منير الطرودي.. الغناء كطريقة سرد

منير الطرودي.. الغناء كطريقة سرد

آثر منير الطرودي أن يسير عكس التيار

يشكّل منير الطرودي مقطوعةً فريدة ضمن الموسيقى التونسية، ونوتةً خارج سلّم موسيقى السائد والمألوف، انطلاقًا من مظهره الخارجي ولباسه الذي ترى فيه تراث تونس يمشي على قدمين، وصولًا إلى محتوى أغانيه.

عمامة منير الطرودي ليست إلا تشبثًا بهوية فنية تُنسى يومًا بعد آخر

العمامة التي تغطي رأس منير الطرودي تمثل ربما حاجزًا أمام حالة الاغتراب الموسيقي وتشبثًا بهوية فنية تُنسى يومًا بعد آخر، وتتهاوى أمام مدّ من موسيقى الراب وغيرها من الأنماط التي بدأت تأخذ طريقها لذوق التونسي، لا سيما الشباب منه.

حصل منير الطرودي على دبلوم الموسيقى سنة 1994، وعرف طريقه نحو الجمهور التونسي بالعمل أوّلًا مع الفنان فاضل الجزيري في عرض الحضرة "عرض فرجوي للموسيقى الصوفية التونسية"، ليشكل لاحقًا مجموعة "ناقوز"، أي جرس، الذي يمزج فيه بين الموسيقى الصوفية، الجاز والموسيقى البدوية التونسية، ليشارك بهذا المشروع الفنان وعازف الترومبيت الفرنسي إيريك تروفاز في رحلة موسيقية عبر مهرجانات عديدة محلية وخارجية، آخرها مهرجان قرطاج الدولي سنة 2014.

آثر منير الطرودي أن يسير عكس التيار، وأن يغني عكس الصوت الممجوج الذي يصدع عاليًا دون إحساس، ودون رسالة واضحة أو بوصلة، متّخذًا من الكلمة الملتزمة ديدنًا ومنهاجًا. الطرودي لا يكل ولا يمل، ولا يدري أحد على ماذا يراهن بالضبط.

يُعدّ منير الطرودي كذلك ظاهرة فريدة على الساحة الفنية التونسية، وخلاصة عالية التركيز من الانتماء لهذه الأرض، يترجم ذلك من خلال أعماله التي تمقت السائد والمألوف، ويتخذ من معيشه اليومي عجينة يطوّعها له ليصنع منها عملًا متكاملًا ويتخذ منها طريقًا خاصًا باعتماده على الأغاني البدوية مع توزيع جديد، لينجز أعمالًا يُميّزها السامع دون عناء، وهو أيضًا أحد رموز التجديد في الموسيقى الصوفية من خلال عرض "توسّل" الذي يقدمه من حين لآخر ضمن عروض تعرف إقبالًا جماهيريًا.

على المسرح، يظهر منير الطرودي واثقًا من نفسه، يُحدّث الجمهور ويقص عليهم بالغناء واقعهم وشذرات من حياتهم اليومية على غرار أغنية "الشّهريّة"، أي الجراية، التي يقول مطلعها: "حسرة على أيامك يا حمة مربوط بعيلة ومرا إلّي تجري شهر تلمّه في جمعة تلقاه وفا"، ما يعني معاناة الرجل الذي يبذل ما في وسعه ليعيل عائلته، غير أن ما يجمعه في شهر كامل ينفقه في أسبوع. بالإضافة إلى وحش السّرا، راكب ع الحمراء، لسود مقروني، وغيرها من الأغاني التي يؤديها على أنغام القصبة والزُّكرة وغيرها من الآلات التونسية الأصيلة، التي يجيد منير العزف على بعضها على غرار الدفّ أو "البندير" بالعاميّة التونسية.

يتطلع منير الطرودي مستقبلًا إلى فضاءات أرحب، عبر تعزيز تعاونه مع فنانين من خارج تونس عبر مشاركته ضمن مهرجانات محلية ودولية، على غرار مهرجان "الشّانطي" في تونس، الذي قدم أثناءه عرضًا مع كل من عازف المزود الاسكتلاندي إيروان كيرافاك والفرنسي من أصل لبناني وسيم هلال. استطاعت المجموعة أن تتجاوز الحواجز بين اللغات عبر الحوار الغنائي، ودخل الإيقاع والشعر في تفاعل فريد ورقيق ومتحرر، ما جمع الإلهام الفردي والتطلعات الجماعية، وفتح أبوابًا أخرى يدخل عبرها الفن إلى مساحات جديدة من الإحساس.