دراسة حديثة: لا دليل على فائدة مكمّلات فيتامين

دراسة حديثة: لا دليل على فائدة مكمّلات فيتامين "د" للعظام!

مكملات فيتامين "د" قد لا تفيد في تقوية العظام (Everyday Health)

الترا صوت- فريق التحرير

كشفت دراسة حديثة هي الأكبر من نوعها أجريت مؤخرًا في نيوزلندا أن المكملات الغذائية من فيتامين "د" لا تحسن التركيبة المعدنية في العظام ولا تزيد من كثافتها لدى البالغين، ونصحت الدراسة العاملين في القطاع الطبي بضرورة تجنب التوصية بمكملات فيتامين "د" لمعظم المرضى.

وكان نقص فيتامين "د" السبب الذي افترضه الكثير من الباحثين لفترات طويلة للعديد من الحالات الصحية، مثل هشاشة العظام وارتفاع ضغط الدم، إضافة إلى الحفاظ على قوة العظام عبر مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم، وهذا ما يجعل كثيرين يركزون على تناول مكملات فيتامين "د" خلال الشتاء وغياب أشعة الشمس.

لكن الباحثين في هذه الدراسة يؤكدون على عدم وجود ما يكفي من الأدلة على أن تناول مكملات فيتامين "د" تنعكس إيجابًا على صحة العظام!

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور مارك بولاند، الأستاذ المشارك في جامعة أوكلاند في نيوزلندا لشبكة سي ان ان الأمريكية إن "التحليل العام للدراسات الماضية يؤكد على أن فيتامين "د" لا يمنع الكسور ولا يحسن الكثافة المعدنية للعظام، سواء تم تناول مكملات فيتامين "د" بجرعات عالية أو منخفضة.

بينت دراسة حديثة أن المكملات الغذائية من فيتامين "د" لا تحسن التركيبة المعدنية في العظام ولا تزيد من كثافتها لدى البالغين

وتنضم هذه الدراسة إلى أبحاث سابقة كانت ترى أن مكملات فيتامين "د" لا تمنع أمراض العظام لمعظم الأشخاص.

وكانت هذه الدراسة قد عملت على تحليل 81 تجربة مختلفة تم إجراؤها على أكثر من 53 ألف شخص، من أجل تحديد ما إذا كانت مكملات فيتامين "د" قد ساعدت على الحد من الإصابة بالكسور أو زيادة كثافة العظام، ومعظم تلك التجارب كانت تشتمل على نساء تتجاوز أعمارهن 65 عامًا.

اقرأ/ي أيضًا: أين يوجد فيتامين سي؟ 

وقد خلص فريق الباحثين إلى أن مكملات فيتامين "د" لا تقي من إصابات العظام وليس لها أي أثر ذي ملحوظية على كثافة العظام المعدنية، وأنه لا توجد هنالك مسوغات كافية لتناول مكملات فيتامين "د" من أجل الحفاظ على قوة العظام أو تحسينها. وذكر البحث أنه ليس هنالك داع لإجراء المزيد من التجارب لإثبات هذه النتيجة.

لكن الدراسة أشارت إلى أن مكملات فيتامين "د" تساعد في الوقاية من بعض الأمراض النادرة مثل كساح الأطفال ولين العظام (osteomalacia) عند بعض الأفراد الذين يعيشون لفترات طويلة بعيدًا عن أشعة الشمس.

انتقادات على الدراسة

رأى بعض الأطباء الذين انتقدوا الدراسة أن 6% من التجارب فقط أجريت في مجتمعات تعاني من نقص فيتامين "د"، حيث يكون الناس هنالك أكثر عرضة للاستفادة من مكملات هذا الفيتامين. كما انتقد البعض وجود عدد من التجارب التي تناولها التحليل العام والتي لم تتشمل إلا على عدد قليل من المرضى تم تتبع حالتهم لفترات قصيرة من الزمن.

هذا ويذكر أن فوائد ومضار المكملات الغذائية عمومًا ومكملات فيتامين "د" خصوصًا ما تزال موضوع نقاش وجدل، ويرى عدد من الباحثين أنه قد يكون من الخطير نصح الناس عمومًا بالتوقف عن تناول مكملات فيتامين "د" خاصة إذا كانوا من المجموعات التي لا تتعرض لأشعة الشمس إلا نادرًا.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ما هي أعراض نقص فيتامين "د"؟ 

المعدل الطبيعي لفيتامين "د" 

أطعمة تحتوي على فيتامين د