اليسار كمعكوس للإسلام السياسي

اليسار كمعكوس للإسلام السياسي

أعضاء في الحزب الشيوعي المصري خلال احتفالات بعيد العمال في 2013 (Getty)

كثيرًا ما طرح المفكرون العرب في العقود الأخيرة، الماركسيون بالأخص، أسئلة عديدة، حول الأسباب التي تجعل الجماهير العربية لا تثور، رغم كل ما تتعرض له من ضغوط، اقتصادية وسياسية واجتماعية. إلا أن انتفاضات عربية متتالية، مثل التي شهدتها مصر 77 وتونس والمغرب 84 والسودان 85، وعُرفت بانتفاضات الخبز، جعلت هذا السؤال يتوارى، لحساب السؤال حول كيفية تنظيم هذه الانتفاضات، لكي تحقق التغيير. 

من يتأمل انتفاضات الخبز، سيلاحظ أن دوافعها لم تختلف كثيرًا عن دوافع الانتفاضات الحالية

بلا شك، أصبح السؤال حول "تنظيم" الانتفاضات، مُلحًّا أكثر اليوم، ونحن نعيش بالفعل، مآلات الانتفاضات العربية الأخيرة، التي لم تكن مبشرة في أغلب البلدان المنتفضة. من يتأمل انتفاضات الخبز، سيلاحظ أن دوافعها لم تختلف كثيرًا عن دوافع الانتفاضات الحالية. اقتصادية في المقام الأول، فسقوط النظم الاشتراكية (إلى حد ما) أدى إلى تبعية الرأسماليات العربية للرأسمال الإمبريالي، وانفتاح السوق العربية، وما تبعه من ازدياد لرقعة الفقر في المجتمعات العربية (غير البترولية)، حتى جاء شعار المتظاهرين في أكبر بلد عربي: "عِيش – حرية – عدالة اجتماعية".

نقرأ دائما في الأدبيات الماركسية، عن فكرة مركزية، مفادها: أهمية توعية وتنظيم الطبقات العاملة، لتصبح طبقة في ذاتها، تعي مصالحها جيدًا. يحدث ذلك عن طريق الاندماج بهذه الطبقات، ومتابعة نبضها. إلا أن تحولات كثيرة شهدها اليسار، على مدار العقود الأخيرة، جعلته ينحرف، بنسب كبيرة عن هذه الفكرة. ففي مصر، مثلا، ورغم تفوق اليسار ثقافيًا (تجلى ذلك في الأدب اليساري المعروف)، إلا أنه لم يحقق نفس النجاحات سياسيًا، لأسباب خارجية، كقمع الأنظمة له. أو أسباب داخلية، كعدم القدرة على بلورة أفكار جديدة، أمام تصاعد المد اليميني، الإسلامي بالأخص بعد هزيمة 67. 

الباحث والأكاديمي الإيطالي، جينارو جيرفازيو، المقيم في مصر منذ عشرة أعوام، قام خلالها بالعديد من اللقاءات مع عدد كبير من رموز اليسار المصري، جمعها في كتابه: "الحركة الماركسية في مصر 1967-1981". يتساءل: "لماذا أضاع اليسار فرصة توظيف احتجاجات المصريين على التحولات الاقتصادية، رغم أنها كانت تحت شعارات اجتماعية واضحة، اجتمع المصريون عليها قبل انتفاضة 77، بحوالي عامين؟". 

إذا راجعنا المشهد الساداتي، سنجد أن تحولات سياسية كبيرة حدثت في عهده، أبرزها، معاهدة السلام مع الكيان الصهيوني المحتل، وما ترتب عليها من تحولات داخلية وخارجية. وربما يكون انشغال اليسار بهذه الأحداث المهمة، مبررًا، لكنه لم يكن كافيًا، بالنسبة لجيرفازيو، الذي يلوم على اليسار المصري عدم مراقبته للتحولات الاقتصادية الكبيرة، التي شهدها المجتمع المصري من الداخل، نتيجة سياسات انفتاح السوق، على يد السادات، الذي حاول تمرير سياساته الاقتصادية للمصريين، وسط زحمة المناوشات التي كانت مثارة، حول حالة اللاسلم واللاحرب مع الكيان المحتل، مرورًا بالمشاجرات حول "كامب ديفيد" بين دوائر النخب المصرية. 

كان على اليسار المصري أن ينظر إلى ما يحدث في المصانع بالتوازي مع النظر إلى الصراع العربي الإسرائيلي

فرغم تفهم جيرفازيو لحساسية اللحظة التي كانت فيها سيناء محتلة، إلا أنه يريد أن يقول، باختصار: كان على اليسار أن ينظر إلى ما يحدث في المصانع بالتوازي مع النظر إلى الصراع العربي الإسرائيلي. على أية حال، لم يكن حسني مبارك خلفًا للسادات في سياساته الاقتصادية فقط (انتقلت الرأسمالية في عهده إلى طور مافيا رجال الأعمال)، بل أكمل أيضًا، ميول الرئيس المؤمن الأمريكية، في كل ما يخص الكيان المحتل. لكن سيناء لم تعد محتلة، فأي شيء شغل اليسار، إذن، خلال الثلاثة عقود المباركية؟ 

لقد خفتت الرؤى اليسارية الراديكالية، التي كانت تقدم نقدًا ذاتيًّا لليسار نفسه، بقدر ما تقدم من رؤى نقدية للسياسات العامة. ولم يبق سوى بعض الأحزاب اليسارية الرسمية (حزب التجمع والحزب الشيوعي المصري)، التي اقتربت شيئًا فشيئًا من نظام مبارك (بذريعة الإصلاح من الداخل!) حتى أصبحت جزءًا منه. وبعد انهيار "الاتحاد السوفييتي" اضطر قسم كبير من اليسار المصري، أن يلتف حول العلمانية، كفكرة واسعة، في مواجهة الإسلام السياسي، المتمثل في جماعة الإخوان المسلمين. 

الواضح أن الصراع مع تيار الإسلام السياسي، بات بمثابة المشروع الأساسي لليسار الرسمي، وفي أوائل التسعينيات ظهر "الاشتراكيون الثوريون"، كحركة يسارية منقلبة على اليسار الرسمي، حاولت تقديم رؤى أكثر راديكالية، من خلال بناء يسار ثوري مستقل، يعيد إحياء التراث الماركسي الثوري ويرتبط بالحركة العمالية واحتجاجات الجماهير. الزلزلة التي أحدثتها "يناير"، أنتجت حركات يسارية (أغلبها شبابية). مثل حركة "كادح" (لم تستمر طويلًا)، التي قدمت أفكارها على أساس المزج بين عدالة الإسلام والمفاهيم الاشتراكية. أرادت إسلامًا يدافع عن حقوق الفقراء، يختلف جذريا عن نيوليبرالية الإخوان المسلمين، التي ظهرت بوضوح خلال عام حكمهم.

إلا أن تأثير هذه الحركات على الأرض، لم يكن كما أراد لها منظموها، وعندما جاء السيسي بعد ذلك، ليكمل سياسات سابقيه الاقتصادية، بقوانين ذابحة للمصريين (كقانون الخدمة المدنية الجديد)، خلال بروباغندا حربه الواسعة على الإرهاب. لم نشاهد اليسار الرسمي، إلا منهمكًا في معركة "العسكر والإخوان" الطاحنة، بتأييده للسيسي، بل والترويج له باعتباره نصيرا للفقراء، على طريقة ناصر. (رغم أن السيسي نفسه دائمًا ما يعبر عن إعجابه الشديد بالسادات!). أما الأصوات اليسارية، الأكثر راديكالية، فلم مسموعة، حتى الآن في هذه المعركة/ المَلهاة.
 
المتأمل في دوافع الانتفاضات العربية، في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي/ انتفاضات الخبز، وحتى الانتفاضات الأخيرة، سيلاحظ أن هذه الدوافع تحديدا، هي ما لا تريد البورجوازيات العربية ونخبها الليبرالية أن تناقشه بوضوح. فيتم إبراز مشكلات، كالصراع مع الإخوان المسلمين في الحالة المصرية، على حساب مشكلات أساسية أخرى، كالسياسات الاقتصادية. وهو ما يجب ألا ينجرَّ إليه اليسار. فإذا كان الإسلام السياسي مشكلة، فإنه بالتأكيد ليس "المشكلة" بألف ولام التعريف، كما يبيع السيسي للجماهير. 

في لحظة بائسة، كالتي تعيشها مصر الآن، ربما أصبحنا في أمس الحاجة، أكثر من أي وقت مضى، إلى وجود يسار، يطرح أسئلته الخاصة بمشروعه الأساسي، أي العدالة الاجتماعية، بدلًا من الاكتفاء بتقديم نفسه، كمعكوس للإسلام السياسي!

اقرأ/ي أيضًا:

حاجتنا إلى مهدي عامل

الذبح على الشريعة العلمانية