أفريقيا تحتفي بسيّدها.. هدفٌ قاتلٌ يمنح الأهلي بطولته التاسعة على حساب الزمالك

أفريقيا تحتفي بسيّدها.. هدفٌ قاتلٌ يمنح الأهلي بطولته التاسعة على حساب الزمالك

الأهلي يرفع كأس أفريقيا للمرّة التاسعة في تاريخه (CAF)

ألترا صوت - فريق التحرير

توّج النادي الأهلي بلقب دوري أبطال أفريقيا للمرّة التاسعة في تاريخه، بفوزه في المباراة النهائيّة على غريمه الأزلي الزمالك، في ديربي تاريخي جمعهما على سيادة القارّة السمراء، والذي انتهى بهدفين لواحد لصالح أحمر القاهرة.

مثّلت مواجهة الزمالك مع الأهلي في القاهرة أهمّ مباراة تجمع الفريقين في تاريخهما، الغريمان الأزليّان تسيّدا القارّة السمراء، الأهلي يحتلّ المركز الأوّل كأكثر من رفع دوري أبطال أفريقيا، يليه الزمالك في المركز الثاني بخمسة ألقاب، ولأوّل مرّة في تاريخ المسابقة، يجمع النهائي بين هذين الفريقين، المنتصر في هذا اللقاء سيحتفل به طيلة عقود.

الأهلي الذي سبق وأن نال البطولة ثمان مرّات، فشل في تحقيقها منذ سبع سنوات، آخر ألقابه كانت في عام 2013، بينما غاب الزمالك عن نيل البطولة منذ 18 عامًا، وكان قريبًا للغاية في 2016 حينما بلغ النهائي، لكنّه هُزم أمام ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي، كان مدرّب ماميلودي آنذاك بيتسو موسيماني، والذي يقود الأهلي في نهائي القرن المنتظر ضدّ الزمالك مرّة أخرى.

بدأت المباراة دون مقدّمات، الأهلي لعب دون جسّ نبض، وانفرد حسين الشحات بمرمى الزمالك مبكّرًا، لكنّ الحارس محمد أبو جبل حوّل الكرة إلى ركلة ركنيّة، نفّذها التونسي علي معلول، فتهادت الكرة إلى رأس عمرو السوليّة، والذي صوّب الكرة في شباك أبو جبل، معلنًا تقدّم الأهلي بالنتيجة منذ الدقيقة الخامسة.

تراجع الأهلي بشكل مبالغ به بعد الهدف، فدانت المباراة لصالح الزمالك، الذي سيطر على أكثر مجريات الشوط الأوّل، فجرّب شيكابالا حظّه بتسديدة من خارج منطقة الجزاء، تصدّى لها بسهولة الحارس الشنّاوي، كذلك حاول النجم المغربي أشرف بن شرقي من تسديدتين، علت الأولى العارضة، وجاورت الثانية القائم الأيمن للشنّاوي، تبعه طارق حامد بتسديدة قويّة مرّت جانب مرمى الزمالك.

وفي الدقيقة 31 نجح الزمالك في تسجيل هدف التعادل، حينما تلاعب شيكابالا بدفاع الأهلي، وسدّد كرة رائعة سكنت الزاوية العليا لمرمى الشنّاوي، هدفٌ رائع عدّل به اللاعب المخضرم النتيجة لفريقه أمام غريمه الأهلي، حاول الأهلي أن يُنهي الشوط الأوّل متقدّمًا بالنتيجة، لكنّ رأسيّة حمدي فتحي أمسكها محمد أبو جبل، لينتهي الشوط الأوّل الجميل بالتعادل 1-1.

ضغط الزمالك في بداية الشوط الثاني على مرمى الأهلي، لكنّ الأخير سنحت له فرصة تسجيل هدف التقدّم، حينما مرّر علي معلول كرة على طبق من ذهب لحسين الشحّات، الأخير كان أمامه المرمى خاليًا، لكنّه أهدر الفرصة بغرابة حينما ردّ القائم تسديدته، قبل أن يبعدها محمود علاء إلى ركلة ركنيّة، ردُّ الزمالك كان قويًّا بتسديدة جميلة من خارج منطقة الجزاء، صوّبها أحمد سيّد زيزو وردّها القائم، تبعه محمود علاء بكرة رأسيّة مرّت بسلام على الشنّاوي.

وانحصر اللعب في الدقائق الأخيرة من المباراة بوسط الميدان، وبان الحذر على الفريقين، خوفًا من دخول هدف قاتل، وسنحت للأهلي ركلة حرّة مباشرة صوّبها أفشة قويّة بجوار المرمى، وفي وقت ظنّ الكثيرون أن اللقاء يسير إلى التمديد، خطف محمّد مجدي أفشة هدف الفوز القاتل قبل نهاية المباراة بثلاث دقائق، حينما تهادت الكرة أمامه من على حافّة منطقة الجزاء، وصوّبها قويّة سكنت شباك الحارس أبو جبل، هدفٌ لم ينجح الزمالك في تعويضه لأنّه أتى في وقت صعب للغاية، ليرفع الأهلي كأس أفريقيا للمرّة التاسعة في تاريخه، ويؤكّد سيادته على القارّة السمراء.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

بفوزه على الوداد المغربي.. الأهلي يضع قدمًا له في نهائي دوري أبطال أفريقيا

الدار البيضاء تنافس القاهرة.. صِدام مغربي–مصري في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا