كلاسيكو الكرة الألمانية.. بايرن ميونيخ يداوي جراحه بإذلال دورتموند

كلاسيكو الكرة الألمانية.. بايرن ميونيخ يداوي جراحه بإذلال دورتموند

مدافع دورتموند هوملس يسجل في مرماه هدف البايرن الرابع (Getty)

حسم بايرن ميونيخ كلاسيكو الكرة الألمانية لصالحه، بعد فوزه الكبير على ضيفه بوروسيا دورتموند برباعيّة نظيفة في قمّة المرحلة الحادية عشرة من البوندسليغا، فارتقى النادي البافاري للمركز الثالث، بينما تراجع دورتموند إلى المركز الخامس.

يمرّ النادي البافاري بظروف صعبة للغاية، أُقيل مدرّبه السابق نيكو كوفاتش إثر هزيمة قاسية في ملعب آينتراخت فرانكفورت بخماسيّة، ما اضطر الإدارة لتعيين مساعده هانز فليك بدلًا عنه بشكل مؤقّت. لا يوجد أمام هذا الرجل سوى امتحانين هامّين للغاية، نجا من الأوّل بعد أن تفوّق فيه على أولمبياكوس اليوناني في دوري أبطال أوروبا، ويتبقّى أمامه لسوء حظّه "أو حسنه" مواجهة بوروسيا دورتموند. بعد ذلك تملك الإدارة وقتًا جيّدًا لإنهاء حالة الطوارئ بخصوص اختيار بديل كوفاتش، لأن المباريات ستتوقّف بسبب تصفيات كأس أمم أوروبا للمنتخبات.

طوى بايرن ميونيخ صفحة هزيمته المذلّة أمام آينتراخت فرانكفورت بانتصار كبير على الغريم بوروسيا دورتموند في كلاسيكو الكرة الألمانية

الوضع العام في أروقة بايرن ميونيخ ليس بأفضل حالاته، لم يعتد الفريق أن يكون في المركز الخامس بالبوندسليغا، وطيلة المراحل العشر السابقة من المسابقة أهدر الفريق الكثير من النقاط، تعادل في 3 مرّات وهُزم مرّتين إحداهما في ميدانه وثانيها تسبّبت في إقالة مدرّبه، وفي هذه الظروف المتخبّطة على المدرّب هانز فليكس أن يتخطّى غريمه دورتموند، والذي يعيش أفضل أيامه بعد تألّقه أوروبيًا أمام إنترميلان، وتحسّن نتائجه في البوندسليغا، فدورتموند ينفرد بالمركز الثاني خلف مونشنغلادباخ المتصدّر. زدّ على كلّ ما سبق مشاكل النادي البافاري الدفاعيّة، يغيب أبرز 3 نجوم خطّه الخلفي عن المباراة، نيكولاس زوله ولوكاس هيرنانديز مصابان، وبواتينغ طُرد في لقاء فرانكفورت وما زال معاقبًا، كلّ هذه الظروف ستجعل من فوز البايرن أمرًا غير متوقّع، فالمباراة هنا تشكّل فرصة ثمينة لدورتموند كي يردّ اعتباره على ملعب الآليانز آرينا، والذي هُزم فيه آخر مرّتين بنتيجتين ثقيلتين مجموعهما 11-0.

اقرأ/ي أيضًا: هزيمة مذلّة للبايرن.. آينتراخت فرانكفورت يسير بكوفاتش نحو مقصلة الإقالة

بدأت المباراة بهدوء حذر من الجانبين، لأن البايرن خسر آخر مواجهاته مع دورتموند في كأس السوبر، بينما لم يمتلك الضيوف جرأة الاندفاع في الدقائق الأولى، فمن يفعل ذلك في ميدان الآليانز آرينا أقرب إلى الجنون. ومع مرور الدقائق الأولى وانحسار اللعب في وسط الميدان، بقيت النتيجة على حالها، إلى أن افتتح أصحاب الأرض النتيجة من فرصتهم الأولى بالدقيقة 17، عندما اخترق ليفاندوفسكي دفاعات فريقه السابق وارتقى عاليًا فوق الجميع مودعًا كرة بافارد العرضيّة في شباك رومان بوركي، بذلك عزّز ليفا الرقم القياسي الخاص به، فسجّل في جميع مباريات البوندسليغا هذا الموسم مع وصوله للمرحلة 11، أي سجّل في 11 لقاء تواليًا دون انقطاع.

ظنّ الكثيرون أن دورتموند سيكشّر عن أنيابه، وأن هدف ليفاندوفسكي سيساهم بإيقاظ المارد الأصفر، لكنّ ذلك لم يحدث، بل ساهم هذا الهدف بزيادة شهيّة البايرن التهديفية، ومنح اللاعبين الثقة بعد أيام صعبة عاشها الفريق، فزادوا ضغطهم على مرمى بوركي، فأنقذ الحارس السويسري مرماه من كرة جنابري، وفعله زميله هوملس الأمر ذاته وأبعد كرة كينغسلي من على خطّ المرمى، في وقت بدا عليه دورتموند دون حول أو قوّة خصوصًا من الناحية الهجوميّة، فلم يتلقّ مرمى البايرن أي تسديدة في الشوط الأوّل، وكان المدرّب لوسيان فافر محظوظًا للغاية عندما انتهى الشوط الأوّل بتأخّر فريقه 1-0 فقط، فبإمكانه ربّما إعادة ترتيب أوراقه في الشوط الثاني مع فارق الهدف الوحيد.

اقرأ/ي أيضًا: الدوري الألماني.. دورتموند يتقدّم 5 مراكز مستغلًا تعثّرًا جماعيّا لفرق المقدمة

لم يمنح بايرن ميونيخ لوسيان فافر رفاهيّة بداية الشوط الثاني متأخّرًا بفارق هدف واحد، ففي الدقيقة الأولى منه قاد توماس مولر هجمة مرتدّة ومنح جنابري كرة عرضيّة، ختمها الأخير في المرمى هدفًا ثانيًا تمّ تأكيده عبر تقنيّة الفيديو. الأمور صعبة على دورتموند، على المدرّب الذي أخرج في الشوط الأوّل سانشو بسبب عدم جاهزيّته إعادة ترتيب أوراقه الهجوميّة، فأقحم رويس وألكاسير، هذا الأخير أهدر فرصة فريقه الوحيدة في المباراة بغرابة شديدة، فاختارت قدمه أن ترسل الكرة خارج المرمى الذي لا يبعد أكثر من 5 أمتار عنها، فرصة كادت أن تعيد دورتموند للقاء، لكنّ أحلام العودة قتلها ليفا بهدف ثان له وثالث لفريقه في الدقيقة 75، مستغلًا كرة عرضية للاعب الذي يخوض مباراته رقم 500 مع البايرن، ونتكلّم هنا عن توماس مولر، وقبل نهاية المباراة بعشر دقائق أخطأ ماتس هوملس في تشتيت كرة بيرسيتش العرضيّة، وأودعها في مرمى فريقه، لينهي البايرن المباراة بفوز ساحق 4-0، علمًا أن دورتموند هُزم في إياب الموسم الماضي بهذا الملعب 5-0، وفي إياب الموسم الذي قبله 6-0، ليؤكّد النادي البافاري أن الظروف التي يعيش بها في كفّة، ومواجهة كلاسيكو ألمانيا في كفّة أخرى، وفي كلا الحالتين سيكون هو بطل الرواية الأزلي.

بذلك قفز بايرن ميونيخ للمركز الثاني برصيد 21 نقطة، خلف مونشنغلادباخ المتصدّر وله 22 مع بقاء مباراة زائدة له ستُلعب اليوم الأحد أمام فيردير بريمين، فيما تجمّد رصيد دورتموند عند 19 نقطة وتراجع إلى المركز الخامس، وفي بقيّة النتائج تفوّق لايبزيج على هيرتابرلين 4-2، فتقدّم رفاق فيرنر للوصافة برصيد 21 نقطة، وانتصر يونيون برلين على ماينز 3-2، وهوفنهايم على كولن 2-1، وأوغسبورغ على بادبورن 1-0، وانتهى لقاء شالكه مع فورتونا دوسلدورف بالتعادل 3-3.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ليفاندوفسكي يدمّر شالكه بثلاثيّة.. ودورتموند يتشبّث بريادة البوندسليغا

بايرن ميونيخ ينفرد بصدارة البوندسليغا.. التعادل سيّد الأحكام في ديربي الرور