدأ مانشستر يونايتد المباراة في ملعب خصمه فولهام بطريقة كارثيّة، أصحاب الأرض يقبعون في المركز الـ18 بترتيب البريميرليغ، وما هي إلا خمس دقائق حتّى افتتحوا التسجيل بعد سلسلة طويلة من التمريرات، 27 تمريرة انفرد على إثرها لوكمان بالحارس دي خيا، وسدّدها على يمينه في الشباك، انتظر اليونايتد بعضًا من الوقت كي يدخل أجواء اللقاء، فسدّد برونو فيرنانديز كرة ردّها القائم، ونجح زملاءه في استعادة الكرة من مدافعي فولهام، ليعود النجم البرتغالي ويرسل كرة عرضيّة أخطأ الحارس الفرنسي أريولا في الإمساك بها، لتتهادى أمام كافاني الذي لم يتوانَ عن وضعها في الشباك، مسجّلًا هدف التعديل في الدقيقة 21.

شهيّة برونو نحو التسديد ما زالت مفتوحة، فجرّب حظّه مرّة أخرى من كرة قويّة خارج منطقة الجزاء، تعذّب الحارس الفرنسي كثيرًا قبل أن يبعدها إلى ركلة ركنيّة، كذلك مرّت رأسيّة ماغواير جانب مرمى فولهام، وسنحت لليونايتد ركلة ثابتة من على حافّة منطقة الجزاء، ظنّ برونو أنّ تسديدته الثالثة ستكون ثابتة في الشباك، لكنّها علت المرمى بأمتار، فانتهى الشوط الأوّل بالتعادل 1-1.

اليونايتد واصل سيطرته على مجريات المباراة، نسبة استحواذه على الكرة تخطّت 70%، في وقت لجأ خلاله أصحاب الأرض للدفاع المطبق، واعتمدوا على الهجمات المرتدّة التي لم تخلُ من الخطورة، فتصدّى دي خيا لتسديدة لوكمان القويّة، وذهبت رأسيّة أخرى من ماغواير أعلى العارضة، ولم يكن مصير رأسيّة مارسيال أفضل بكثير، تصدّى لها الحارس الفرنسي أريولا، قبل أن يظهر بول بوغبا بأبهى حلّة ممكنة، فراوغ لاعبَين  من فولهام، وصوّب بيسراه كرة قويّة من خارج منطقة الجزاء، معلنًا تسجيل فريقه هدف التقدّم بالدقيقة 65.

بعد هدف التقدّم أراد اليونايتد أن يضيف آخر للاطمئنان على الفوز، فرفع برونو كرة متقنة لكافاني، والذي صوّبها رأسيّة قويّة أنقذها أريولا ببراعة، قبل أن يرمي فولهام بكلّ أوراقه الهجوميّة، فكانت الدقائق الأخيرة عصيبة على اليونايتد، فتألّق الحارس دي خيا أمام تسديدة لوفتس تشيك، والذي أهدر فرصة ثانية قبل نهاية المباراة بدقائق، حينما سدّد على عجالة الكرة أعلى العارضة، لينتهي اللقاء بفوز الشياطين الحمر، واستعادتهم للصدارة التي فقدوها قبل 24 ساعة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

اليونايتد يحافظ على صدارة البريميرليغ.. لا غالب ولا مغلوب في مباراة الموسم

بعد سنوات من الانتظار.. مانشستر يونايتد ينفرد بصدارة الدوري الإنجليزي