جيل الثورة.. كيف أنقذ عرض NXT اتحاد المصارعة من الانهيار؟

جيل الثورة.. كيف أنقذ عرض NXT اتحاد المصارعة من الانهيار؟

سيث رولينز بعد فوزه بلقب اليونفيرسال في راسلمينيا 35 (WWE)

قادت خيبة الأمل التي تعرض لها اتحاد WWE بعد وصوله لمشارف الانهيار، إلى ثورة في العروض، بدأها مع عرض NXT عام 2010. لكنها أيضًا كادت أن تفشل بسبب تدخلات فريق The Nexus أثناء انعقاد النزالات بعنف.

قادت خيبة الأمل التي تعرض لها WWE بعد وصوله لمشارف الانهيار، إلى ثورة في العروض بدأها مع عرض NXT في 2010

كانت البداية جديدة على الجماهير بوجود عصابة داخل الاتحاد لا تلتزم بقرارات المدراء والسيناريوهات المكتوبة، لكنها في النهاية أصبحت مملة، وأفقدت الجماهير المتعة التي كانوا ينتظرونها، فتم حل الفرقة في أب/أغسطس 2011، وبدأ عصر الثورة في WWE مع نجوم الجيل الرابع.

ثورة WWE في عالم المصارعة الحرة

بدأ WWE بتوجيه اهتماماته للمواهب الشابة، بتوقيع عشرات العقود مع أسماء كان يلعب عدد منها في الاتحادات المحلية، وقدم ما بين عامي 2015 و2017 أربعة عروض تم تنظيمها لأول مرة، هي: 

  1. Fastlane عام 2015.
  2. عرض Clash of Champions الذي استبدل بعدها بعرض TLC
  3. عرض  TLC الذي استبدل بعرض Clash of Champions.
  4. عرض Roadblock، الذي أضيف إلى جانب العروض السنوية. 

ولم يقف الاتحاد عند هذه النقطة، بل أنشا أيضًا اتحاد NXT UK الخاص في المملكة المتحدة، وعرض 205 Live الخاص بمصارعي الأوزان الخفيفة، وأصحاب الحركات الطائرة.

وتوسع الاتحاد أكثر منذ عام 2016 باتجاه التعاقد مع المواهب الشابة من مختلف أنحاء العالم، ومضاعفة الألقاب بعد أن كانت لا تتجاوز أربعة ألقاب، لتصبح مباريات العروض الشهرية خاصة بالمنافسة على ألقاب اليونفيرسال ولقب WWE العالمي الجديد، ولقب RWA لفرق الزوجي، ومثله Smackdown للزوجي، ولقب الولايات المتحدة، بالإضافة لبطولة WWE، ولقب الكروزرويت الخاص بعرض 205 Live، وهناك لقبان فردي وزجي يخصان عرض NXT فضلًا على لقب NXT UK، وأصبح من الممكن مشاهدة المنافسة على أكثر من خمسة ألقاب في العروض الشهرية.

لكن هذه الثورة التي قادها WWE لم تكن لتنجح لولا نجاح عرض NXT أساسًا، والذي قدم نجومًا بسيناريوهات مختلفة، بالأخص بعدما أصبح عرض RWA الأسبوعي مدته ثلاث ساعات بعد الاحتفال بالحلقة رقم ألف. 

كما عمل للترويج للمواهب الجديدة بتخصيص عرض يتم بثه مباشرة على موقع فيسبوك، وصار لديه عروض محلية غير منقولة عبر شبكة الانترنت أو القنوات المتلفزة يعتمد في تنظيمها على مصارعي الصف الثاني والثالث.

عداوات ونجوم واستقالات

لا يمكن أن تمر ثورة WWE دون استقالات أو مغادرة لبعض النجوم، بسبب ما يتعرضون له من تهميش، أو بسبب عدم تقديم سيناريوهات تتناسب مع نجوميتهم في الاتحاد؛ ففي عام 2015 قدم كودي رودز استقالته بعد احتجاجه على قرارات مالك الاتحاد فينيس ماكمان، ومثله فعل النجم رايباك، وقائد فريق The Nexus ويد باريت. وهناك أحاديث تقول إن براي ويت هو الآخر قدم استقالته بعد أن تم تجاهله من قبل الاتحاد، بإنهاء تحالف عائلة ويت، رغم أن الجميع كان يتوقع تصنيفه ضمن نجوم الصف الأول بسبب تفاعل الجماهير مع دخوله إلى المباريات، وصنفه البعض على أن يكون خليفة اندرتيكر.

إلا أنه رغم استقالة بعض النجوم، لا يزال الاتحاد يملك عشرات المواهب التي يمكنها تعويض غياب النجوم مستقبلًا، ويأتي في مقدمتها الملق بـ"الكلب الكبير" رومان رينز، صاحب لمسة سوبرمان، الذي هزم أندر تيكر في راسلمينيا 2017 في مباراة انتهت باعتزال الأخير، وتحول رينز للشخص المكروه رقم واحد من قبل الجماهير، وتحول معها ليصبح واجهة الاتحاد جماهيريًا.

لكنه في عام 2018، وبعد حصوله على لقب اليونفيرسال في مباراة هزم بها بروك ليسنر؛ خرج إلى الجماهير ليعلن أن مرض اللوكيميا عاد إليه مجددًا بعد أن شفي منه، قبل أن يعود في عام 2019 معلنًا شفاءه من المرض. 

إلا أن غياب رينز لم يؤثر على عروض الاتحاد، فكان لديه دين إمبروز بالاشتراك مع سيث رولينز اللذين شكلا سابقًا في NXT مع رينز، تحالف "فريق الدرع"، قبل أن ينتهي تحالف الفريق بخيانة رولينز، والياباني شينسكي ناكامورا، وفين بالور، وإي جي ستايلز، وساموا جو، وبرون سترومان، وكيفن أوينز، وسامي زين، وفريق نيو داي، والأخوين أوسو أولاد النجم راكيشي، بالإضافة لنجوم الجيل الثاني والثالث.

وفي رويال رامبل 2018، وقف وجهًا لوجه ستة نجوم كانوا يمثلون جيلين من المصارعين، هم: جون سينا وراندي أورتن وري مستيري، في مواجهة رينز وناكامورا وبالور، ما كان يدل على أن حقبة الجيل الثالث بدأت بالأفول، والآن حان الدور على الجيل الجديد الذي يراهن عليه الاتحاد لاستعادة جماهريته، رغم اعتماده على سياسته السابقة في تهميش النجوم، الأمر الذي أخذ يشير لإمكانية اتجاه بعض النجوم إلى اتحاد AEW الذي نظم أولى عروضه في أيار/مايو الماضي.

 ثورة WWE في مواجهة اتحاد AEW الحديث

رغم أن الأمور كانت تسير وفق المخطط لها، بعد استعادة WWE جماهيرته ليتربع على صدارة اتحادات المصارعة الحرة في الولايات المتحدة، ويتمدد إلى اليابان التي يخوض مع اتحادها منافسة للتوقيع مع النجوم، ووصوله لبريطانيا والشرق الأوسط؛ إلا أنه دخل منافسة من نوع مختلف مع اتحاد AEW الذي أسس مطلع العام الجاري من قبل الملياردير الأمريكي شهيد خان، وابنه لاعب كرة القدم الأمريكي السابق توني خان، ويديره النجم السابق كودي رودز.

رودز عمل سابقًا ضمن فريق WWE، لكن خلافه مع مالك الاتحاد ماكمان، دفعه للاستقالة في 2015، والتوجه للعب المباريات المحلية. وفي أول عرض قدمه الاتحاد الشهر الماضي وجه تحذيرًا لاتحاد WWE عندما ظهر نجم فريق الدرع، واللاعب الفوضوي دين إمبروز في نهاية العرض لينفذ ضربته القاضية ضد كريس جيركو الذي رفض WWE تجديد عقده.

وكان إمبروز قد رفض تجديد عقده قبل شهرين مع WWE بسبب السيناريوهات التي طرحها فريق الإبداع عليه، لأنها لم تتناسب مع شخصيته الفوضوية. 

كانت الأمور تسير وفق المخطط، حتى دخل WWE منافسة مختلفة مع اتحاد AEW المؤسس مطلع العام الجاري تحت إدارة نجم WWE السابق كودي رودز

كان ظهور إمبروز استثنائيًا في أول عرض للاتحاد حديث النشأة، إلا أن هذا الظهور الذي لم يتجاوز 15 دقيقة سيجعل AEW وجهًة للنجوم المهمشين في WWE، حيثُ هناك العديد من الأسماء التي تبدي انزعاجها من عدم زجها في العروض الرئيسية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

شاهد: إثارة UFC النسائية.. شفشينكو بطلة العالم في وزن الذبابة

ختام استثنائي في بطولة UFC.. محمّدوف يحطّم مكغريغور