7 حقائق غريبة عن مسلسل

7 حقائق غريبة عن مسلسل "سكويد غيم" الكوري

من المسلسل (ذا غارديان)

ألتراصوت- فريق الترجمة 

يتواصل المسلسل الكوري "سكويد غيم" الذي يعرض على منصّة نتفليكس بحصد أرقام قياسية عالمية غير مسبوقة، على مستوى المشاهدات والتفاعل والقيمة السوقية، حتى كاد يتحوّل إلى ظاهرة لها انعكاساتها الاقتصادية والثقافية والفنية.

تحول مسلسل سكويد غيم إلى ظاهرة عالمية أثارت الاهتمام بالثقافة واللغة ونمط الحياة في كوريا الجنوبية 

قصة المسلسل الكوري سكويد غيم، المصنّف ضمن أعمال الديستوبيا، تتناول مجموعة من الأشخاص المعسرين من الرجال والنساء في كوريا الجنوبية، الذين تغريهم جماعة غامضة بالمنافسة عبر ألعاب منظّمة سريّة وعنيفة، من أجل أن يحظوا بالجائزة المالية الكبرى. الخاسر في كل لعبة من هذه الألعاب يُقصى منها، ولكن بالقتل المباشر، قبل أن تسحب جثته لإحراقها.

نستعرض هنا عددًا من الحقائق الغريبة عن مسلسل "سكويد غيم" قد يلزمك معرفتها في حال كنت تتابع المسلسل أو ترغب في متابعته.

 

1) الاسم الحقيقي للمسلسل

أعلنت نتفليكس عن خططها من أجل إنتاج المسلسل الكوري في أيلول/سبتمبر 2019، وكان الاسم المقترح أصلًا هو "راوند سيكس"، أو "الجولة السادسة"، ليكون ذلك هو أول مسلسل أصلي من إنتاج نتفليكس مع المخرج والمنتج الكوري هوانغ دونغ هيوك. إلا أنّه قد تقرر لاحقًا تغيير الاسم ليكون أكثر تميزًا، وهو "لعبة الحبّار" (Squid Game)، وهو إشارة إلى إحدى الألعاب في المنافسات، والتي يرسم فيها شكل حبّار على الأرض يحاول الفريق المهاجم الوصول إلى رأسه ومسحه بأقدامهم. كما تظهر والدة أحد الشخصيات في المسلسل، وهي تبيع الحبّار في سوق السمك، قبل أن تأتي الشرطة لإبلاغها بأن ابنها، الذي كانت تعتقد أنه يدرس في الخارج، هارب من القانون، وأن عليه مراجعة القسم الأمني ليتجنب المزيد من المشاكل.


المخرج والمنتج الكوري هوانغ دونغ هيوك

2) شركات الإنتاج الكورية رفضت المسلسل قبل 10 سنوات

عمل المخرج الكوري هوانغ دونغ هيوك على إنتاج وتطوير النص الأصلي للمسلسل قبل 13 عامًا، وعرضه على العديد من شركات الإنتاج المحلية والتي رفضته بسبب اشتماله على قدر مبالغ به من العنف والقتل والديستوبيا الاجتماعية المربكة. كما واجه هوانغ دونغ هيوك العديد من العقبات التي حالت دون أن يبدأ بالإنتاج بشكل مستقل، بسبب عدم توفر التمويل والدعم، قبل أن تعلم نتفليكس بالنصّ وتوافق على الشراكة معه لتطويره وإنتاجه بما يناسب الجمهور العالمي.

3) الجدران في عنبر اللاعبين تشتمل على رسومات تدلّ على الألعاب

يظهر في المسلسل أن جدران العنبر الذي يبات فيه اللاعبون عليه رسومات ترتبط بالألعاب التي يمارسها المنافسون.

4) الدمية الضخمة في اللعبة الأولى حقيقية ويمكن زيارتها في كوريا الجنوبية

تلك الدمية الضخمة والمخيفة التي تظهر في الحلقة الأولى من مسلسل سكويد غيم، هي دمية حقيقية وموجودة على الواقع، في مقاطعة جينشوين شمال العاصمة الكورية سيول.

ووفق وسائل إعلام كورية، فإن الدمية نفسها قد استخدمت في المسلسل بعد استعارتها من بلدية المنطقة، ثم تمّت إعادتها. وقد كشف موقع "كوريابو" أن الدمية موجودة على بوابة متحف للعربات التي تجرها الخيول.

5) رقم الهاتف الذي ظهر في الحلقة الأولى، يعود لشخص حقيقي

يقرر المنافسون المشاركة في الألعاب في مسلسل "سكويد غيم" عبر الاتصال برقم هاتف من ثماني خانات يظهر على بطاقة يحصلون عليها من شخص عابر غريب الأطوار. لكن، لسوء الحظ، فإن الرقم حقيقي، ويعود لرجل قال إنه بدأ بتلقي 4000 مكالمة يوميًا منذ بدء عرض المسلسل، وانهالت العروض على الرجل من أجل شراء رقمه، من بينهم مرشح للانتخابات الرئاسية في كوريا الجنوبية.

6) إحدى الألعاب تحوّلت إلى تريند على تيك توك

في واحدة من الألعاب بين فريق المتنافسين، يطلب منهم حفر أشكال باستخدام الإبرة على قطعة حلوى معقودة بالسكّر وصودا الخبز، وقد تحوّلت هذه اللعبة إلى تحدّ شعبي على تيك توك، حيث ظهرت عشرات الآلاف من المقاطع التي تحاكي اللعبة بأشكال عديدة. كما بدأت العديد من المتاجر في كوريا الجنوبية وغيرها من الدول بإنتاج وبيع هذا النوع من الحلوى، والذي يقدّم في علبة تشتمل على أداة مثل الإبرة لممارسة هذا التحدي الذي يذكّر بأيام الطفولة. 

7) المسلسل في طريقه إلى تحطيم أرقام نتفليكس القياسية

ما تزال شهرة المسلسل تتصاعد عالميًا، وقد حلّ في المرتبة الأولى في المشاهدات في العديد من دول العالم، من بينها الولايات المتحدة، ويتوقع الرئيس التنفيذي لشركة نتفليكس، تيد ساراندوس، بأن يتربع مسلسل "سكويد غيم" قريبًا على عرش المسلسلات الأجنبية على المنصّة، ليكون الأكثر شهرة فيها على الإطلاق.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ما قصة مسلسل "سكويد غيم" الذي حقّق شهرة عالميّة عبر نتفليكس؟

"سكويد غيم".. شهرة المسلسل وراء الإقبال على تعلّم اللغة الكورية حول العالم