لوحات فان جوخ تحكي قصة موته الغامضة

لوحات فان جوخ تحكي قصة موته الغامضة

من الفيلم

 كتب فلورنس واترز في التليجراف: لو أن فان جوخ سيصنع فيلمًا مرسومًا عن حياته كيف سيبدو؟ والترز تحدث مع صناع الفيلم الذين كسروا قاعدة أفلام الأنيميشن. هنا ترجمة بتصرف للمقال.


في نادٍ علمي خارج الجانب البولندي من مدينة جدسناك، يعمل البريطاني الحائز على جائزة الأوسكار هيوج ويلشمان على فيلم لا مثيل له، حيث شكّل فريق عمل ضخمًا رسم 52 ألف مشهد في فيلم "في محبة فينسينت"، وهو فيلم صور متحركة يتناول القصة الغامضة لمقتل فينسينت فان جوخ.

 "في محبة فينسينت" فيلم صور متحركة يتناول القصة الغامضة لمقتل فان جوخ

ويلشمان الذي حاز الأوسكار في 2008 عن فيلمه "بيتر القصير والذئب"، يقول إنه عرف من البداية أن رؤيته لصناعة فيلم عن فان جوخ بتلك الطريقة "مجنونة تمامًا"، لكن اليوم وبعدسة سنوات من العمل بدا وكأن ويلشمان وفريقه قادرون على جعل الجنون فنونًا راقية.

اقرأ/ي أيضًا: مارك شاجال.. ضد الجاذبية

يقول واترز عن ويلشمان وفريقه: "عندما تزور استوديو ومنزل ويلشمان الذي يعمل كالماكينة ليل نهار لإطلاق فيلمه قبل الكريسماس، فإنك لن ترى أن التركيز على الأول على العنصر التكنولوجي، بل ستجد صفوفًا متراصة من العاملين كالرهبان، وقوالب الزيت والألوان، كل صف هو معرض صغير لرسام صغير.

التقيت بأحد العاملين البولنديين يعمل على إحدى أهم لوحات فان جوخ التي رسمها عام 1930 "ليلة مرصعة بالنجوم". قال له الرجل الذي يسمى بارتوس: "سأبدأ الرسم من السماء، مارًا بالقمر والنجوم من خلال دوامات السحب الزرقاء والبنفسجية التي تمثل تمامًا هذه اللوحة، وأحط أخيرًا في بيت في مدينة آرل الفرنسية حيث تحدث مشاجرة. أخذت هذه الرسومات حوالي أربعة أشهر من العمل المضني، وتشكل على الشاشة حوالي ثماني ثوانٍ فقط!".

وللحفاظ على مصداقية المشاهد ووضوحها وتناسقها مع لوحات فان جوخ الأصلية، فإنه لا يمكن الاعتماد على لوحات مرسومة بالفعل، ويجب أن يُعاد رسم كل لوحة من البداية، وعلى أي حال فقد استخدم حتى الآن 3000 لتر من الزيت للرسم. 

مر إنتاج الفيلم بعدة مراحل، بدأت أولها باختيار الممثلين، ومن بينهم هيلين ماكروري، ودوجلاس بوس، وبولدارك آيدن تورنر، وساروس رونان.. وآخرون تم اختيارهم للشبه بينهم وبين الملامح المرسومة في لوحات فان جوخ، ومن ثم يأتي تصوير الإطار الذي سيتم رسمه، لقطة لقطة، ومن ثم الاستعداد لرسم مشهد جديد من البداية. البذرة الأولى لفكرة الفيلم ظهرت في عقل دوروتا كابيلا، زوجة ويلشمان، التي كانت مهتمة منذ البداية بفان جوخ منذ سنوات دراستها الأولى في وارسو. 

في 29 من تموز/يوليو 1890، بعد يومين من إطلاق فان جوخ النار على نفسه في ضاحية أوفيرس سور أويس الفرنسية. السؤال الذي يطرحه الجميع: ما الذي قد يجعل شابًا طموحًا وفنانًا فذًا مثله يطلق النار على نفسه وهو يرسم أعظم لوحاته؟ كيف كانت حالته العقلية وقتها؟ كيف كانت تجري الأمور في حياته الخاصة؟ لا أحد يعرف لماذا قتل فان جوخ نفسه، فلا هو قد ترك رسالة انتحار، ولا شيئًا آخر. 

كيف كانت حالة فان جوخ العقلية حين أطلق النار على نفسه؟ كيف كانت تجري الأمور في حياته الخاصة؟

اقرأ/ي أيضًا: في تفوق السينما

عام 2012 قام ويلشمان وكابيلا بالعمل على الرؤية الأولية للمشروع، وكانت تقف خلفهما شركة ماتاجارت آند ديفيد بارفت، وهي الشركة التي مولت فيلم "شكسبير واقع في الحب"، و"كل شيء عن مارلين". أما عن تكلفة الفيلم فقد رُصد له خمسة ملايين دولار، التي تبدو ميزانية متواضعة للغاية أمام ميزانيات ديزني التي تصل إلى 200 مليون دولار.

سواريس رونان، إحدى الممثلات في الفيلم، قالت إنها لم تر في حياتها أي شيء مماثل، لكن ردود الأفعال كانت مشجعة للغاية. وفي خطوة سابقة قام المسؤولون عن الفيلم بتسريب تريلر عن الفيلم إلى موقع الفيسبوك، فقام الناس بمشاركته مليوني مشاركة في 24 ساعة، وخلال أسابيع قليلة كانت هناك 150 مليون مشاهدة.

تم الاتفاق على موزعي الفيلم في آسيا وأوروبا، ويبقى ويلشمان في حاجة إلى مزيد من الموزعين ولكنه غير قلق حتى آخر نقطة، في آخر مشهد في الفيلم. 

اقرأ/ي أيضًا:

تورناتوري.. ساعتان من الضجر للاحتفاء بالحب

فيلم Room.. وقت الضحية