ريم البنّا.. مكرمة في قابس

ريم البنّا.. مكرمة في قابس

البنا أثناء التكريم

انعقدت الدورة الخامسة لمهرجان الربيع، الذي تنظمه كل سنة كلّ من "جمعية الإرادة" و"المركب الثقافي" في محافظة قابس، وقد مرّت الدورة الخامسة في أجواء احتفالية وبحضور نخبة من الفنانين والشعراء التونسيين. كما شهد المهرجان في هذه الدورة تكريم الفنانة الفلسطينية ريم البنّا، يوم الجمعة الماضي، في المركب الثقافي بقابس.

عانت الفنانة ريم البنا في الفترة الماضية من مرض السرطان الذي أفقدها صوتها، وحرمها من الغناء

سبق وأن شاركت البنّا في دورتين سابقتين في السنوات الماضية وتم تكريمها هذه السنة في عرض كبير بعنوان "لا زالت الأغاني ممكنة"، بحضور مجموعة البحث الموسيقي، والفنان المغربي جواد الأخضر، والشاعر التونسي جمال الصليعي.

اقرأ/ي أيضًا: 9 تشكيليين رسموا الست.. تلوين صوت الزمن

عانت الفنانة في الفترة الماضية من مرض السرطان الذي أفقدها صوتها، وحرمها من الغناء، لكن ظلت معنوياتها مرتفعة تكتب وتنشر على صفحتها في الفيسبوك، في تحد علني للمرض. 

صرحت البنّا أنّها من المحبين والزائرين لتونس بكثافة، كما أقامت عدّة حفلات هناك في السنوات الماضية، وترتبط بعلاقات جيّدة مع الفنانين الملتزمين والنشطاء التونسيين، كما شاركت في صفحتها أثناء الثورة التونسية بمنشورات تدعم الثورة والشباب الثائر، وهو ما جعلها محبوبة لا سيّما في الأوساط النقابية واليسارية.

 جاءت مبادرة تكريم البنّا من الأستاذ خالد الحمروني، مدير مهرجان الربيع، وكذلك الفنان الملتزم نبراس شمام، أحد مؤسسي مجموعة البحث الموسيقي أشهر الفرق الملتزمة في تونس، والتي ناضلت كثيرًا قبل الثورة التونسية في الأوساط الطلابية والنقابية، وغنت للحرية والكرامة الوطنية وعرفت بأغان كثيرة منها "هيلا هيلا يا مطر" التي أعادها الفنان المصري حمزة نمر بطريقته الخاصة، وما زالت فرقة البحث الموسيقي إلى اليوم تمارس نشاطها وحفلاتها داخل تونس. 

ناصرت ريم البنا الثورة التونسية، وهو ما جعلها محبوبة الأوساط النقابية واليسارية في تونس

اقرأ/ي أيضًا: الثورة والجرافيتي.. ذاكرة للحب والشهداء

عن لفتة تكريم الفنانة قال نبراس شمام لـ"الترا صوت": "اخترنا هذه السنة أن نكرم الفنانة ريم البنا، نظرًا لأنها فقدت صوتها تمامًا بسبب مرض السرطان، ولم تعد قادرة على الغناء، فارتأينا أن نكرمها بعد أن كرمت في الأراضي المحتلة وفي ألمانيا، لنكون أول بلد عربي يكرمها، وكان التكريم يتمثل في تقديم البحث الموسيقي البعض من أغانيها بصوت الفنانة عبير شمام، وبحضور ريم البنّا على الركح للترديد، كما اقترحت على هيئة المهرجان استضافة فنان مغربي شاب ومناضل هو الفنان جواد الأخضر ليشارك العرض، وهو ما تمّ بالفعل". 

وعن هذا التكريم كتبت ريم البنّا على صفحتها الرسمية في الفيسبوك تدوينة عبرت فيها عن امتنانها لمن كرّمها وسعادتها بوجودها في تونس:" لم تسعني فرحتي بالأمس بتكريم قدمه مهرجان الربيع في ‫قابس‬ لي، بحضور غفير من أهل قابس الأفاضل وثلة من المبدعين الرائعين، فاجأتني فرقة البحث الموسيقي بتقديم أغنيتين لي تعبيرًا على أن الصوت لا يغيب، وأن الأغاني باقية تصدح في الحناجر.. تأثرت كثيرًا بكم الحب الذي شهدته بالأمس".

اقرأ/ي أيضًا: 

تونس.. مصادرة موسيقى الشارع

Meet the Syria.. فنون الشتات السوري