افتتاح الليغا.. تعادل مخيّب لريال مدريد أمام ريال سوسيداد

افتتاح الليغا.. تعادل مخيّب لريال مدريد أمام ريال سوسيداد

ريال مدريد يسقط في فخ التعادل السلبي أمام ريال سوسيداد (Getty)

انقاد ريال مدريد إلى التعادل السلبي أمام مضيفه ريال سوسيداد، في مستهل حملة دفاعه عن لقبه، في ختام مباريات الجولة الثانية من الدوري الإسباني لكرة القدم، وقدّم رجال زين الدين زيدان مباراة سيئة على مختلف المقاييس، وسيطرت العشوائية على أداء الفريق، وبالرغم من أنه من المبكّر الحكم على الفريق من خلال مباراته الافتتاحية، إلا أنّ العيوب التي ظهرت في الفريق أشعرت جماهيره بالقلق، في ظل استغناء الفريق عن عدد من لاعبيه مطلع الموسم، وعدم القيام بتعاقدات كبيرة في الميركاتو الصيفي، الأمر الذي يخلق شكوكًا حول جاهزية الفريق للمنافسة على كل المنافسات هذا الموسم.

شوط أول سلبي أداءً ونتيجةً بالرغم من استحواذ ريال مدريد

دخل زين الدين المباراة كالعادة بالرسم التكتيكي 4-3-3، وقد زجّ بلاعب الوسط العائد إلى الفريق أوديغارد على حساب كلّ من كازيميرو وفالفيردي، فيما تكوّن خط الهجوم من كريم بنزيما كرأس حربة، والبرازيليين رودريغو وفينيسوس جونيور على الأطراف، من جهته اعتمد بارانتيكسيا مدرب ريال سوسيداد على طريقة 4-4-2 معتمدًا في الهجوم على الثنائي المميز ألكسندر إسحاق وقائد الفريق مايكل أويرزابال.

انقاد  ريال مدريد إلى تعادل مخيّب أمام ريال سوسيداد في ميدان الأخير، ليخسر الميرينغي نقطتين ثمينتين في أولى خطواته بالموسم الجديد

وبالرغم من نجاحه في الإستحواذ على الكرة بنسبة 70 %، إلّا أن الفريق الملكي الذي غاب عنه إيدين هازارد، فشل في خلق فرص حقيقية في الشوط الأول، واستمر اعتماد الفريق على الأطراف والكرات العرضية، في ظل تقدّم الظهير الأيسر الفرنسي فيرلاند ميندي، ولم يسدد لاعبو ريال مدريد سوى مرة واحدة على المرمى خلال هذا الشوط، من جهته، اعتمد ريال سوسيداد على الهجمات المرتدة، وكاد مهاجمه ألكسندر إسحاق أن يسجّل هدف التقدم في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط، بعدما انفرد بالحارس تيبو كورتوا، لكن الأخير تصدّى بقدمه لتسديدة اللاعب السويدي.

مباراة سلبية من ريال مدريد وخسارته لأول نقطتين

ولم يختلف الوضع كثيرًا في ربع الساعة الأول من الشوط الثاني، في ظل تكتّل لاعبي سوسيداد في الدفاع، ما شكّل صعوبات للفريق الملكي في خلق فرص محقّقة، وأجرى سوسيداد أول تبديلاته في الدقيقة 62، بإشراك النجم المخضرم دافيد سيلفا، القادم إلى الفريق هذا الصيف بعد 10 سنوات قضاها مع مانشستر سيتي، وفي الدقيقة 70 أجرى زيدان 3 تبديلات دفعة واحدة حيث أشرك كلًّا من فالفيردي، كازيميرو واليافع مارفين بارك وأخرج مودريتش، أوديغارد ورودريغو، وردّ عليه مدرب سوسيداد بإشراك كل من بوتيتسا والبلجيكي عدنان يانوزاي، ولم تنجح التغييرات في تغيير مسار المباراة لتنتهي بالتعادل السلبي، وليفرّط ريال مدريد بنفطتين ثمينتين، في رحلته الطويلة للحفاظ على لقبه.

اقرأ/ي أيضًا:  بارتوميو لم يحافظ على كلمته.. ميسي يُنهي كابوس عشاق البارسا ويهاجم رئيس النادي

ولم يلعب الفريق الملكي في الجولة الأولى بعد تأجيل مباراته ضد خيتافي، من ضمن سلسلة مباريات تمّ تأجيلها إثر خلاف بين رابطة أندية الليغا مع الإتحاد الإسباني لكرة القدم، الذي رفض بشكل قاطع إقامة مباريات يومي الجمعة والإثنين، بسبب ارتفاع احتمال انتشار فيروس كورونا في أيام العمل، واستمرت عملية تأجيل المباريات للأسبوع الثاني على التوالي للسبب نفسه، بانتظار إعادة جدولة المباريات، وقد أُجّلت 3 مباريات في هذه الجولة أبرزها مواجهة اتلتيك بلباو ضد برشلونة في السان ماميس.

وكانت الجولة الثانية قد افتتحت السبت، حيث قاد باكو ألكاسير ومورينو فريقهما فياريال للفوز على ضيفه إيبار 2-1، فيما نجح خيتافي في الفوز على ضيفه أوساسونا بهدف نظيف، واستمرت سيطرة الفرق الفرق المضيفة في المباراة الثالثة، حيث نجح سيلتا فيغو الذي نجا من الهبوط بصعوبة في الموسم الماضي، في الفوز على مضيفه فالنسيا 2-1 في مباراة قوية، واستكملت مباريات الجولة الأحد، حيث نجح قاديش في الفوز على مضيفه هويسكا 2-0، فيما تفوق غرناطة على ألافيس 2-1، وريال بيتيس على بلد الوليد 2-0.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بفوز صعب على سوسيداد.. ريال مدريد يعتلي صدارة الليغا

ختامٌ ماراثوني للدوري الإسباني.. تتويج الريال وهبوط ليغانيس