بفوزه على الوداد المغربي.. الأهلي يضع قدمًا له في نهائي دوري أبطال أفريقيا

بفوزه على الوداد المغربي.. الأهلي يضع قدمًا له في نهائي دوري أبطال أفريقيا

معلول يضيف الهدف الثاني للأهلي من ركلة جزاء (CAF)

ألترا صوت - فريق التحرير

وضع الأهلي المصري قدمًا له في نهائي دوري أبطال أفريقيا، بفوزه في ذهاب نصف النهائي على الوداد المغربي، الأخير هُزم في عقر داره بهدفين دون رد.


(CAF)

ضمن الأندية العربيّة حصولها على كأس البطولة للسنة الرابعة على التوالي، بعدما احتلّت أضلاع المربّع الذهبي جميعها، إذ بلغت أندية الأهلي والزمالك من مصر، إضافة إلى أكثر ناديين في المغرب جماهيريّة، ونحكي بالطبع عن فريقي الرجاء والوداد.

تخطّى النادي الأهلي في الدور ربع النهائي فريق ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي بفوزه ذهابًا 2-0 وتعادله إيابًا 1-1، فيما أقصى الوداد النجم الساحلي التونسي، بعد فوزه هابًا 2-0، وهزيمته إيابًا بهدف وحيد، كذلك فعل الزمالك المصري، أقصى الترجّي التونسي حامل لقب المسابقة، فاز عليه ذهابًا 3-1، وهُزم إيابًا بهدف، بينما وصل الرجاء لنصف النهائي، بعدما تفوّق على مازيمبي الكونغولي ذهابًا 2-0، وهُزم إيابًا بهدف وحيد.

وضع الأهلي المصري قدمًا له في نهائي دوري أبطال أفريقيا، بفوزه في ذهاب نصف النهائي على الوداد المغربي بهدفين دون رد

وضعت الأقدار ممثّلي مدينة الدار البيضاء أمام ممثّلي مدينة القاهرة في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، أولى حلقات مسلسل "قصّة مدينتين" اسمهما الدار البيضاء والقاهرة، استضافتها المدينة المغربيّة، الوداد يواجه الأهلي وعينه على تحقيق فوزٍ كبير يقرّبه من الوصول للنهائي، الفريق الغربي يعيش فترة إحباط كونه خسر بطولة الدوري في الدقيقة الأخيرة لصالح غريمه الرجاء، والفوز على الأهلي وبعد ذلك التتويج بدوري الأبطال سيكون كافيًا لنسيان الخيبة.


(CAF)

الوداد يرى أنّه قادر على فعل ذلك، كيف لا وقد حضر النهائي مرّتين في آخر ثلاث سنوات، آخرها كانت الموسم الماضي، حينما خسر النهائي قانونيًا وليس على أرض الملعب، والمرّة التي قبلها كانت في عام 2017، وقتها انتصر الوداديون في النهائي على الأهلي، سيّد أفريقيا وملك هذه البطولة التي رفعها 8 مرّات.


(CAF)

  بداية المباراة كانت مثاليّة للغاية بالنسبة للأهلي، مثاليّة لدرجة مساوية لخيبة الوداد، لاعب خطّ الوسط المغربي يحيى جبران يرتكب هفوة قاتلة، استغلّها لاعب الأهلي مجدي أفشة، وخطف الكرة منفردًا بالحارس أحمد التكناوتي، ليضعها على يساره في الشباك، هدف مبكّر للأهلي في الدقيقة الرابعة، يربك حسابات الوداد ومدرّبهم الأرجنتيني ميغيل غاموندي.

اقرأ/ي أيضًا: الدار البيضاء تنافس القاهرة.. صِدام مغربي–مصري في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا

تفوّق الأهلي على الوداد معنويًا بشكل كبير، وبانت خبرة لاعبي الأهلي في التعامل مع مواقف مماثلة، واحتاج أصحاب الأرض للكثير من الوقت كي يعودوا لأجواء اللقاء، وكانوا محظوظين أنّ الأهلي لم يضف هدفًا ثانيًا، بسبب تألّق الحارس التكناوتي تارة، وتسرّع مهاجمي الأهلي تارة أخرى، قبل أن تأتي فرصة ذهبيّة للوداد، من أجل إنهاء الشوط الأوّل بنتيجة التعادل.


(CAF)

حيث منح حكم اللقاء أصحاب الأرض ركلة جزاء، إثر عرقلة الحارس الشناوي للمهاجم الإيفواري جباجبو ماجبي، تدخّل هنا حكّام الفار ليعرضوا وجهة نظرهم التي تعارض قرار الحكم الزامبي، لكنّ الأخير أصرّ على قراره في منح أصحاب الأرض ركلة جزاء، انبرى لها بديع أووك، وسدّدها على يمين الشنّاوي، الأخير تألّق بشكل لافت وتصدّى للكرة ببراعة.

واصل الأهلي هيمنته على فرص المباراة في الشوط الثاني، ذاد التكناوتي عن مرماه أكثر من مرّة، فتصدّى لانفراد تام من الشحّات، لكنّه لم ينجح في التصدّي لركلة الجزاء، والتي منحها الحكم بسبب لمس يد المدافع المغربي لكرة سدّدها النيجيري جونيو أجاي، نفّذها التونسي علي معلول بنجاح في الدقيقة 62، موقعًا على ثاني أهداف الأهلي في المباراة، نتيجة حافظ عليها الأهلي حتّى النهاية، ليضع قدمًا له في نهائي دوري أبطال أفريقيا، بينما سيتحتّم على الوداد تقديم مباراة استثنائيّة في القاهرة يوم الجمعة القادم، عليه أن يفوز بفارق هدفين على الأقل كي يبلغ النهائي.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

نهائي دوري أبطال أفريقيا.. الترجّي يفرّط بفوز متاح والوداد يتشبّث بآماله

بثلاثيّة تاريخية في مرمى الأهلي.. الترجّي سيّداً على أفريقيا