جاك بريفير: أغنية داخل الدم

جاك بريفير: أغنية داخل الدم

جاك بريفير

جاك بريفير (بالفرنسية: Jacques Prévert): شاعر وكاتب فرنسي (1900 - 1977) اشتهر في فرنسا والعالم ببساطة كلماته وسلاسة قصائده. كما كتب الأغاني والقصص القصيرة والمسرح الهزلي وسيناريوهات الأفلام، وتُرجمت أعماله إلى عشرات اللغات.

هذه القصيدة من ديوانه الأشهر المنشور في العام 1946 "كلام" (Paroles). وفيها يجعل من موضوعها عمودًا يمسكه ويدور حوله فلا يحيد عنه، وينقل القارئ إلى هذا الجو من الدوران عبر مشاهد يومية معاشة، ليشعر القارئ أنه معني بها أينما كان وفي أي عصر كان، حيث لا ترتبط الرموز فيها ولا التعابير ببلد معين أو بزمن محدَّد. قصيدة مليئة بالدم والحياة.


على وجه العالم بِرَكُ دمٍ كبيرةٌ

أين يذهب كلُّ هذا الدم المُراق؟!

هل الأرض هي من تشربه وتسكَر؟

يا لها من سَكرةٍ مُضحكة

جِدُّ حكيمة... وجِدُّ رَتيبة

لا

الأرض لا تسكر

الأرض لا تعكس دورتها

إنها تدفع بانتظامٍ عربتَها الصغيرة/ الفصولَ الأربعة

المطرَ... الثلجَ...

البَرَدَ... الطقسَ الجميل

لا تسكر أبدًا

بالكاد تسمح لنفسها من وقتٍ لآخر

ببركانٍ صغيرٍ مشؤوم

تدور الأرض

تدور بأشجارها، وحدائقها، وبيوتها

تدور ببرك الدم الكبيرة

ويدور معها كل الأحياء وينزفون

وهي... هي لا تهتم

الأرض...

تدور وكل الأحياء يشرعون بالصراخ

لا تهتم

تدور

لا تكفُّ عن الدوران

والدمُ لا يكفُّ عن السيلان

أين يذهب كلُّ هذا الدمُ المُراق؟

دمُ القتل، ودم الحروب

ودمُ الشقاء

ودمُ الرجال المنكَّل بهم في السجون

ودمُ الأطفال الذين يعذِّبهم أباهم وأمهم بدمٍ بارد

ودمُ الرجال النازفة رؤوسهم في الأكواخ الصغيرة

ودمُ بنَّاء الأسقف عندما يقع منزلقاً عن السقف

والدمُ الذي يتأتّى ويسيل كموجات مدٍّ عظيمة

مع المولود الجديد، مع الطفل الجديد

تصرخ الأم، والطفل يبكي

يسيل الدم، الأرض تدور

الأرض لا تكفُّ عن الدوران

الدمُ لا يكفُّ عن السيلان

أين يذهب كل هذا الدمُ المُراق؟

دمُ المسحوقين، والمهانين،

والمنتحرين، والمعدومين، والمحكومين

ودمُ أولئك الذين يموتون هكذا... بحادث

حيٌّ يعبر الشارع

بكل دمه داخله

وفجأة، ينطرح ميتًا

ويخرج دمُه

ويقوم الآخرون الأحياء بإخفاء الدم

يحملون الجثمان

لكنَّ الدم عنيد

وهناك حيث كان الميت

يبقى كلُّ شيءٍ أسودَ لأمدٍ طويل

وقليلًا من الدم ما زال يمتد

يتخثَّر

صدأ الحياة وصدأ الأجساد

دمٌ رائبٌ كالحليب

كالحليب عندما يدور لبنًا

عندما يدور كالأرض

كالأرض التي تدور

بحليبها، وأبقارها

وأحيائها، وأمواتها

الأرض التي تدور بأشجارها، وأحيائها، وبيوتها...

الأرض التي تدور بالزيجات...

وبالمآتم...

وبالمحارات...

وبالحشود...

الأرض التي تدور وتدور وتدور

بجداول الدم العظيمة فيها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

موتٌ عاهر

أوكتافيو باث: جسدكِ أثر على جسدك