قبل عيد الأضحى.. الكبش الأقرن مطمح الجزائريين

قبل عيد الأضحى.. الكبش الأقرن مطمح الجزائريين

يحبذ الجزائريون الكبش صاحب القرنين الكبيرين والبنية القوية (فاروق بعطيش/أ.ف.ب)

تقول المصالح البيطرية الجزائرية إن ما بين أربعة وخمسة ملايين رأس غنم وماعز وإبل وبقر تذبح سنويًا بمناسبة عيد الأضحى، من طرف الجزائريين الذين بلغ عددهم أربعين مليونًا. ويأتي الكباش في مقدّمة الحيوانات، التي يفضّلها الجزائريون في هذه الشّعيرة الدينية السّنوية.

يحبذ الجزائريون الكبش صاحب القرنين الكبيرين والبنية القوية، الذي تجاوز الثلاث سنوات، ويسارعون عادة إلى أخذ صور معه قبل أيام العيد

كما أنّ هناك صفات معينة تجعل من الكبش مرغوبًا فيه، خاصّة لدى سكّان الحواضر الكبرى، مثل تلمسان ووهران والجزائر العاصمة وبجاية وقسنطينة وعنابة، منها أن يكون ذا قرنين كبيرين وبنية قوية وأن يتجاوز سنه ثلاث سنوات. "لنلتقط معه صورًا نستعرضها في "فيسبوك"، ونصطحبه رفقة أطفالنا إلى الأماكن العامّة، وقد نشارك به في مسابقات النطاح، التي فرضت نفسها مؤخرًا بين الشّباب"، يقول الشاب إيدير من حي بيلكور العريق، في الجزائر العاصمة.

يخضع معظم الأولياء، يواصل محدّث "الترا صوت"، لضغط أطفال الأسرة وشبابها، فيتغلّبون على كلّ الإكراهات المادية، ويشترون كبشًا بهذه المواصفات، وعادة ما تنضمّ النسوة إلى ممارسة هذا الضغط، لأن الكبش يمثل لهنّ مصدر تفاخر بين الجارات، فهنّ يصبغن عليه صفات أسطورية أثناء أحاديثهنّ.

اقرأ/ي أيضًا: عيد الأضحى في الجزائر.. عرس السواطير

في تبريره لظاهرة ميل معظم الجزائريين إلى شراء الكباش القرناء، في السّنوات الأخيرة، يقول الباحث مسعود قايدي لـ"الترا صوت" إن مرحلة ما بعد الإرهاب في الجزائر شهدت طبقية غير مدروسة، "خلقت جملة من العادات الناتجة عن التفاخر ومحاولة كل أسرة أن تبدو في مستوى التنافس الاجتماعي، منها ظاهرة التباهي بكباش العيد". يضيف الجامعي الجزائري: "تتجلّى روح التنافس أيضًا في الهواتف النقالة وفي السّيارات وفي أماكن قضاء العطلة وفي وجبات الإفطار في شهر رمضان وفي حلويات العيد، حيث باتت الأسرة الجزائرية تفضّل اللجوء إلى الاستدانة، على أن تظهر ضعيفة في هذه الأمور".

الكبش يمثل للكثيرين مصدر تفاخر(فاروق بعطيش/أ.ف.ب)

في الوقت الذي يفضّل فيه مقتنو الكباش العادية الأيام الثلاثة الأخيرة التي تسبق العيد لشراء أضحياتهم، يتهافت هواة الكباش الضخمة والقرناء على شرائها أسابيعَ قبله، فهي أوّل ما يظهر من أضاحي العيد في الشّارع الجزائري، مرفوقة بعبارة "الله يبارك" من كلّ من يراها، وبسؤال "كم كان ثمنه"، و"هي من اللحظات التي يمارس فيها الشّاب أو الطفل شهوة التباهي أمام الآخرين، حتى أن البعض يرفع من السّعر الحقيقي، إذ كلما كان السّعر مرتفعًا كلما كان الإحساس بالذات عميقًا"، يقول المسرحي والنفساني بوحجر بوتشيش. يضيف: "هناك من يفعل ذلك ليعطي انطباعًا للآخرين بأن هذا النوع من الكباش غالٍ جدًّا، فلا يفكر في أن يشتري مثله، حتى يبقى هو من القلة المالكة لكبش ضخم".

يتهافت هواة الكباش الضخمة والقرناء على شرائها أسابيع قبل العيد، فهي أول ما يظهر من أضاحي العيد في الشارع مرفوقة بعبارة الله يبارك

يواصل بوتشيش رصد مظاهر التباهي المَرضي في هذا الباب: "يبادر صاحب الكبش إلى ذكر سعره المرتفع حتى وإن لم يُسأل عن ذلك، ويتركه فترات طويلة ظاهرًا للعيان في أماكن متاحة للجميع، مثل مدخل العمارة أو مدخل الحي، ويرسله رفقة الأطفال إلى بيوت معينة بحجة البحث عن الخبز اليابس حتى تراه الجارات الماكثات في البيوت. في تلك اللحظة تلتحق النسوة بحجة استرجاع الكبش، وهنّ في الحقيقة ينوين الاستمتاع بالحديث عنه مع الجارات".

وعن سؤال "الترا صوت" عن خلفية تغلّب العادة الاجتماعية على النّهي الدّيني، في مثل هذا الباب، يقول بوحجر بوتشيش إن سلطة العادة الاجتماعية أقوى في النفوس من الأوامر والنواهي الدّينية، وهذا ما يبرّر استمرار بعض العادات والطقوس الاجتماعية أو عودتها بعد اختفائها، رغم بقاء النهي الديني عنها قائمًا.

اقرأ/ي أيضًا: عيد الجزائريين..كل شيء أقل

مسابقات النطاح في الجزائر(فاروق بعطيش/أ.ف.ب)

تعدّ منطقة الجلفة، 300 كيلومتر إلى الجنوب من الجزائر العاصمة، أكثر وأفضل المناطق التي تشكّل مصدرًا للكباش الضخمة والقرناء، والسبب، بحسب العم مسعود شريفي، أن سلالتها تُنتقى بشكل جيد، وعلفها طبيعي وماءها عذب وهواءها عليل وعلاقة موّاليها مع ماشيتهم تقوم على الشغف بهذه المهنة لا على الرّوح التجارية الجافّة فحسب.

بعد مرور نصف عام على ولادة الخراف، يقول العم مسعود لـ"الترا صوت"، يظهر المؤهل منها لأن يصبح ضخمًا، فيعزل ويسمّن ثلاث سنوات فأكثر، ثم يساق قبل شهر من عيد الأضحى إلى إحدى المدن الكبرى، ليتمّ بيعه للمهووسين بهذا النّوع من الكباش. "لا نتعب في إيجاد زبون للكباش القوية والقرناء، مثلما نتعب مع الكباش العادية، ويتراوح سعرها بين ثمانين ألف دينار و12 ألف دينار جزائري". أي ما بين 800 و1200 دولار أمريكي.

عادة ما يكون الشباب هم زبائن هذا النوع، عكس زبائن الكباش العادية، إذ عادة ما يكونون من الكهول والمسنّين. لمسنا ذلك في ضاحية الحرّاش بالجزائر العاصمة. سأل "الترا صوت" عن السّبب، فعلم أن هذه الكباش تستعمل في مسابقات النطاح. يقول سامي، 29 عامًا، إن من أهمّ المسابقات في الجزائر العاصمة تلك التي تجرى في شاطئ الكيتاني بحي باب الوادي، "حيث تصل المراهنات فيها إلى 10 آلاف دولار، وقد تشمل السيارات والدراجات النارية والسّاعات الغالية". يختم: "إن الكبش الضخم خير كله، فهو مصدر للفخر والمال والمتعة واللحم الوفير".     

 

اقرأ/ي أيضًا:

عيد الأضحى بالمغرب..الأضاحي بالتقسيط

أضحية العيد.. موضة سادية أو شعيرة دينية؟