Jeune Femme.. فيلم كوميدي ببطلة حرّة وعفوية

Jeune Femme.. فيلم كوميدي ببطلة حرّة وعفوية

من الفيلم

"امرأة شابة" (Jeune Femme) فيلم كوميدي للمخرجة ليونور سيريل، من بطولة كل من: ليتيسيا دوش، جريجوي مونساجون، سُليمان سي ندياي، ليوني سيماغا، ناتالي ريتشارد، إريكا سانت، ليلا روز غيلبيرتي بويسوت، أودري بونيه. هذه بيانات الفيلم أما تفاصيله ففي المقال المترجم أدناه.


من الصعب إخراج فيلم درامي يتسم بالانسياب وحرية الحبكة. غالبًا ما يستخدم هذا المصطلح كتعبير مهذب للدلالة على عدم الاتساق. ومع ذلك فإن انعدام الشكل المُتماثل في أحداث الفيلم هو الشكل الوحيد الذي يناسب باولا التي تؤدي دورها الممثلة المذهلة ليتسيا دوش، تلك الشخصية الجامحة السخيفة الحائرة التي تبلغ من العمر 31 عامًا التي تقوم بدور البطولة في هذا الفيلم المفعم بالحيوية.

في فيلم "امرأة شابة" يتوارى تاريخ من العنف والإساءة المنزلية في التفاصيل الصغيرة

هذه المرأة ليست شابة تمامًا. في الحقيقة هي كبيرة في السن بما يكفي ليتم استبدالها بعارضة أصغر منها سنًا. تعرض المشاهد الافتتاحية العنيفة والمزعجة باولا وهي تتعرض للضرب عند باب حبيبها السابق الأكبر سنًا أولًا بقبضتيه ثم برأسه. ثم ينتقل المشهد إلى المستشفى حيث تعالج من جروحها بينما تتحدث بغضب واهتياج عن أزمتها العاطفية. ثم ينتقل المشهد إلى حفلة. ثم إلى الشوارع. فهي تتميز بقدرتها على صنع أعداء بسرعة ولكنها تستطيع إقامة صداقات بشكل أسرع. ليس لديها مال. وليس لديها مكان لتمكث فيه. ومع ذلك لديها بحوزتها قط حبيبها السابق.

اقرأ/ي أيضًا: تأملات رولان بارت وأداء جولييت بينوش على شاشة واحدة

لا تبدو الفواصل القصيرة مليئة بالاضطراب كما يظهر لأول وهلة. إذ يتوارى تاريخ من العنف والإساءة المنزلية في التفاصيل الصغيرة. فقد كان يواكيم (جريجوي مونساجون) أستاذها في الجامعة عندما التقيا لأول مرة. وأصبح مشهورًا بسبب صورة التقطها لها بينما كانت لا تزال شابة. أبعدت علاقتهما التي استمرت عشر سنوات، باولا عن أمها وجعلتها غير قادرة على التفاعل الإنساني العادي. في الحقيقة في كل مرة تتوقف هي عن الشعور بالرغبة والحنين تجاهه ينتابه هو ذلك الشعور.

في أغلب الوقت، تتجول في باريس مثل العاصفة التي لا قرار لها، حتى تجد في النهاية عملًا تبيع فيه الملابس الداخلية في متجر كبير ومنزلًا تعيش وتعمل فيه مربية لفتاة صغيرة تدعى ليلى تبلغ من العمر 6 سنوات (ليلا غيلبيرتي بويسوت).

لا شك أن الفتاة تبدو أكثر نضجًا من مرافقتها. فقد يهدد كل فعل سخيف تقوم به بولا، وإن حمل في طياته أحيانًا نية حسنة، بوضعها في موقف غير مؤات لترتيباتها الحياتية المحفوفة بالمخاطر وغير المستقرة. إذ أصبح الآن نظام ليلا الغذائي الصارم مليئًا بالسكريات والحلويات. وتتظاهر باولا بالعزف على آلة نفخ موسيقية تعد إرثًا عائليًا قبل أن يدخل رب عملها الصارم إلى الغرفة مباشرة.

مقابل كل الجنون والتقلبات التي تغمر الفيلم، ثمة إحساس بالنضج الشخصي يظهر في شخصية باولا التي لا تتجاوز قدراتها الوظيفية مستوى المبتدئين في أفضل الأحوال لكنها تصمد في العمل. وعلاقتها العاطفية مع عُثمان، حارس أمن تفوق مؤهلاته الفعلية متطلبات عمله (سُليمان سي ندياي)، التي على الرغم من كونها علاقة متهورة ومندفعة فهي أفضل من علاقاتها العاطفية الأخيرة. يسألها عُثمان "أتعرفين بما تذكّرينني؟ بقرد صغير جامح".

ينبعث احساس مثير بالتداعي العاطفي في كل مشهد مشحون بالعاطفة والإثارة من فيلم "امرأة شابة"

اقرأ/ي أيضًا: خافيير بارديم: للشر جاذبيته

من المغري بالنسبة لنا أن نضع فيلم المخرجة لينور سيريل الحائز على جائزة الكاميرا الذهبية، في مهرجان كان السينمائي الدولي، على نفس المستوى الفوضوي الذي يضم فيلم جان ديلمان للمخرجة شانتال أكرمان أو فيلم  23 quai du Commerce، أو فيلم بروكسل 1080، أو المسلسل التلفزيوني للمخرجة والممثلة الإنجليزية"فيبي والر-بريدج المسمى Fleabag أو الفندق. على الرغم من أن فيلم امرأة شابة Jeune Femme، الذي سمي ابتداء Montparnasse Bienvenue، هو في النهاية أكثر بهجة من تلك الأفلام، إذ ينبعث احساس مثير بالتداعي العاطفي في كل مشهد مشحون بالعاطفة والإثارة. يمثل تحرير كليمنس كاريه السلس للفيلم وتصوير إيميلي نوبل السينمائي ذي النزعة الطبيعية التكملة المثالية لأداء دوش العفوي والحر.

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم Hereditary.. خيال الرعب يتفوق على مشهديته

فيلم "موديلياني".. سيرة الموت اللامتناهي