بفوزه على ذئاب العاصمة.. الميلان يعود لسكّة الانتصارات

بفوزه على ذئاب العاصمة.. الميلان يعود لسكّة الانتصارات

الميلان يتفوّق على روما في قمّة مباريات الكالتشيو (Getty)

استعاد إي سي ميلان نغمة الانتصار بعد هزيمتين متتاليتين، عندما هزم روما على ملعبه استاد الأولمبيكو سهرة الأحد بهدفين لهدف، في قمّة مباريات الجولة الـ24 من الدوري الإيطالي، ليرتفع رصيد الميلان إلى النقطة 52 خلف المتصدر انتر ميلان  بأربع نقاط.

تحمل هذه المباراة أهمية كبيرة للفريقين فالمباراة لا تقبل القسمة على اثنين، ميلان الذي خسر في الجولتين الأخيرتين أمام سبيزيا والانتر، و تخلى عن كرسي الصدارة لابن مدينته، وروما الذي خرج بتعادل سلبي مخيب في الجولة الأخيرة أمام بينيفنتو، وعلى الرغم من تأهل الفريقين إلى دور ربع النهائي من مسابقة اليوروليج، إلا أنهما يريدان مصالحة جماهيرهما من البوابة الكبيرة، فالميلان يملك سجل أفضل فريق قد حصل على النقاط خارج أرضه بـ28 نقطة، وروما الذي لم يخسر على أرضه منذ بداية الموسم.

الروسونييري (49نقطة)يريد اللحاق بالمتصدر انتر ميلان، و استغلال تعثر يوفنتوس الثالث(46نقطة) للابتعاد عنه، وسيعول على ذلك بوجود كتيبة شبه مكتملة ومنقوصة فقط من ماندزوكيتش، وعلى الجهة المقابلة سيجد روما (44 نقطة) نفسه في المركز الرابع متخطياً اتالانتا(46 نقطة) في حال تحقيق الفوز، وهو يعاني من غياب أبرز لاعبيه دزيكو وزانيولو وايبانيز، و لكنه سيعتمد على أطرافه كارسدروب وسبيناتزولا في صناعة الفارق.

اقرأ/ي أيضًا: بثلاثيّة في شباك الميلان.. الإنتر يحلّق في صدارة الكالتشيو

بداية المباراة جاءت دون مقدمات من الضيوف، و توالت محاولاتهم السريعة و الخطيرة  على مرمى روما، فسدد زلاتان صاروخية أبعدها الحارس باو لوبيز، ثم سجل توموري هدفاً ألغي بداعي التسلل، ثم عاد السلطان و سرق كرة بعد خطأ بين دفاع و حارس روما كاد يكلفهم هدفاً، و يتابع باو لوبيز تألقه بتصديه لتسديدة ريبيتش.

أول تهديد حقيقي للمضيف جاء عبر فيرتوت الذي سدد كرة احتضنها دوناروما، و ردَّ عليه الميلان برأسية المدافع كايير التي تكفلت العارضة في إبعادها، النسخة الأصلية من ريبيتش والتي كان يبحث عنها جمهور الميلان منذ بداية الموسم، تمت مشاهدتها اليوم،  اللاعب تكفل في المساعدة على إنهاء الهجمات بجهد بدني عال، بل وحاول التسجيل تارة و صناعة الأهداف تارة أخرى، و بينما كان الميلان يصول و يجول في الملعب كان مختاريان قريباً من هز الشباك لكن كرته مرت جوار القائم، ليعلن الحكم بعدها عن ركلة جزاء لمصلحة الميلان بعد عرقلة كالابريا من قبل فازيو، سجلها كيسيه هدفًا أوّل للميلان عند الدقيقة الـ43 والذي انتهى عليه الشوط الأول.

بداية الشوط الثاني حملت أخباراً جيدة لأصحاب الأرض، فبعد تسديدة ثيو التي مرت جانب قائم روما، انطلق ذئاب العاصمة بهجمة مرتدة تبادل لاعبوها الكرة، ولتستقر في النهاية على قدم فيرتوت على حافة منطقة الجزاء، و يضعها في الجهة البعيدة عن دوناروما، ويسجل أول أهداف فريقه في الدقيقة الـ50، معيدًا المباراة لنقطة الصفر.

إصابة طفيفة في عضلة قدم زلاتان أجبرته على المغادرة، ليدخل لياو و تزيد تحركات الميلان لمحاولة خلق مساحة بين الوسط و الدفاع، ممكن أن يستفيد منها ريبيتش، و في الدقيقة 58 سجل ميلان هدفه الثاني بعد تمريرة جميلة من ساليميكرز إلى قدم ريبيتش، والذي وضعها عن يسار حارس روما، مسجلاً هدفاً ثانياً يتوج من خلالها مجهوده الكبير في هذه المباراة.

و في الدقيقة 79 تصدى دوناروما لتسديدة مختاريان الخطيرة، ويرد عليه كرونيتش بكرة بعيدة أراد أسقاطها خلف حارس روما المتقدم، لكن الأخير تدارك الموقف، و ينطلق بعدها روما محاولاً التعديل لكن سوء الإنهاء من لاعبيه و خصوصاً مختاريان، حال دون تسجيل التعادل و انتهت المباراة بفوز الميلان بهدفين لهدف، حافظ الميلان بهذا الفوز على مركز الوصافة، و عودة روح المنافسة على الدوري الذي تصدره انتر ميلان بـ56 نقطة.

يذكر أن انتر ميلان لعب مباراته ضد جنوى عصر الأحد، وانتهت المواجهة بفوز النيراتزوري بثلاثية نظيفة، تناوب على تسجيلها كلاً من لوكاكو ودارميان  وسانشيز، وفي بقية النتائج حقق نابولي السادس (43 نقطة) فوزاً على فريق بينيفنتو بهدفين مقابل لا شيء، وحقق اتالانتا الرابع (46 نقطة) فوزاً سهلاً على سامبدوريا بهدفين مقابل لا شيء، و خسر لاتسيو السابع(43 نقطة) من بولونيا صاحب المركز الـ11.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الدوري الإيطالي.. تعادل بطعم الهزيمة ليوفنتوس أمام فيرونا

خسارة المتصدّر والوصيف.. اليوفي يذيق الميلان طعم الهزيمة الأولى في الكالتشيو