8 صور ترجمت مآسي التاريخ الحديث

8 صور ترجمت مآسي التاريخ الحديث

رجل يسقط من برجي التجارة العالميين بنيويورك (ريتشارد درو/ Time)

يلعب المصورون الصحفيون دورًا هامًا في إيصال الأخبار والمعلومات للمشاهدين حول ما يجري في العالم من أحداث. ومن الصور التي تؤثر في الجمهور؛ هناك صور الحروب والمجاعات والكوارث الطبيعية. وعادة ما يكون للحقائق التي تنقلها الصور نتائج تتمثل في تعديل أو تبديل أو تثبيت رؤية المشاهد للأحداث وسياقاتها.

هناك صور بمجرد مشاهدتها تستدعي لحظات وأحداثًا تاريخية بارزة، فهي بمثابة وثيقة تشهد على التاريخ

والكثير من الصور بمجرد مشاهدتها، تستدعى لحظات تاريخية بارزة، فهي إذًا وثيقة تشهد على التاريخ. هنا أعددنا قائمة بثماني صور خلدت لحظات تاريخية بارزة:

اقرأ/ي أيضًا: "مرض على طبق".. 6 صور مذهلة لأجزاء من جسم الإنسان بعد استئصالها

1. الفتاة الأفغانية

التقطت الصورة عام 1984 من قبل المصور ستيف ماكوري، في مخيم للاجئين الأفغان على الحدود الباكستانية. وفي العام التالي وضعت على غلاف مجلة ناشونال جيوغرافيك.

العينان المميزتان للفتاة، قيل إنهما أجمل عينين في العالم، لولا أنهما حبيستا جسد يعاني من الحرب الأهلية الأفغانية.

2. الطفلة السودانية والنسر

خلال الحرب الأهلية السودانية الثانية (1983-2005)، كان الناس يموتون من الجوع في البلاد. المصور كيفن كارتر التقط هذه الصورة لفتاة تستريح أثناء رحلتها إلى مركز الأمم المتحدة للتغذية من أجل تحصيل بعض الطعام، وإلى جانبها رقد نسر بانتظار فرصته.

وكانت هناك تعليمات للصحفيين بعدم لمس المصابين بالمجاعة بسبب انتشار الأوبئة والجراثيم، ولتجنب الإصابة بالعدوى، ما أجبر المصور على ترك الفتاة خشية إصابته! لكنه تعرض لانتقاد كبير بسبب ذلك.

3. الغزو الأمريكي لليابان

توثق هذه الصورة لحظة وضع العلم الأميركي على جزيرة أيوا غيما اليابانية عام 1945، حين اجتاحت القوات الأميركية الجزيرة اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية.

التقط الصورة المصور جو روزينثال، وفازت بجائزة بوليتزر. وتعتبر هذه الصورة أيقونة لدى الأميركيين، لكن ما يبدو في الصورة نصرًا، إنما هي لحظة من تاريخ شديد الدموية. كما أن ثلاثة من الجنود الظاهرين في الصورة قضوا في معارك لاحقة في الأيام التالية.

4. تفجيرات 11 أيلول/سبتمبر

تسجل هذه الصورة لريتشارد درو، لحظة خاصة لسقوط رجل من أعلى أحد برجي التجارة العالميين في منهاتن بنيويورك، لكنها في نفس الوقت توثق لحظة عامة هي تفجيرات 11 أيلول/سبتمبرالإرهابية.  

5. القنبلة النووية في ناكازاكي

توثق هذه الصورة جانبًا من أسوأ حوادث التاريخ البشري، عندما أسقطت الطائرات الأمريكية قنبلتها النووية الثانية على اليابان، تحديدًا مدينة ناكازاكي.

تظهر الصورة سحابة عملاقة من الدخان الكثيف الذي خلفه سقوط القنبلة التي قتلت 80 ألف شخص! التقط الصورة الضابط تشارلز ليفي الذي شارك في عملية إلقاء القنبلة على ناكازاكي.

6. رجل الدبابة

التقطت في الخامس من حزيران/يونيو 1989. وتسجل هذه الصورة الشهيرة من العاصمة الصينية بكين، مشهدًا من مشاهد تظاهرات ساحة تيانانمن المطالبة بالإصلاح الديمقراطي. التقطت صورة رجل الدبابة من قبل الصحفي جيف وايدينير. 

7. فتاة النابالم

في الثامن من حزيران/يونيو من عام 1972، كان مصور وكالة الأسوشيتد برس، نيك يو، في بلدة ترانغ بانغ الفيتنامية حين تم إلقاء قنابل النابالم على البلدة من قبل القوات الأمريكية. 

وبينما كان الصحفي يوثق المذبحة شاهد مجموعة من الأطفال الهاربين والجنود إلى جانبهم. ظهرت في الصورة الطفلة عارية وباكية، وقد تعرضت لصدمة من هول القصف بالنابالم.

كانت الطفلة تبلغ من العمر تسع سنوات، وتعرضت لحروق في جسدها. فاز المصور الذي يحمل الجنسيتين الفيتنامية والأميركية بجائزة بوليتزر عن هذه الصورة التاريخية.

8. الطفل السوري إيلان

في صيف 2015 هربت عائلة الطفل السوري إيلان، من سوريا بسبب الحرب، على أمل الالتحاق بأقاربهم في كندا. حينها بدأت موجات من المهاجرين السوريين تتدفق من الشرق الاوسط إلى أوروبا، سالكين أخطر الطرق البرية والبحرية.

وفي الثاني من أيلول/سبتمبر صعدت العائلة على قارب بلاستيكي متوجهين من تركيا إلى اليونان، لكن سرعان ما انقلب القارب في المياه، ما أدى إلى موت الطفل إيلان وأخيه وأمه غرقًا ليلتحقوا بحوالي 3600 لاجئ لقوا حتفهم في البحر المتوسط من العام نفسه.

التقطت الصورة الصحفية التركية نيليفير ديمير، وكان الطفل مبللًا وممددًا على الشاطئ ونصفه في المياه والنصف الآخر على الرمل، وكان حذاءه لا يزال في قدميه. قالت الصحفية: "حين وصلت إلى الشاطئ كان أشبه بمقبرة أطفال".

 

اقرأ/ي أيضًا:

بالصور.. أحد مخابئ بابلو إسكوبار يتحول إلى فندق فخم في المكسيك

بالصور من ساحة المولد النبوي.. مشاحنة دراويش السودان ورقصهم الأخضر!