حرم دجوكوفيتش من إنجاز تاريخي.. ميدفيديف بطلًا لأمريكا المفتوحة

حرم دجوكوفيتش من إنجاز تاريخي.. ميدفيديف بطلًا لأمريكا المفتوحة

الروسي دانييل ميدفيديف بطلًا لأمريكا المفتوحة (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

توّج الروسي دانييل ميدفيديف بلقب بطولة أمريكا المفتوحة للتنس، بفوزه في النهائي على الصربي نوفاك دجوكوفيتش بثلاث مجموعات دون رد، لينال ميدفيديف أوّل ألقابه في الغراند سلام، ويحرم منافسه من تحقيق لقبه الـ21 فيها والانفراد بالرقم القياسي العالمي.

مثّلت مواجهة دجوكوفيتش وميدفيديف صباح الإثنين إحدى أهم مباريات رياضة تنس الرجال منذ سنوات، واعتبرها البعض من الأهم في تاريخ اللعبة كلّها، ليس لأن اللقاء يجمع بين المصنّفين أوّلًا وثانيًا في بطولة كبرى كبطولة أمريكا المفتوحة، بل لأن تاريخ اللعبة قد يتغيّر ويكتبه أناسٌ جدد.

أبرز المرشّحين لنيل البطولة كان الصربي نوفاك دجوكوفيتش، والذي توّج ببطولات فرنسا المفتوحة وأستراليا المفتوحة وويمبلدون هذا الموسم، ولم يتبقّ أمامه سوى الظفر ببطولة أمريكا المفتوحة كي يتوّج بجميع البطولات في موسم واحد، آخر من فعل ذلك هو الأسترالي رود لايفر عام 1969.

الأهم من كلّ ذلك بالنسبة للنجم الصربي كان التتويج بأحد ألقاب الغراند سلام للمرّة الـ21 في تاريخه، ليتخطّى شريكيه روجر فيدرير ورافائيل نادال، ويعلن نفسه زعيمًا شرعيًا على هذه الرياضة، إلى أن يأتي أحدٌ ويزيحه عن كرسيه، وهو أمر يصعب حدوثه لعقود طويلة.

طموحات دجوكو والتوقّعات التي قرّبته من الفوز زادت الضغوطات عليه، هو يواجه لاعبًا لم يسبق له الفوز في إحدى بطولات الغراند سلام، سبق وشارك في نهائيين وخسرهما، النهائي الثاني كان في هذا الموسم أمام دجوكوفيتش بالذات، حدث ذلك في بطولة أستراليا المفتوحة.

بدأ اللاعب الروسي النهائي بشكل مثالي للغاية، نجح في كسر إرسال دجوكوفيتش في أوّل أشواط المجموعة الأولى، وحافظ على إرسالاته حتّى نهايتها، ليحسم المجموعة لصالحه بواقع 6-4، وشهدت المجموعة الثانية محاولات متواصلة من دجوكو لكسر إرسال ميدفيديف، النجم الصربي فرّط بثلاث فرص لكسر إرسال منافسه بالشوط الثاني من المجموعة الثانية، كذلك فرّط بفرصة ثمينة كانت كفيلة بكسر إرسال خصمه في الشوط الرابع، ما أسفر عن انهياره وفقدان أعصابه، فحطّم دجوكو مضربه مع ضياع تركيزه.

استفاد مدفيديف من الحالة العصبيّة لدجوكو، وكسر إرسال منافسه في الشوط الخامس من المجموعة الثانية، وحافظ على إرسالاته حتّى نهاية المجموعة الثانية التي كسبها بواقع 6-4، وبدا على دجوكوفيتش في المجموعة الثالثة الاستسلام، خصوصًا بعدما نجح ميدفيديف في كسر شوطين متتاليين لدجوكو، ليتقدّم الروسي بثلاث مجموعات دون رد، قبل أن يخسر الشوط الوحيد له في المباراة حينما كانت النتيجة تشير إلى تفوّقه 5-2، لكنّه صحّح المسار وانتصر في الشوط الثامن، ليحسم المجموعة الثالثة لصالحه بواقع 6-4، ويتوّج بلقب أمريكا المفتوحة للمرّة الأولى في تاريخه.

على الجانب الآخر، توّجت البريطانية إيما رادوكانو بلقب فئة السيّدات، بعد فوزها على الكندية ليلة فيرنانديز بمجموعتين دون رد، وبواقع 6-4 و6-3، الغريب أنّها المرّة الأولى بتاريخ بطولات الغراند سلام التي تبلغ بها لاعبتان غير مصنّفات النهائي، حيث مثّلت مواجهة الكندية والبريطانيّة مفاجأة كبرى، سيما وأنّ اللاعبتان ما زالتا بعمر 18 عامًا، ومع ذلك ذُهل الجميع بمهارات الشابّتان، خصوصًا البريطانية الجريئة، والتي توّجت باللقب دون خسارتها في أي مجموعة طيلة مراحل البطولة. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

بطولة أمريكا المفتوحة للتنس.. غيابات بالجملة تقرّب دجوكوفيتش من إنجاز تاريخي

عادل إنجازات فيدرير ونادال في الغراند سلام.. دجوكوفيتش بطلًا لويمبلدون