الدوري الألماني.. مفاجأة مدوّية تشعل الصراع على كرسي الصدارة

الدوري الألماني.. مفاجأة مدوّية تشعل الصراع على كرسي الصدارة

يونيون برلين يصدم مونشنغلادباخ بهدفين دون رد (Getty)

اشتعلت المنافسة على صدارة الدوري الألماني، بعدما مُني بوروسيا مونشنغلادباخ بهزيمة مفاجئة أمام يونيون برلين، فتقلّص الفارق مع ملاحقَيه بايرن ميونيخ ولايبزيج إلى نقطة واحدة فقط، واللذين استحوذا على المركزين الثاني والثالث بعد تعثّر فرايبورغ أمام بايرليفركوزن، في جولة شهدت إفلات بوروسيا دورتموند من خسارة قاسية على ملعبه، فقلب تأخّره بثلاثة أهداف نظيفة أمام بادربورن إلى تعادل أتى في اللحظات الأخيرة.

ظنّ الكثيرون أن الصرع على صدارة البوندسليغا سينحصر هذا الموسم بين الكبيرين، بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ حامل اللقب، لكنّ العثرات المتعدّدة لهذين الفريقين منحا بعضًا من الفرق فرصة اعتلاء الصدارة، ونحكي هنا عن فرق كفولفسبورغ ولايبزيج وفرايبورغ ومونشنغلادباخ، ومع مرور الوقت ومضي الجولات واحدة تلو الأخرى بدت المنافسة أكثر جدّية، فلم تتزايد الهوّة بين المنافسين على الصدارة، وأصبح لفرق المقدّمة جميعهم حظوظهم المشروعة في المنافسة على اللقب، ووصلت البطولة إلى المرحلة 11 ويتربّع فيها بوروسيا مونشنغلادباخ على الصدارة، بفارق 4 نقاط عن منافسيه لايبزيج والبايرن وفرايبورغ.

أكثر المستفيدين من سقوط مونشنغلادباخ هما بايرن ميونيخ ولايبزيج اللذان اقتربا من كرسي الصدارة بفارق نقطة واحدة فقط

مشكلة الفريق المتصدّر الكبرى هي مواجهاته مع الفرق الكبرى، فخسر نقطتين أمام شالكة، وهُزم أمام لايبزيج ودورتموند، لكنّه يخوض مسابقة دوري من 34 مرحلة، والفوز على الأندية كبيرة كانت أم صغيرة يعني الظفر بثلاث نقاط، هي معادلة أدركها جيّدًا الفريق، وبها ارتقى للصدارة بفارق جيّد عن المنافسين، وفي هذه الجولة رحل إلى برلين لملاقاة فريق يونيون برلين الصاعد حديثًا للبوندسليغا، أدرك الضيوف جيّدًا أن المضيف ضعيفٌ على الورق، لكنّهم ربما نسوا أن الفريق نفسه تسبّب بإلحاق خسارة تاريخية بحق نادي بوروسيا دورتموند في الجولة الثالثة، ناهيك عن انتعاش يونيون برلين في الآونة الأخيرة بانتصارين متتاليين على ماينز وجارهم الكبير هيرتابرلين.

اقرأ/ي أيضًا: هزيمة مذلّة للبايرن.. آينتراخت فرانكفورت يسير بكوفاتش نحو مقصلة الإقالة

 كلّ هذه الظروف منحت فريق العاصمة حافزًا للفوز على كتيبة المدرّب ماركو روزي، وهو أمر تحقّق بالفعل بهدفين دون رد، حيث تقدّم يونيون بالنتيجة في الدقيقة 15 عبر أنتوني إيجا، ومنذ تلك اللحظة والضيوف يحاولون تسجيل هدف التعديل دون جدوى، إلى أن أطلق سيباستيان أندرسون رصاصة الرحمة في الوقت بدل الضائع، وسجّل الهدف الثاني لفريقه، مفجّرًا مفاجئة من العيار الثقيل تمثّلت بإسقاط متصدّر البوندسليغا، وهي الحدث الكبير الثاني الذي فعله هذا النادي المغمور بعد إطاحته بدورتموند في الملعب ذاته بالجولة الثالثة.

أكثر المستفيدين من هزيمة مونشنغلادباخ هما فريقا لايبزيج وبايرن ميونيخ، إذ تقلّص الفارق بينهما وبين المتصدّر إلى نقطة واحدة فقط، ويتفوّق لايبزيج على البايرن بفارق الأهداف. وفي هذه الجزئية بالتحديد تطوّر لايبزيج بشكل مرعب، ففي آخر 4 مباريات سجّل الفريق في شباك خصومه 20 هدفًا، 6 منها أمام فولفسبورغ المتصدّر السابق وصاحب أقوى دفاع في البونسليغا، وكان ذلك في مسابقة كأس ألمانيا، كما أن تيمو فيرنر ورفاقه سجّلوا نتيجة عريضة قوامها 8-0 في شباك ماينز بالجولة العاشرة، هذا السجلّ المرعب من الأهداف أرّق جفون كولن الذي رحل إلى ملعب لايبزيج كي يتجنّب هزيمة لا تليق باسمه، فاكتفى ماينز هذه المرّة بأربعة أهداف لواحد، جعلته وصيفًا للبوندسليغا.

اقرأ/ي أيضًا: كلاسيكو الكرة الألمانية.. بايرن ميونيخ يداوي جراحه بإذلال دورتموند

وشارك بايرن ميونيخ وصافة الدوري الألماني فريق لايبزيج، بعدما تفوّق على مضيفه فورتونا دوسلدورف بأربعة أهداف دون رد، فنجح المدرّب المؤقّت للنادي البافاري في تحقيق العلامة الكاملة في لقاءاته الثلاثة، فانتصر هانز فليك على أولمبياكوس بدوري الأبطال، ودورتموند في الجولة الماضية 4-0، وكرّر النتيجة أمس السبت أمام فورتونا دوسلدورف، ومن سوء حظّ ليفاندوفسكي أنه لم يكن أحد مسجّلي الأهداف في هذه المباراة، فتوقّف رقمه القياسي عند الرقم 11، إذ استطاع أن يكون أول لاعب في تاريخ البوندسليغا يسجّل أهدافًا في مباريات الجولات الأحد عشر الأولى كافّة، وتوقّف الرقم القياسي عند هذا الحد.

وكان بوروسيا دورتموند قد نجا من هزيمة محقّقة في عقر داره أمام بادربورن، حيث تقدّم الضيوف في ملعب سيغنال إيدونا بارك بالدقيق الخامسة من خطأ دفاعي لنيكو تشولز، وأتى الهدف عبر ستريلي مامبا، وفي وقت ضغط به دورتموند لتعديل النتيجة تسببت الأخطاء الدفاعية من يوليان فيغل بهدفين آخرين، فانتهى الشوط الأوّل بتأخّر أصحاب الأرض 3-0 أمام أكثر من 80 ألف متفرّج أطلقوا صافرات الاستهجان، ومع بداية الشوط الثاني عاد دورتموند للقاء بهدف مبكّر لسانشو، وأثمر الضغط الكثيف للصفر عن تقليص الفارق عبر فيتسل في الدقيقة 85، وفي الوقت بدل الضائع نجح ماركو رويس في تسجيل هدف التعادل، لينتهي مهرجان الأهداف 3-3. وفرّط فرايبورغ بفرصة التواجد في المركز الثاني بعدما تعادل مع بايرليفركوزن 1-1، فبات يملك 22 نقطة في المركز الرابع، وهو الرصيد ذاته الذي يملكه شالكة بعدما تفوّق على فيرديربريمن 2-1.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ليفاندوفسكي يدمّر شالكه بثلاثيّة.. ودورتموند يتشبّث بريادة البوندسليغا

بايرن ميونيخ ينفرد بصدارة البوندسليغا.. التعادل سيّد الأحكام في ديربي الرور