سيرة أخرى للعدم

سيرة أخرى للعدم

فنسنت فان غوخ

يداي محملتان بالصدأ

أفك بواحدة أزرار الوحدة الطويلة

وبالأخرى على قبري

وأنا أعتصر عينيّ كأنهما عصير رمان دون قبضة يد

والحياة فيلم كوميدي

يُكثر مشاهدته بتكرار

يفوح  بالدهشة والسخرية

وقهقهات لها صدى عالٍ

وهي تسيل كاللعاب من فم ذئب على فريسته الخجلى

وقبل أن أُدفن في هذه المربعات

تعال لنبن اكواخا من القَشّ لا تبيع العزلة في الشتاء المريض

وفي الصيف توزع ابتسامات مجاناً

لتكون أخر مشاهدي فيه نظرة عتب كبيرة

كأنها زهرة برية في ثلج مملح لا يعطي متسعًا من الأنفاس

وأصدقاء يشبهون تجاعيد وجه الجدّة

وقد اكلت مرايا العمر كثيرا منها

مازلنا نحترق

نعم: نحترق

ونصلب في لهب الخيال الدائم

ونذكر النسيان

والأرواح المبللة بالدمع

خطين متوازيين

أم حلمين لا يعاودان الرجوع

وضحكة غريب

في حب موتاه

حينما يندب التراب دون صلاة

وكتابات رمل بلا جدوى

أو شاعرا مات في مقتبل عمره

ليواسي شاعرًا آخر

فذكريات التأريخ كثيرة

وأذكر ملامح طفل مرّ  سريعا بنا

محملًا بالعدم

وروائح قهوة احترقت من شدة الصدمات

ورائحة نهد يحمل عطر الطين الأول من الخليقة

دون أن يلامس المطر الأخير

كأنهم كل شيء بك

وأنا أول صفعة آخذها

لأن جنس مخيلتي أنثى

بلا رموز

ولا حرف أول.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ساشا 

ظن البعض أننا جسور

:دلالات