أغضب السعودية وورّط الحكومة اللبنانية.. جورج قرداحي يشعل مواقع التواصل

أغضب السعودية وورّط الحكومة اللبنانية.. جورج قرداحي يشعل مواقع التواصل

جورج قرداحي (Getty)

اشتعلت مواقع  التواصل الاجتماعي في لبنان بعد انتشار مقطع فيديو لوزير الإعلام جورج قرداحي، ينتقد فيه "الاعتداء" السعودي - الإماراتي على اليمن، ويؤيد فيه "حق الحوثيين" في  مقاومة هذا العدوان"، الأمر الذي خلق أزمة دبلوماسية كبيرة في لبنان.

 أعادت هذه التصريحات الى الاذهان تصريح وزير الخارجية السابق شربل وهبة ضد السعودية، وما تلاه من نصب السفير السعودي في لبنان لخيمة قرب سفارة بلاده في بيروت، واستدعاء قادة وسياسين لبنانيين لتقديم الاعتذار وفروض الطاعة، ما أشعر قسم كبير من اللبنانيين بالمهانة.  

العاصفة التي خلقتها تصريحات قرداحي لم تكن بسبب انقسام اللبنانيين حول حرب اليمن، أو بسبب موافقتهم على أسلوب الانبطاح التي تنتهجه الحكومة اللبنانية، والتي سارعت إلى الاعتذار من السعودية وحاولت تبرير كلام قرداحي أوإخراجه من سياقه، مع العلم أنّ الاخير تراجع هو الآخر عن كلامه متحججًّا بأن مقطع الفيديو يعود للشهر الماضي، عندما لم يكن وزيرًا للإعلام.

العاصفة كانت بل بسبب انزعاج الناشطين من شخصية القرداحي المعروفة بالتملق والتزلف للقادة العرب، من السيسي إلى محمد بن سلمان، مرورًا ببن زايد وتبريره لتطبيع الامارات مع اسرائيل، وقوله أن التطبيع يخدم القضية الفلسطينية التي يقول انه يناصرها، بالإضافة إلى مواقف مقدم برنامج "المسامح الكريم" المعروف بإعجابه الكبير ببشار الأسد ونظامه، وتبريره للجرائم التي يرتكبها بحجة محاربة المؤامرة الكونية على بلاده.

اقرأ/ي أيضًا: تصريحات جورج قرداحي عن اليمن: استياء خليجي ومطالب بالاعتذار

وفيما ينتظر اللبنانيون ما ستؤول إليه الأمور، وما سيكون مصير حكومة نجيب ميقاتي بعد انتشار تصريحات قرداحي، مع أحاديث عن احتمال تقديم القرداحي لاستقالته، ما يعكس هشاشة الوضع الحكومي  في لبنان ومدى ارتهانه للخارج، كانت آلاف التغريدات تنتشر في لبنان للتعليق على قضية القرداحي، وقد تباينت الآراء  بين من طالب باستقالته، وبين من دافع عن حقه في إبداء رأيه، فيما كانت الأكثرية تنتقد انتهازية جورج قرداحي ومواقفه المتناقضة، واستماتته في الدفاع عن الأنظمة العربية الفاسدة.

الصحفي فارس خشان اعتبر أن جورج قرداحي ليس منتجًا لبنانيًا، فنجوميته صناعة خليجية، وتوزيره إرادة أسدية، وأن غثيان اللبنانيين منه ومن أمثاله قديم، ومن الافتراء تحميل لبنان وزر انحرافاته بحسب تعبيره.

الإعلامية ديما صادق نشرت تغريدة قديمة لجورج قرداحي ينتقد فيها وزير الخارجية السابق شربل وهبة، ومطالبته بالاستقالة بسبب مواقفه ضد السعودية، للتدليل على التناقض والعشوائية في مواقف القرداحي.

وتوقّفت صادق في تغريدة أخرى عند مطالبة قرداحي قبل أيام بوضع رقابة على ما يكتب على وسائل التواصل الإجتماعي، فقالت : " جورج قرداحي كان بدو يانا نعمل رقابة ذاتية على تصريحاتنا لما نشوّه صورة الوطن، معاليك كنت بلش بحالك".

من جهته، اعتبر المغرّد فريج دوزمانيان أن جورج قرداحي تعرّض لهذه الحملة فقط لأنه لبناني، فما قاله سمعناه 60 مرة في السابق، لكن أحد لم " يفتح فمه ".

الصحفي عبدالله ملاعب اعتبر القول بإن كلام جورج قرداحي يمثّله ولا يمثل الحكومة، لا سيّما في هذه الظروف، واعتبر أ ن المطلوب فورًا هو إقالة جورج قرداحي من منصبه.

وقالت الصحفية سوسن مهنا إن رئيس الجمهورية يجتمع مع رئيس الحكومة، ويتم التباحث جدّيًا بإمكانية استبدال جورج قرداحي بوزير آخر.

المغرّد حسن سنان قال إن " أفضل الجهاد كلمة حق عند السلطان الجائر "، وإن كلمة الحق عن شعب اليمن المظلوم لا تستوجب أي اعتذار

وردّا على المطالبات بإقالة قرداحي، اعتبر المغرّد مصطفى الشاعر رئيس الحكومة اللبنانية عاجزًا عن عقد اجتماعات حكومية، فكيف تطلبون منه إقالة وزير، حسب تعبيره.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

كتاب "يساريون لبنانيون في زمنهم".. شيوعيون في مشهد موزاييكيّ

جورج قرداحي يثير غضب اللبنانيين فور تعيينه وزيرًا للإعلام.. ما السبب؟