تشيماماندا نجوزي أديتشي تفوز بجائرة PEN Pinter

تشيماماندا نجوزي أديتشي تفوز بجائرة PEN Pinter

تشيماماندا نجوزي أديتشي

ألترا صوت - فريق التحرير

برزت الكاتبة النيجيرية تشيماماندا نجوزي أديتشي نت خلال روايتها "نصف شمس صفراء"، التي تناولت الحرب الأهلية الحرب الأهلية النيجيرية من 1967 حتى 1970، كما برزت في مواقفها النسوية التي مثّلت طرحًا عاصفًا في الفكر النسوي. نالت مؤخرًا جائزة PEN Pinter للعام 2018. التقرير المترجم الآتي يرصد تفاصيل الجائزة.


حازت الروائية النيجيرية تشيماماندا نجوزي أديتشي على جائزة PEN Pinter للعام 2018، وقد وصفت أديتشي على لسان أنطونيا فراسر، أرملة الروائي هارولد بينتر، بأنها كاتبة "تتجلى فيها سمات الشجاعة والصراحة التي كان يعتز بها هارولد".

محاضرة "يجب علينا جميعًا أن نصبح نسويين" لأديتشي طبعت في كتيب صغير، ووزع على كل البنات بسن السادسة عشرة في السويد

وتعد تشيماماندا نجوزي أديتشي من ألمع الروائيات في المشهد الأدبي المعاصر، وقد حازت على العديد من الجوائز فيما سبق، من بينها جائزة كتاب الكومنويلث عن روايتها الأولى "زهرة الكركديه" (Purple Hibiscus)، كما فازت روايتها "نصف شمس صفراء" (Half of a Yellow Sun) بجائزة أورانج للأدب عام 2006، بينما فازت روايتها "أمريكانا" (Americanah) بجائزة دائرة نقاد الكتب الوطنية الأمريكية عام 2014.

اقرأ/ي أيضًا: المرأة والنص.. تاريخ التجاهل والتطور

تعرف تشيماماندا نجوزي أديتشي بمحاضراتها الشهيرة على منصة TED ومقالاتها العديدة. آخر كتبها هو كتاب بعنوان (Dear Ijeawele)، والذي كانت نواته نصيحة لصديقتها لتربية انبتها كي تكون نسوية.

وللروائية تشيماماندا نجوزي أديتشي محاضرة شهيرة على منصة TED عام 2013 بعنوان "يجب علينا جميعًا أن نصبح نسويين" (We Should All Be Feminists)، وقد طبعت هذه المحاضرة في كتيب صغير ووزع على كل البنات بسن السادسة عشرة في السويد، وذلك ضمن حملة أطلقها جمعية (Swedish Women’s Lobby) المهتمة بحقوق المرأة والشؤون النسوية. كما تضمنت أغنية (Flawless) للمطربة الأمريكية بيونسي بعض المقاطع من هذه المحاضرة.

وتهتم جائزة PEN بينتر بتكريم الكتاب أصحاب الإنجاز الأدبي المتميز، والذين يتميزون، كما جاء في خطاب بينتر نفسه حين تلقى جائزة نوبل عام 2005، بأن لديهم نظرة "جريئة ومخلصة" على العالم، ويظهرون "عزيمة فكرية متقدة.. من أجل بيان الحقيقة في حياتنا ومجتمعاتنا". وقد فاز بهذه الجائزة في السنوات الماضية كتاب مرموقون من بينهم مارغريت أتوود، وسلمان رشدي، وتوم ستوبارد.

وقد قالت تشيماماندا نجوزي أديتشي: "أنا من المعجبات بالمهارة التي تمتع بها هارولد بينتر، وجرأته، وإصراره النزيه على قول الحقيقة، وأنا أتشرف اليوم بحصولي على جائزة تحمل اسمه".

وقد أثنى حكام الجائزة على ما تبديه أديتشي من "رفض الضغوط التي تعيق تقدمها أو تجعلها منغلقة في تصنيفات الآخرين".

في هذا العصر للذات المخصخصة والمسوقة، تأتي أديتشي لتكون الاستثناء الذي يستعصي على القاعدة

وقد قال مورين فريلي، رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة PEN الإنجليزية: "في هذا العصر للذات المخصخصة والمسوقة، تأتي أديتشي لتكون الاستثناء الذي يستعصي على القاعدة"، وأضاف: "إن لديها فهم بالغ العمق لقضايا الجندر والعرق وانعدام المساواة في العالم، وهي ترشدنا عبر الأبواب الدوارة لسياسات الهوية، وتساعدنا جميعًا على التحرر".

اقرأ/ي أيضًا: النسوية.. عندما تضل المعركة وجهتها

وقد كان في لجنة التحكيم إلى جانب مورين فريلي كل من فيليب ساندس، وأليكس كلارك، وإنوا إيلامز، بالإضافة إلى فراسر.

وسيتم تقديم الجائزة للروائية أديتشي في 9 تشرين الأول/أكتوبر، وستقوم هي بالإعلان عن الفائز الشريك في الجائزة، والذي سيكون كاتب الشجاعة العالمي للعام 2018، حيث ستختار أديتشي كاتبًا "ناشطًا في الدفاع عن حرية التعبير، رغم المخاطر الكبيرة، رغم ما يتعرض له من تهديد لسلامته وحريته". وقد نال الجائزة في العام الماضي إلى جانب الشاعر مايكل لونغلي، الشاعرة الإيرانية مهوش ثابت.

اقرأ/ي أيضًا:

بودريار: المثقف لا مستقبل له

دفاعًا عن الكاتبات المتزوجات والعاملات