الجزائر.. إقامات إبداعية في المحبة

الجزائر.. إقامات إبداعية في المحبة

إحدى فعاليات إقامات الإبداع

بات في الرصيد الثقافي للجزائر، أكثر من تجربة في الإقامات الإبداعية التي باتت موضة في العالم المعاصر، منها تلك التي احتضنتها "دار عبد اللطيف" بالجزائر العاصمة عام 2007، بمناسبة تظاهرة "الجزائر عاصمة الثقافة العربية"، وشاركت فيها نخبة شعرية شبابية عربية وجزائرية. بعض هذه الإقامات ترك أثرًا إنسانيًا وجماليًا، من خلال المنشورات التي أثمرتها، وبعضها مرّ مرور الريح، لأنه لم يخضع لرؤية مؤسسة.

بات في الرصيد الثقافي للجزائر أكثر من تجربة في الإقامات الإبداعية

مدينة عنابة التي تعرف بعروس البحر والجبل، وشهدت ضواحيها ميلاد رواية "الحمار الذهبي" للكيوس أبوليوس الأمازيغي (125 ق. م، 180 ق. م)، احتضنت واحدة من هذه الإقامات في إطار فعاليات "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015". الفكرة قامت على أن يشترك شاعر جزائري مع آخر قادم من دولة عربية، أو من المهجر، في كتابة نص يشتغل على سؤال المحبة، في عالم عربي محروق بالكراهية ورفض الآخر. لتقدم لنصوص، في شكل ممسرح بالمسرح الجهوي لمدينة قسنطينة، بالموازاة مع صدورها في كتاب.

الأسماء المشاركة هي: أشرف القرقني من تونس، وعلى البزاز وفينوس فائق من العراق، وعادل لطفي وعمر الأزمي من المغرب، وبسمة شيخو من سوريا، ومحمد على الدنقلي من ليبيا، ومريم حيدري من إيران، إلى جانب الشعراء الجزائريين عمار مرياش ورمزي نايلي ولميس سعيدي وخالد بن صالح وقادة دحو وجمال بن عمار ولميس مسعي.

تجارب شبابية عربية تختلف في مفرداتها، لكنها تلتقي في رؤيتها إلى الكتابة والوجود، ذلك أنها تتعاطى الشعر، بصفته إعادة لتسمية الأشياء، وتأثيثها داخل لغة تسأل أكثر مما تجيب، وتشير أكثر مما تصرح، كما تعيد النظر في كثير من المسلمات، ومنها علاقة الإنسان بالإنسان نفسه.

يقول المشرف العام على التظاهرة الشاعر بوزيد حرز الله إن موضوع المحبة فرض نفسه، بالنظر إلى حاجة النص العربي إلى التورط فيه من جديد، للمساهمة في زرع أبجديات الحوار والتواصل وقبول الآخر، في ظل تغوّل خطابات الكراهية والعنف واستبعاد المختلف، ليس ذاك البعيد حضاريًا فقط، بل حتى الآخر المقيم بيننا.

حرز الله أشار، في حديثه إلى "الترا صوت"، إلى الانسجام الجمالي بين الثنائيات المشاركة في الإقامة الإبداعية التي وصفها بالمغامرة، بحكم أن الشعر لحظة ذاتية، خاصة في الفضاء العربي، واعتبرها فرصة لتفتّح الذوات الكاتبة على بعضها، لإنتاج نصوص متعددة الأصوات حول ثيمة إنسانية ملحة.

من جهته قال الشاعر المغربي عادل لطفي إنه يثمن المبادرة، ويرى فيها عتبة جمالية، لخوض تجربة ثانية في الكتابة المشتركة، بعد تلك التي خاضها في ديوان "الثلجنار" عام 2014، مشيراً إلى الجمال العميق الذي يسكن الإنسان والمكان في الجزائر، ووجوب انتقاله إلى النصوص. منظمو التظاهرة رفعوها إلى روح الروائي الجزائري الطاهر وطار، لتزامنها مع عيد ميلاده عام 1936 وذكرى رحيله الخامسة في عام 2010.