الدوري الفرنسي.. باريس سان جيرمان يطيح بليون في الوقت القاتل

الدوري الفرنسي.. باريس سان جيرمان يطيح بليون في الوقت القاتل

إيكاردي يمنح فريقه هدف الفوز القاتل (Getty)

تمكن باريس سان جيرمان من الفوز على ضيفه أولمبيك ليون بهدف قاتل في الدقيقة الثانية من الوقت البديل، في قمة مباريات الجولة السادسة من الدوري الفرنسي، وبذلك يواصل فريق العاصمة الإطاحة بمنافسيه للمرة السادسة توالياً، مثبّتاً نفسه في الصدارة برصيد 18 نقطة.

بعد تعادله المخيب في الجولة الأولى من دوري أبطال أوروبا أمام كلوب بروج البلجيكي، استضاف باريس سان جيرمان نظيره أولمبيك ليون في قمة مباريات الجولة السادسة من الليغ 1 الفرنسية، وعينه على انتصارٍ جديد يعزز به سلسلة انتصاراته في الخمس جولات الماضية، ويثبّت به أقدامه أكثر في قمة سلم الترتيب، لكن ما سيجلب الجمهور أكثر من ذلك هو بكل تأكيد الظهور الأول المرتقب للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على مسرح حديقة الأمراء، حيث سيكون حضوره هو الحدث الطاغي والمنتظر أكثر من قبل الأنصار من جهة، ومن أكثر من 253 صحفي من مختلف أنحاء العالم من جهة أخرى.

من جهته يحل أولمبيك ليون ضيفاً ثقيلاً على العاصمة، فبعد أن بدأ الموسم بشكل متذبذب بتعادل وخسارة، استعاد فريق الشمال توازنه في الآونة الأخيرة، وجمع سبع نقاط من الثلاث مباريات الفارطة بالدوري، وحصد ثلاث انتصارات توالياً آخرها كان الخميس بالدوري الأوروبي، بالفوز اللافت على رينجرز باسكتلندا، لكن علّة رفاق اسلام سليماني الدفاعية لا تزال جاثمة على قلب بيتر بوش، فالفريق اهتزت شباكه في 8 مناسبات كواحدٍ من أسواء الدفاعات باليغ 1، لكن الجماهير تعول على تألق موسى ديمبلي وزملاءه الهجومي من أجل تعويض المساوئ الدفاعية.

بدأت المباراة دون مقدمات بين الفريقين هجمة من هنا وأخرى هناك، فلم تمضِ سوى ثلاثة دقائق حتى كاد الزوار أن يفتتحوا باب التسجيل عبر تصويبة يسارية قوية من صانع الألعاب البرازيلي باكيتا، رد الباريسيون جاء مباشراً بهجمة مرتدة، هيأها هيريرا لكليان مبابي، لكن بواتينغ أنقذ الموقف بانزلاقية، بعد ذلك أحكم أبناء العاصمة قبضتهم على معركة الوسط، وبسطوا سيطرتهم على خصمهم، الذي ورغم تقوقعه في مناطقه بقى مناوراً.

 

و من كرة عكس مجرى اللعب اقترب السويسري شاكيري من التسجيل عبر تسديدة مقوسة، أبعدها دوناروما ببراعة، بعد ذلك جاء الدور على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ليبرز عن نفسه بتصويبة زاحفة من على حدود منطقة الجزاء، اصطدمت بساق أنتوني لوبيز، ليجرب البرغوث حظه مجدداً عبر مخالفة مباشرة اهتزت معها قلوب الباريسيين، لكن العارضة تعاطفت مع أبناء ليون، لينتهي الشوط الأول على إثرها دون أهداف.

في الشطر الثاني بدت عزيمة أبناء بيتر بوش مخالفة لما ظهرت عليه في النصف الأول، ففي الدقيقة 54 تمكن أبناء الشمال من افتتاح التسجيل عبر باكيتا، والذي تلقى كرة عرضية محكمة من الكاميروني إكامبي، لم يتردد في وضعها بشباك دوناروما عبر تسديدة يسارية قوية، هدفٌ لم يقف بعده أبناء بوكتينو مكتوفي الأيدي، بل كثفوا من ضغطهم بغية تعديل الكفتين، وكان لهم ما أرادوا في الدقيقة 65، بعد أن أعلن الحكم عن ضربة جزاء لصالحهم، إثر عرقلة نيمار الذي انبرى لها بنفسه، معلناً عودة فريقه للمباراة.

التعادل لم يكن ليرضي طموحات زملاء ميسي، فاشتدت وتيرة محاولتهم، لتسفر عن هدف الفوز في الوقت بدل الضائع، عبر رأسية البديل إيكاردي، حينما ارتقى لكرة مرفوعة من مبابي، وضعها برأسه داخل شباك لوبيز، مانحاً فريقه ثلاث نقاط ثمينة في سباق الدوري.

وفي باقي مباريات الجولة، تكبد البطل ليل خسارته الثالثة توالياً، بعد أن انقاد للهزيمة بهدف لصفر أمام مضيفه لونس، والذي قفز للمركز الثاني بعد تعثر أنجيه أمام ضيفه نانت بأربعة أهداف لهدف، بينما واصل مارسيليا سلسلة انتصاراته، بفوزه على رين بثنائية نظيفة، ليعتلي بذلك واصفة الترتيب العام، فيما حسم التعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما موقعة أليانز ريفيير بين نيس الخامس وموناكو صاحب الترتيب الرابع عشر، وعلى ملعب جوفروا غيشار تمكن بوردو من العودة بثلاثة نقاط ثمينة في الرمق الأخير من المباراة أمام مضيفه سانت اتيان، ليحسن بها وضعه ويصعد للمركز السابع عشر، فيما قبع سانت اتيان بذيل الترتيب بمعية ميتز، والذي فشل في تحقيق أول انتصارٍ له، عندما مني بهزيمة جديدة في مستهل الجولة أمام ستراسبورغ.   

 

اقرأ/ي أيضًا: 

فازت السلحفاة وخسر الأرنب.. ليل يتوّج ببطولة الدوري الفرنسي

ميركاتو مجنون.. حصاد موسم الانتقالات الاستثنائي