نهائي إنجليزي خالص.. تشيلسي يطيح بريال مدريد ويضرب موعدًا مع مانشستر سيتي

نهائي إنجليزي خالص.. تشيلسي يطيح بريال مدريد ويضرب موعدًا مع مانشستر سيتي

هدف تشيلسي الثاني في شباك ريال مدريد (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

ضرب تشيلسي موعدًا مع مانشستر سيتي في نهائي دوري أبطال أوروبا، في نهائي إنجليزي خالص سيجمع الفريقين بمدينة إسطنبول 29 أيار مايو الجاري، البلوز حسموا بطاقة الوصول للنهائي لصالحهم بعد فوزهم في إياب نصف النهائي على ريال مدريد بنتيجة 2-0، علمًا أن لقاء الذهاب انتهى بالتعادل الإيجابي 1-1.

رغم بدايته السيّئة في الموسم الحالي، استعاد ريال مدريد ثقته بنفسه، بعد أشهر سوداء تسبّبت بخروجه من كأس إسبانيا، وكادت أن تطيح به خارج دوري أبطال أوروبا من مرحلة المجموعات، كذلك ابتعد كثيرًا عن متصدّر الليغا أتلتيكو مدريد، لكن رويدًا رويدًا لبس الميرينغي ثوب البطل، وبات منافسًا حقيقيًا على لقب الليغا، فلا يبتعد عن المتصدّر أتلتيكو سوى بنقطتين فقط.

كذلك استعاد سيّد أوروبا الأزلي هيبته القارّية، بعدما بلغ الأدوار الإقصائيّة، وأطاح بخصوم عنيدين كأتلانتا وليفربول، دون تلقّي أي هزيمة في الأدوار الإقصائيّة، لكنّه اصطدم بفريق طموح اسمه تشيلسي، النادي الإنجليزي يقاتل محلّيًا بشراسة على نيل مقعد مؤهّل لدوري الأبطال، وبلغ نهائي كأس إنجلترا، وأمامه أيضًا حلمًا يستحقّه، ألا وهو نيل الكأس ذات الأذنين للمرّة الثانية في تاريخه.

تفوّق البلوز على الميرينغي ذهابًا، واكتفى بنتيجة التعادل 1-1 في عقر دار الريال، الأمر الذي منحه أفضليّة في الترشيحات نحو بلوغ النهائي المرتقب في اسطنبول، النادي الإنجليزي يتسلّح بتشكيلته المتماسكة دفاعيًا منذ قدوم الألماني توماس توخيل، كذلك يقف التاريخ بجانبه ضدّ أحد أسياد تاريخ اللعبة، النادي الملكي لم يسبق له أن انتصر على البلوز في تاريخ مواجهات الفريقين الرسمية.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين، حاول ريال مدريد أن يسجّل هدفًا مبكّرًا يربك حسابات البلوز، لكنّ الحارس ميندي تصدّى لكرة توني كروس، ردّ عليه روديغير بتسدية قويّة أبعدها كورتوا، الحارس البلجيكي أبعد الخطر مرّة أخرى حينما تصدّى لعرضيّة ماسون ماونت، ثمّ أتى الدور على مودريتش بكرة من خارج منطقة الجزاء، كان مصيرها مشابهًا لتسديدة زميله كروس، ثمّ جرّب كريم بنزيما حظّه بكرة مباغتة تعذّب الحارس السنغالي في إبعادها لركلة ركنيّة.

سمح تشيلسي لخصمه في تبادل الكرات، لكنّه أطبق مناطقة الخلفيّة، واعتمد على الهجمات السريعة، والتي أسفرت إحداها هن هدف التقدّم، حينما مرّر نغولو كانتي كرة لهافيرتز، الأخير انفرد بالحارس كورتوا وسدّد كرة مقوّسة من فوقه، ردّتها العارضة، لكنّها وجدت أمامها المهاجم الألماني فيرنر الذي تابعها في الشباك بالدقيقة 28، هدفٌ كاد أن يعادله كريم بنزيما بكرة رأسيّة أنقذها ببراعة الحارس ميندي، لينتهي الشوط الأوّل بتقدّم تشيلسي 1-0.

كان على ريال مدريد أن يسجّل هدفًا مع الحفاظ على شباكه خالية من أهداف جديدة، من أجل تمديد المباراة لوقتين إضافيين على الأقل، أو تسجيل أكثر ذلك من الأهداف لضمان بلوغ النهائي، لكنّ بداية الشوط الثاني صدمت عشّاق الميرينغي، حيث استكان بطل أوروبا 13 مرّة أمام سيل الهجمات الجارف من تشيلسي، ولجأ للدفاع، في وقت تألّق خلاله بشكل لافت الحارس تيبو كورتوا، والذي حمى فريقه من أهداف محقّقة.

أولى فرص البلوز أتت في الدقيقة الثانية من الشوط الثاني، حينما ردّت العارضة كرة رأسيّة من هافيرتز، ثمّ أتى الدور على تياغو سيلفا، لكنّ رأسيّته مرّت فوق المرمى، بعد ذلك انفرد ماسون ماونت بالمرمى، لكنّه أهدر الكرة بغرابة فوق العارضة، ليأتي الدور على كورتوا أفضل لاعب للميرينغي في اللقاء، حينما تصدّى لحالة انفراد تام من هافيرتز، تبعه بعد ذلك زميله فالفيردي وأنقذ مرمى فريقه من تسديدة كانتي.

كلّ هذه الهجمات من البلوز قابلها عجزٌ تام من الريال على الإتيان بردّة الفعل، قبل أن يضع تشيلسي رصاصة الرحمة في قلب حظوظ الميرينغي، حينما أضاف الهدف الثاني قبل نهاية المباراة بخمس دقائق، عندما اقتنص كانتي الكرة من أمام منطقة الجزاء، ومرّرها للأمريكي بوليسيتش، الأخير هيّأها لزميله ماسون ماونت، والذي لم يتوان عن وضعها في الشباك، معلنًا فوز فريقه بنتيجة 2-0، ليبلغ تشيلسي النهائي، ضاربًا موعدًا مع مانشستر سيتي في إسطنبول أواخر الشهر الجاري.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ثنائيّة جزائرية تطيح بالفرنسيين.. محرز يقود السيتي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا

ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال.. التعادل يحسم موقعة الريال وتشيلسي