فيلم

فيلم "The Wife".. حين تُجرح مشاعر كاتب

من الفيلم (Variety)

الترا صوت- فريق التحرير

"ليس هنالك أخطر من أن تجرح مشاعر كاتب"! هذا ما قالته جوان كاسلمان، الزوجة الجذابة ذات الغموض الساحر والمحبة الوفيّة لزوجها جوزيف كاسلمان، كاتب شهير وأحد أعمدة المشهد الأدبي في نيويورك. كان أداء غلين كلوز مثيرًا للإعجاب، في عمل فنّي ممتع في كوميدية مشوبة بالكآبة في فيلم "The Wife" من إخراج بيورن لونغ، والذي ننقل بعض الانطباعات عنه مترجمة بتصرف عن موقع RTE

يصعب أن تشاهد فيلم "The Wife" دون أن تصبح واحدًا من جمهور المعجبين بغلين كلوز! 

نص الفيلم من كتابة جين أندرسون التي اعتمدت فيه على رواية للكاتبة ميغ وليتزر. ربما يكون فيلم "The Wife" أهم عمل وأبرز محطة في مسيرة غلين كلوز الفنيّة، فقد كانت في غاية الدقّة في أدائها، وهادئة بغموض يستحيل على القراءة، وممتلكة لذاتها بأقصى درجة. كانت شخصيتها في الفيلم بوابة تنفتح على عوالم واسعة من الحسرة ووجع الزواج الهشّ، والخداع، والكواليس الجنسية لعالم يهتم بالمظاهر و"البريستيج". هذا فيلم لا يمكن تفويته لكل من يحب أداء الممثلة غلين كلوز، بل ربما يصعب أن تشاهد فيلم "The Wife" دون أن تصبح واحدًا من المعجبين بهذه الممثلة إن لم تكن قد شاهدت لها شيئًا من قبل.

 

زوجها جوزيف (جوناثان برايس) كان في طريقه للحصول على جائزة نوبل للآداب، وحين سمع الزوجان الخبر في اتصال هاتفي من ستوكهولم صباح أحد الأيام وهما في منزلهما الجميل المطلب على بحيرة في كونيكتيكت الأمريكية، كادا يطيران من الفرح وبدآ يقفزان في السرير مثل الأطفال. كان زواجهما في تلك اللحظة يبدو متينًا لم تغيّر فيه السنوات الطويلة كثيرًا.

لكن كل ذلك لم يكن سوى مظاهر واصطناعًا وتغافلًا واعيًا. ففيلم The Wife يكشف عن قصة من الخداع والحدّ الذي يمكن أن يصل إليه الوفاء بين الزوجين، ويفعل الفيلم ذلك عبر نزع الحقائق طبقة وراء طبقة، في أحداث متوالية برشاقة وفي كوميديا سوداء تفضح المستور.

كان جوزيف في واقع الأمر، زير نساء متكبرًا، وكانت زوجته جوان تحتمل كل ذلك منه باسم "الفنّ"، بعد أن تخلّت هي قبل سنوات عن إمكاناتها ككاتبة واعدة، لكن يبدو أن مشاعرها قد انكسرت وجرحت، بعد النقلة الكبيرة في حياة زوجها المنغمس في عوالم الشهرة الأدبية والمتع التي أتاحته له مكانته ككاتب. 

حصد الفيلم في الأسبوع الأول من عرضه 111.137 دولارًا، من أربع دور سينما في الولايات المتحدة

يستعرض الفيلم كيف تضخّمت ذات جوزيف أكثر بعد استقباله الخبر من ستوكهولم، وكيف تحولت حياته إلى جولات من سياحة التسوق المترفة وحفلات الشمبانيا، والامتلاء بالذات وهو يتلقى كل تلك الطلبات لإجراء المقابلات والتقاط الصور، عدا عن تطفّل الطامحين إلى كتابة سيرة عن حياته، وخاصة ناثانيال بون (قام بدوره كريستيان سليتر)، والذي لم يضيع أية فرصة للتزلف إليه من أجل أن يقتحم حياة الكاتب النجم ويحظى بفرصة لكتابة سيرته عن أحد أعظم الأصوات الأدبية في زمنه.


الزوجان في شبابهما (RTE)

في فيلم The Wife ندلف إلى حياة موازية أخرى بين جوزيف وجوان في سلسلة من اللقطات الماضية من علاقتهما وتفاصيلها، قبل أن نتعرف إلى الحقيقة في هذه التحفة الفنية التي أثارت إعجاب نقاد السينما، والذين أجمعوا تقريبًا على أنّه فيلم بارع وموزون عن حياة الغرور والخداع بأداء مذهل من طاقم الفيلم، وخاصة غلين كلوز، التي ستكون كل العيون موجهة إليها، والتي ستلحقها غالبًا حين تنال الأوسكار القادم.

يذكر أن فيلم The Wife عرض أول مرة عام 2017 في مهرجان تورنتو للأفلام، وعرض في صالات السينما في أمريكا في 17 آب/أغسطس 2018. وتلقى تقييمات إيجابية عمومًا من النقاد والمشاهدين، ولاسيما على أداء غلين كلوز والذي يراه البعض أفضل ما قدمته في مسيرتها. حصد الفيلم في الأسبوع الأول من عرضه 111.137 دولارًا، من أربع دور سينما في الولايات المتحدة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

أكثر من مجرد جنس.. كيف تعبّر السينما عن مشاكل المثليين غير البيض؟

فيلم "المتسلل ليلًا".. صورة الحياة التي صنعوها لك