ريبيكا فيرغسون تتحدث عن فيلم

ريبيكا فيرغسون تتحدث عن فيلم "المهمة المستحيلة"

ريبيكا فيرغسون

في مقال لـ ريان غيلبي، نشرته الغارديان وننقله مترجمًا، تتحدّث الممثلة السويدية البريطانية ريبيكا فيرغسون عن تجاربها المتعددة، وبشكل خاص دور العميلة إيلسا فاوست في الجزء الجديد من سلسلة أفلام "المهمة المستحيلة".


جلست ريبيكا فيرغسون في مطعم يقع في إحدى فنادق لندن تشرب الشاي. مرتديةً سترةً زرقاء مرصعة بنجوم ذهبية صغيرة، وشعرها الداكن مُسرح للخلف، وتبدو مرحة مقارنة بسيدة أنجبت منذ ستة أسابيع. تؤدي الممثلة السويدية - البريطانية التي تبلغ من العمر 34 عامًا أدوارًا هامًا في الأفلام القيمة مثل (فيلم Florence Foster Jenkins)، بينما كان أداؤها مميزًا أكثر من اللازم في الأفلام الأقل أهمية مثل (فيلم  The Girl on the Train، وفيلم Life) وخرجت سالمة من قنبلة في فيلم (ذي سنومان The Snowman). ولكن أدائها في الفيلم الجديد من سلسلة أفلام المهمة المستحيلة والذي لعبت فيه دور العميلة السرية المتهورة، إيلسا فاوست، هو ما دفعها من مجرد كونها ممثلة مثيرة للاهتمام إلى حافة النجومية. فقد هدد هدوؤها الآسر بالتفوق على بريق النجم توم كروز الذي يشاركها العمل. بل في الحقيقة، فقد ظهرت وهي تنقذ توم كروز مرتين في المشاهد الافتتاحية من أحدث أفلام سلسلة "المهمة المستحيلة" 6 Mission: Impossible – Fallout وفيلم "المهمة المستحيلة: أمة منشقة" Mission: Impossible Rogue Nation الذي صدر عام 2015.

لا تنغمس ريبيكا فيرغسون كثيرًا في النظريات التي تشرح أسباب تناغم سلسلة أفلام المهمة المستحيلة مع عصرنا

صاحت ريبيكا فيرغسون قائلةً: "يا إلهي، نعم أنت محق! لقد أنقذته مرتين. لم أكن أدرك ذلك. بالرغم من أنني أتذكر أن كريستوفر ماك كويري (مخرج وكاتب الفيلم) وتوم، قالا خلال تصوير فيلم "أمة منشقة" إن كل ظهور لإيلسا يجب أن يكون على قدر من التأثير والأهمية. وأراد توم أن يمنح شخصية إيثان في الفيلم نفس القدر من التأثير والأهمية. وذلك من خلال أداء الشخصية بطريقة تبدو رائعة وقوية لكن في نفس الوقت حساسة. وتمتعت شخصية إيلسا بهذه الصفات أيضًا".

اقرأ/ي أيضًا: مسلسل "Downton Abbey" سيحوّل إلى فيلم في 2019

ومن الجدير بالذكر أن علاقتهما رغم أنها مشحونة بشدة فقد كانت مدعومة بالأعجاب والاحترام المتبادل، بدلًا من الرومانسية. "إذ يتمتع هؤلاء الأشخاص بتكافؤ حقيقي بينهم".

يمكنها أن تتذكر المرة الأولى التي لاحظت فيها اسم الشخصية التي ستلعبها، والذي كان مُلحقًا على الأمتعة الخاصة بالشخصية. تقول ريبيكا فيرغسون: "كان يُمكنني أن أفهم معنى اسم فاوست لكن اسم إيلسا بدا أنه خطأ في الكتابة، اعتقدت أن المقصود هو ليزا". وقطعت وعدًا على أنها ستحدث المخرج ماك كويري في هذا الأمر. وأردفت قائلةً: "في أحد الأيام قال لي كريس، أنت تعلمين أن ذلك الاسم يشبه اسم شخصية إيلسا التي ظهرت في فيلم كازبلانكا Casablanca؟ فأجبته، نعم أعلم ذلك. بالطبع كنت أعلم ذلك".

ريبيكا فيرغسون

لا تنغمس ريبيكا فيرغسون كثيرًا في النظريات التي تشرح أسباب تناغم سلسلة أفلام المهمة المستحيلة مع عصرنا. إذ تتسم الصفة المميزة لسلسلة الأفلام بالخداع والتغييرات المعقدة التي تصور عالمًا يشهد تغييرًا متواصلًا- حيث يمكن لأي شخصية تبدو جديرة بالثقة أن تزيل القناع المطاطي التي تتخفى وراءه لتكشف عن وجود عدو تحته. تقول ريبيكا: "لو قمنا بهذا العمل قبل 10 سنوات، لتسبب في حدوث أزمة مالية، لكن هناك دائمًا فوضى من نوع ما". بالإضافة إلى ذلك تميل فيرغسون إلى عدم التركيز على أي شيء يتجاوز دورها التي تقوم به أو قدرتها على السيطرة. وأضافت: "توم يقول دائمًا إنه يصنع الفيلم من أجل الجمهور، لكنني لا أفعل ذلك. قد يكون هذا أنانيًا حقًا. ولكني لا انغمس في التفكير في "الكيفية التي سيتلقى بها الجمهور الفيلم؟ آمل أن يستمتعوا به، لكنني أفعل هذا من أجل نفسي - ولكي أتمكن من صنع شيء أرغب في رؤيته". لقد شاهدت هذا الفيلم ثلاث مرات حتى الآن. وعندما سألتها عن رأيها في الفيلم، أجابت بكلماتها المفضلة: إنه فيلم "جيد بشكل رائع".

يُعتبر الهدوء والثبات التي تتمتع به ريبيكا فيرغسون بمثابة هدية لسلسلة أفلام المهمة المستحيلة. فقد كان لمعظم الأعمال المثيرة، والمعارك والمطاردات، تأثيرًا ثانويًا على الطريقة التي ظهرت بها مقارنة مع بنية جسدها أو نظرتها الساخرة، التي تبدو غير مكترثة. هل جاءت هذه الموهبة في الظهور بدون تكلف من عروض الأزياء التي قامت بها في سن المراهقة؟ قالت ريبيكا بينما كانت تتحدث عن عملها الأول في مجال عرض الأزياء: "لا لقد كرهت كل ذلك. لقد كنا نذهب إلى تجارب الأداء بينما نحمل لوحات صغيرة عليها أرقام أمامنا. ويضعوننا مثل الماشية في سجن من الجمال". بعد جلسة التصوير الأولى، رفضت قبول أي عمل آخر. وحتى الآن، أكره عندما يقوم أحد بالتقاط الصور لي. وأكتفي بالضحك بينما أمشي على السجادة الحمراء. إذ أن التظاهر واتخاذ وضعية من أجل التصوير يجعلني متصلبة ولا أشعر بالارتياح، وأبدو مثل الغزال الصغير بامبي وهو يمشي متعثرًا على الجليد".

يعزو دخولها إلى مجال عرض الأزياء جزئيًا لأمها، التي تتمتع بروح المغامرة، والسعي إلى تجربة فعل أي شيء. "لقد كانت ذات مرة مسافرة مع شون كونري. كان يمكن أن يكون والدي! لكن هذا لا يعني أنني غير راضية عن أبي الحقيقي". تتمتع أمها بشخصية غريبة الأطوار بعض الشيء. تقول ريبيكا إن والدتها "تشبه النسخة الهادئة من شخصية إدينا في المسلسل التلفزيوني Absolutely Fabulous. أما أنا فكنت أشبه أكثر شخصية صافي. كنت أتمنى لو كنت أشبه شخصية باتسي". قلت لها لا يزال هناك وقت، فأجابت قائلةً، "هل تعتقد أن هذا شاي؟"، ورفعت الكوب وهي تتمتم ببعض الكلمات.

أعربت عن تقديرها للمخرج ماك كويري الذي شجعها على أن تبقى هادئة. وقالت "أحيانًا أشعر أنني أريد أن أفرط في التوضيح خلال التمثيل. فأنا أعمل كثيرًا باستخدام عملية التفكير، ودائمًا ما أتساءل عما إذا كان ذلك مرئيًا للمشاهد. وقد طلب مني كريس عدة مرات أن "أتراجع". وفي أحد المشاهد، سألته "ما الذي يتعين عليّ التفكير فيه خلال هذا المشهد؟ " فقال "أعدي اللازانيا فحسب"، وأمشي بعيدًا. وهذا ما فعلته. لقد كانت طريقة رائعة للتوقف عن المبالغة في التحليل".

تبسيط الأمور لا يعطي نتائج جيدة في كل الحالات. كان سيبدو تماديًا عند أداء المشاهد الساخرة في فيلم أعظم رجل استعراض، حيث لعبت فيرغسون دور مغنية الأوبرا جيني ليند. (أغنيتها التي حققت عددًا كبيرًا من المشاهدات، لا يكفي أبدًا، غنتها لورين ألدر، بينما كانت فيرغسون تحرك شفتيها بالكلمات). وعندما بدأت التحليلات السيئة تنهال على الفيلم في نهاية العام الماضي قالت فيرغسون: "هذا سيئ للغاية." لكنها كانت تستمتع بينما كانت تقوم بالأمر. قالت: "لم أحب أبدًا المسرحيات الموسيقية. أردت دائمًا أن أصفع الممثلين عندما كانوا يبدؤون في الغناء. رؤية الأمر من زاوية أخرى غيرتني".

أحبت ريبيكا فيرغسون العمل مع هيو جاكمان. لكن هذه الأشياء واردة ومن الطبيعي أن تتعرض الأفلام للانتقاد لكنك في النهاية تتجاوز الأمر وتكمل عملك.

ريبيكا فيرغسون

أدركت لأول مرة أن القصة لم تنته بعد عندما سمعت دويتو زاك إيفرون مع زيندايا من فيلم أثناء تواجدها في سوبر ماركت في نيويورك. وقالت لنفسها "هذه هي موسيقانا". في المرة التالية التي حدث فيها الأمر، كانت عائدة إلى منزلها في بلدة الصيد الصغيرة السويدية سيمريسهامن، بينما كانوا يشغلون أغنيتها. قالت: "تلك هي اللحظة التي صُدمت فيها بالتغير المحوري الذي بدأ يحدث في حياتي."

ابن ريبيكا فيرغسون يدعى إسحاق، يبلغ من العمر 11 عام، ومهووس بالموسيقى التصويرية.

قالت: "إنه يسمع هذه الأغنية طوال الوقت في السيارة. لقد وصل الأمر إلى حد فرضت فيه شهرًا يمنع فيه الاستماع إلى موسيقى فيلم أعظم رجل استعراض. قال لي ذات مرة: "أريد أن أغني لا يكفي أبدًا،" فقلت له: "لا أستطيع تقبل الأمر بعد الآن! كفانا حديثًا عن هذه الأغنية".

كانت تعرف عن حفلات الغناء الجماعي للفيلم، لكنها لم تعرف أنه يعرض بشكل منتظم في سينما الأمير تشارلز في لندن، على بعد 10 دقائق من المكان الذي تقطن فيه. "لا يمكن! هل مازالوا يعرضون الفيلم؟ "قالت ذلك بينما لمعت عيناها." وأضافت: "أريد أن أذهب. سأتسلل إلى هناك. ماذا لو لم أحصل على التذاكر؟ ماذا يفعلون هناك، هل يقفون ويبدأون في الغناء؟ هل لديهم أزياء معينة؟ هذا مثير للغاية. هل كنت تعرف أنني آخذ نفس عميق قبل تلك الجملة "أحاول حبس أنفاسي"؟ هل تعتقد أنهم يأخذون نفسًا عميقًا أيضًا؟ لكن يجب أن أذهب متنكرة، أليس كذلك؟". لقد صار الأمر جنونيًا بالنسبة لها.

ما حدث لفيلم أعظم رجل استعراض - الذي أنقذه الجمهور بعد أن حطمه النقاد - هو بمثابة حلم، لكن ريبيكا فيرغسون كانت قد رأت النسخة الكابوسية قبل ذلك. انظر معي للأمر بهذه الطريقة: سوف تتجمد سينما الأمير تشارلز قبل أن تقيم عرضًا تفاعليًا لفيلم رجل الثلج. كان توماس ألفريدسون، مخرج هذا الفيلم الذي تدور أحداثه عن قاتل متسلسل، صريحا بشأن عيوبه، معترفا بأن 10-15% من قصة الفيلم لم يتم تصويرها. وتؤكد "في نهاية المطاف تمكن توماس من تقديم فيلم رجل الثلج". كيف تشعر حيال الفيلم الآن؟ "لقد استمتعت به، رغم أنه فشل. وقد قضيت وقتًا رائعًا مع مايكل فاسبندر. كان يقول مزحات مضحكة. أعني أنكم تبالغون، ربما كان يجب وضع بعضها في الفيلم.

ريبيكا فيرغسون: أحيانًا أشعر أنني أريد أن أفرط في التوضيح خلال التمثيل. فأنا أعمل كثيرًا باستخدام عملية التفكير

بعد ذلك ستلعب دور مورغانا، التي تحولت إلى تنين في فيلم المغامرة من إخراج جو كورنيش، "الطفل الذي سيصبح ملكًا". لكن بعضنا ما زال يشاهد أعمالها مثل مسلسل بي بي سي الدرامي عن حرب الوردتين المكون من عشر أجزاء، الملكة البيضاء الذي أنتج في 2013، والذي تثير فيه العاطفة بشدة مثل إليزابيث وودفيل. أخبرتها أنني أشاهده ووصلت إلى منتصفه فصفقت بحماس.

اقرأ/ي أيضًا: جودي فوستر: لم أكن جيدة في أداء دور الخليلة

"هل تغطى الحلمات في هذه النسخة أم أنها ظاهرة مثل النسخة الأمريكية؟" أشعر بالحرج من الاعتراف أنني لا أستطيع تذكر أي حلمات ظهرت في الفيلم. "لقد أجريت مناقشات قلت فيها: نحن نصنع مسلسلًا جيدًا جدًا وليس فيلمًا إباحيًا رديئًا، أليس كذلك؟ لقد قمت بدور رئيسي في الفيلم، وشعرت أنه يجب علي أن أتحدث عن الأمر. ظهرت في الفيلم نهود عظيمة حتى لو كانت نهوداً عادية. أنا أؤمن بأن أكون عادية أخرجهم حتى لو كان نهدك متدل قليلاً - لا مشكلة في ذلك".

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم "Midnight Sun".. الشمس كخلاص

أرض يوسف شاهين.. أين ذهب الرجّالة؟