ديريك والكوت: الغريب الذي أحبّكَ

ديريك والكوت: الغريب الذي أحبّكَ

ديريك والكوت

ديريك والكوت من سانت لوسيا، حصل على جائزة نوبل عام 1992. ولد والكوت عام 1930، وتوفي في 17 آذار/مارس 2017، ويعد أحد أهم الشعراء والمسرحيين العالميين في القرن العشرين. وفيما يلي ترجمة لاثنتين من قصائده، الأولى بعنوان (Love after Love)، والثانية بعنوان (Dark August).


الغريب الذي كان أنت

سيأتي ذلك اليوم، وأنت تستقبل نفسك

بابتهاج، لدى وصولك

على عتبة بيتك، أمام مرآتك أنت،

وكلٌّ سيسعد بترحيب الآخر،

 

وستقول، تفضل. تناول طعامك.

ستحب من جديد ذاك الغريب الذي كان أنت.

قدّم النبيذ، والخبز. أعد قلبك

إليه، للغريب الذي أحبك

 

طول العمر، ولم تلتفت إليه،

وأنت في إثر غيره، من يعرفك عن ظهر قلب.

خذ رسائل العشق من على رف الكتب،

 

والصور، والمذكرات البائسة،

واكشط صورتك عن المرآة.

اجلس. وبنفسك ابتهج.

 

كآبة في أغسطس

كثير من المطر، وكثير من الحياة، والسماء منتفخة

في هذا الـ"أغسطس" الأسود. أختي، الشمس،

محتجبة في حجرتها الصفراء.

 

كل شيء يردِ الجحيم، الدخان يصّاعد من رؤوس الجبال

أباريقَ مياه ساخنة، الأنهار تفيض، ورغم ذلك،

لن تشرق كي توقف المطر.

 

ما تزال في حجرتها، تعبث بأشياء قديمة،

قصائدي، وتقلّب ألبومها. حتى لو أرعدت

كأنها قصف بأطباق تقع من السماء،

 

تظل محتجبة.

ألا تعرف أني أحبك، لكن بلا أمل

في إصلاح المطر؟ لكني أتعلم مع الوقت

 

أن أحب الأيام المعتمة، والتلال التي يلفها الضباب

والهواء الذي يحمل الهوام،

وأن أحتسي ترياق المرارة،

 

وحين تظهرين، أختي،

وتفارقين حبات المطر،

وتزهر جبهتك عينين من العفو،

 

كل شيء تغيّر، لكنه سيكون صادقًا

(لاحظي كيف يمنعونني أن أحب كما أريد)، بسبب، أختي، وبعدها

 

سأكون قد تعلمت كيف أحب يومي الأسود كما أحب الأيام المشرقة،

المطر الأسود، والتلال البيضاء، عندما

لا أحب سوى سعادتي وأنت.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ديريك والكوت: أنا الكاريبي أو لا أحد

زمان في عهدة القبور