دوري أبطال آسيا.. الهلال السعودي يتوّج زعيمًا على القارّة

دوري أبطال آسيا.. الهلال السعودي يتوّج زعيمًا على القارّة

الهلال بطلًا لآسيا للمرّة الرابعة في تاريخه (Getty)

ألترا صوت- فريق التحرير

توّج الهلال السعودي بطلًا لمسابقة دوري أبطال آسيا، بفوزه في المباراة النهائيّة على بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي بهدفين دون رد، الزعيم بات الأكثر تتويجًا بتاريخ البطولة، بعدما فضّ شراكته مع بوهانغ ستيلرز نفسه، كان لكلّ منهما ثلاث بطولات، أصبح في جعبة الزعيم أربع بطولات جعلته سيّدًا على القارّة الصفراء.

مثلت مواجهة الهلال مع بوهانغ ستيلزر الكوري الجنوبي قمّة مرتقبة بحد ذاتها، ليس لأن المباراة تأتي ضمن نهائي دوري أبطال آسيا فحسب، بل كون الفريقين يتربّعان على الرقم القياسي الخاص بحيازة البطولة، لكلّ منهما ثلاثة ألقاب، الفائز منهما سيتوّج بدوري أبطال آسيا من جهة، وسيجعل من نفسه سيّدًا للقارّة بعدد البطولات.

بلغ الهلال المباراة النهائيّة، بعدما ضمن بطولة القسم الغربي من القارّة، إثر فوزه بنصف النهائي في ديربي الرياض على غريمه النصر بهدفين لواحد، فيما احتاج بوهانغ ستيلرز لركلات الترجيح، كي يتخطّى مواطنه أولسان هيونداي حامل اللقب، ويحجز مكانًا له في النهائي المرتقب.

استاد الملك فهد في الرياض اكتظّ بأكثر من 68 ألف متفرّج، احتشدوا قبل ساعات لمؤازرة الزعيم، أجواء التشجيع الحماسيّة آتت أُكلها، فبعد خمسة عشر ثانية من بداية المباراة، فجّر مدافع الهلال ناصر الدوسري المدرّجات بتسديدة قويّة من خارج منطقة الجزاء، سكنت شباك الفريق الكوري، هدفٌ هو الأسرع في تاريخ المباريات النهائية بدوري أبطال آسيا، كذلك هو الأسرع في تاريخ الأدوار الإقصائيّة بالمسابقة.

ردُّ الفريق الكوري على هدف الهلال كان قويًّا، جرّب حظّه من تسديدة قويّة خارج منطقة الجزاء، أبعدها الحارس برؤوس أصابعه تجاه العارضة، فارتدّت الكرة إلى الكوريين مرّة أخرى، الحارس عبد الله المعيوف أنقذ مرماه مرّة أخرى باقتدار، تناوب بعد ذلك الفريقان على تشكيل الهجمات دون خطورة كبيرة، فانتهى الشوط الأوّل بهدف للزعيم الأزرق.

في الشوط الثاني ارتدّى الهلال حلّته الهجوميّة، فلم يأبه بتقدّمه في الشوط الأوّل، وقدّم شوطًا ثانيًا استثنائيًّا أجبر الكوريين على التراجع نحو مناطقهم الخلفيّة، وأثمر الضغط الهلالي أخيرًا عن هدف ثان دوّنه المالي موسى ماريغا، مستثمرة تهيئة غوميز الكرة له بتمريرة حريرية داخل منطقة الجزاء، وفي دقائق المباراة الأخيرة تباين أداء الكوري بين هجمات حاول فيها تعديل النتيجة، ومحاولات للعودة للوراء بغية تقليص المساحات الناتجة عن التقدّم، والتي كانت غير مرّة أن تسفر عن هدف ثالث، لكنّ الهلال اكتفى باثنين، وتوّج بجدارة بطلًا لآسيا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

للمرّة الثانية في تاريخه.. أولسان هيونداي بطلًا لأندية آسيا

الهلال يحسم "نزال القرن" لصالحه ويبلغ نهائي دوري أبطال آسيا