7 حجج وراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

7 حجج وراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

يرغب العديد من مؤيدي البريكسيت ببساطة في تخفيض حجم الهجرة بشكلٍ عام (Getty)

ما الذي دفع 52% من البريطانيين إلى التصويت لصالح الخروج؟..الترجمة التالية لتقرير "فوكس" تجيب عن هذا التساؤل.

يرى البريطانيون المتشككون في أوروبا أن السلطة التنفيذية للاتحاد، والتي تدعى المفوضية الأوروبية، لا يمكن محاسبتها من قبل الناخبين في بريطانيا

___

في الثالث والعشرين من حزيران/يونيو صوتت بريطانيا لصالح ترك الاتحاد الأوروبي، وهو الخيار الذي أطلق عليه "بريكسيت". صوّت حوالي 52% من البريطانيين لصالح الخروج.

رغم أن حملة الخروج ركزت عادةً على حججٍ عاطفية بشأن الهجرة، إلا أن هناك في الواقع العديد من الأسباب التي اعتقد مؤيدو الخروج أنها تجعله في صالح المملكة المتحدة. أتت تلك الأسباب من مختلف ألوان الطيف السياسي، حتى أن بعض تلك الحجج تعارض أخرى. فيما يلي سبعة من الحجج الأكثر أهمية.

1: الاتحاد الأوروبي يهدد السيادة البريطانية

ربما تكون هذه هي الحجة الأكثر شيوعًا بين نخب اليمين البريطاني، حيث يعبر عنها سياسيين محافظين مثل عمدة لندن السابق بوريس جونسون ووزير العدل مايكل جوف.

على مدار العقد الماضي، نقلت سلسلة من معاهدات الاتحاد الأوروبي قدرًا متزايدًا من السلطة من الدول الأعضاء إلى البيروقراطية المركزية للاتحاد الأوروبي في بروكسل. في المجالات التي تم منح الاتحاد الأوروبي السلطة فيما يختص بشأنها -مثل سياسة المنافسة والزراعة وقانون الملكية الفكرية- لقواعد الاتحاد الأوروبي مرتبة أعلى من القوانين الوطنية.

يؤكد المتشككون في أوروبا أن السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، والتي تدعى المفوضية الأوروبية، لا يمكن محاسبتها من قِبل الناخبين في بريطانيا أو أي شخصٍ آخر. لدى القادة البريطانيين بعض النفوذ على اختيار أعضاء المفوضية الأوروبية كل خمس سنوات. لكن بمجرد اختيار الأعضاء، لا يخضع أيٌ منهم للمحاسبة من قِبل الحكومة البريطانية أو النواب البريطانيين المنتخبين في الاتحاد الأوروبي.

اقرأ/ي أيضًا: هل يكون البريسكت نذير فوز ترامب بالرئاسة؟

2: الاتحاد الأوروبي يخنق المملكة المتحدة بقوانين مرهقة

يقول الناقدون مثل جونسون إن قوانين الاتحاد الأوروبي تصبح مرهقة أكثر فأكثر:

أحيانًا تبدو قواعد الاتحاد الأوروبي مضحكة ببساطة، مثل قاعدة أنه لا يمكنك تدوير كيس شاي، أو أن الأطفال تحت سن ثماني سنوات لا يمكنهم نفخ البلالين، أو القيود على قدرة المكنسة الكهربائية. أحيانًا تبدو مثيرة للغضب بشدة – مثل المرة التي اكتشفت فيها، عام 2013، أنه ليس هناك ما يمكننا فعله لجلب أغطية خلفية للشاحنات ذات تصميمٍ أفضل، لوقف الاصطدام براكبي الدراجات. كان يجب فعل الأمر على مستوى أوروبي، وكان الفرنسيون رافضين.

ينظر الكثير من المحافظين البريطانيين إلى بيروقراطية الاتحاد الأوروبي في بروكسل بنفس الطريقة التي ينظر بها المحافظون الأمريكيون إلى بيروقراطية واشنطن. جادل جوف بأن قوانين الاتحاد الأوروبي تكلف الاقتصاد البريطاني 600 مليون جنيه استرليني أسبوعيًا (880 مليون دولار)، لكن ذلك الرقم محل جدل.

ينظر الكثير من المحافظين البريطانيين إلى بيروقراطية الاتحاد في بروكسل بنفس الطريقة التي ينظر بها المحافظون الأمريكيون إلى بيروقراطية واشنطن

3: يعزز الاتحاد الأوروبي مصالح الشركات ويمنع الإصلاحات الراديكالية

تعتبر هذه الحُجة هي الصورة المقابلة للحُجتين السابقتين. بينما يرى الكثير من المحافظين البريطانيين أن الاتحاد الأوروبي يفرض على بريطانيا سياسات يسارية تميل إلى نهج الحكومة الكبيرة، يرى البعض من اليسار البريطاني أن ما يحدث هو النقيض: تمنح البنية غير الديمقراطية للاتحاد الأوروبي قدرًا هائلًا من السلطة لنخب الشركات وتمنع اليسار البريطاني من تحقيق مكاسب كبيرة.

"الاتحاد الأوروبي غير ديمقراطي وغير قابل للإصلاح"، قال إنريكو تورتولانو، مدير حملة "نقابيون ضد الاتحاد الأوروبي"، في مقابلةٍ مع موقع كوارتز. يوفر الاتحاد الأوروبي "البيئة الأكثر خصوبة في العالم المتقدم للشركات الاحتكارية والنخب المتهربة من الضرائب والجريمة المنظمة"، حسبما كتب الصحفي البريطاني بول مانسون.

ذلك النقد اليساري للاتحاد الأوروبي هو جزء من نقدٍ أوسع للمؤسسات النخبوية مثل منظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي. لدى مؤيدي خروج بريطانيا اليساريين الكثير من القواسم المشتركة مع الأمريكيين الذين يرفضون الاتفاقيات التجارية مثل اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي.

اقرأ/ي أيضًا: القفزة البريطانية إلى المجهول

4: كان الاتحاد الأوروبي فكرةً جيدة، لكن اليورو كارثة

طالما كان لدى بريطانيا فصيلٌ كبير من المتشككين في الاتحاد الأوروبي منذ انضمامها إليه عام 1973. لكن حتى وقتٍ قريب، كان هؤلاء أقلية.

"هناك حوالي 130 عضو برلمان من حزب المحافظين أعلنوا تأييدهم لترك الاتحاد الأوروبي"، أبلغني الاقتصادي أندرو ليليكو الأسبوع الماضي، متابعًا: "إذا عدت بالزمن 10 سنوات إلى الوراء، كنت ستعاني لتجد أكثر من 20 عضوًا يؤيدون ترك الاتحاد الأوروبي حتى في أحاديثهم الخاصة".

إذن ما الذي غير رأيهم؟ كان تأثير الركود العالمي الذي بدأ عام 2008 سيئًا حول العالم، لكنه كان أسوأ بكثير في البلدان التي اعتمدت العملة الأوروبية الموحدة، اليورو. ارتفع معدل البطالة ليتجاوز 20% في بلدانٍ مثل اليونان وإسبانيا، متسببًا في أزمة دين هائلة. بعد سبع سنوات من بداية الركود، لا تزال إسبانيا واليونان تعانيان من معدلات بطالة تتجاوز 20%، ويعتقد العديد من الاقتصاديين أن اليورو كان هو المتسبب الرئيسي.

لحسن الحظ، اختارت المملكة المتحدة عدم الانضمام إلى العملة الموحدة، لذا فإنه لا يوجد تهديد مباشر من اليورو على الاقتصاد البريطاني. رغم ذلك فإن أداء اليورو السيئ يوفر ذخيرة إضافية لمؤيدي البريكسيت.

يعتقد العديد من الاقتصاديين أنه سيكون هناك حاجة إلى تكامل مالي وسياسي أكثر عمقًا حتى تعمل منطقة اليورو على النحو الأمثل. تحتاج أوروبا إلى نظام رعاية اجتماعية ونظام ضريبي مشتركين حتى تستطيع الدول التي تواجه ركودًا شديدًا -مثل إسبانيا واليونان- الحصول على مساعدةٍ إضافية من المركز.

لكن ذلك يجعل استمرار بريطانيا في الاتحاد وضعًا غريبًا. من غير المرجح أن تشارك بريطانيا في تكاملٍ ماليٍ أكثر عمقًا، لكن لن يكون من العملي إنشاء مجموعة من المؤسسات الموازية الجديدة الخاصة فقط بمنطقة اليورو بحيث تستثني المملكة المتحدة.

إذن، تمضي الحُجة، ربما يكون من الأفضل للجميع إذا خرجت المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، مفسحةً الطريق لتطور بقية الاتحاد على نحوٍ أسرع إلى دولةٍ أوروبية موحدة.

5: يسمح الاتحاد الأوروبي بالكثير للغاية من المهاجرين

يركز المبرر النخبوي للبريكسيت على الاقتصاد بالأساس، لكن المبرر العاطفي يتأثر بشدة بالهجرة. يضمن قانون الاتحاد الأوروبي أن مواطني إحدى دوله لديهم حق السفر والمعيشة والعمل في دوله الأخرى.

شعر البريطانيون بأثر تلك القاعدة على نحوٍ متزايد منذ الأزمة المالية في 2008. كانت منطقة اليورو تكافح اقتصاديًا تحت وطأة الأزمة، ما أدى إلى توافد العمال من دول منطقة اليورو مثل أيرلندا وإيطاليا وليتوانيا (جنبًا إلى جنب مع أعضاء الاتحاد الأوروبي مثل بولندا ورومانيا الذين لم ينضموا بعد إلى العملة الموحدة) إلى المملكة المتحدة بحثًا عن عمل.

دوجلاس موراي: في الأعوام الأخيرة، أتى مئات الآلاف من مواطني شرق أوروبا إلى بريطانيا للحصول على وظيفة

"في الأعوام الأخيرة، أتى مئات الآلاف من مواطني شرق أوروبا إلى بريطانيا للحصول على وظيفة"، صرح لي الصحفي البريطاني دوجلاس موراي الذي يدعم البريكسيت الأسبوع الماضي. أثّر هذا، يجادل موراي، على القوة العاملة بالبلاد.

استوعبت المملكة المتحدة 330,000 شخص جديد، كصافي، في 2015. يعد هذا رقمًا كبيرًا بالنسبة لبلدٍ في حجم المملكة المتحدة، رغم أنه حسب وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية لا يزال العدد الصافي للمهاجرين الذين استقبلتهم بريطانيا، بالنسبة لعدد السكان، أقل قليلًا من الولايات المتحدة في 2015.

أصبحت الهجرة قضية مسيسة بشدة في بريطانيا، كما هو الوضع في الولايات المتحدة والعديد من البلدان الأخرى على مدار الأعوام القليلة الماضية. جادل المعادين للهجرة مثل نايجل فاراج، زعيم حزب استقلال المملكة المتحدة اليميني المتطرف، بأن فيضان المهاجرين من جنوب وشرق أوروبا قد خفّض رواتب العمال البريطانيين المولودين في البلاد. بعض المصوتين قلقون أيضًا من استخدام المهاجرين للخدمات العامة الشحيحة.

"أحد أسباب الاستياء الشعبي الكبير"، يجادل موراي، هو أن حكومات حزب العمال في بداية القرن "قللت بشدة من تقديرها لأعداد المهاجرين المتوقعة"، ما خلق انعدام ثقة شعبية تجاه التعهدات بالإبقاء على الهجرة تحت السيطرة.

6: يمكن للمملكة المتحدة أن يكون لديها نظام هجرة أكثر منطقية خارج الاتحاد الأوروبي

بينما يرغب العديد من مؤيدي البريكسيت ببساطة في تخفيض حجم الهجرة بشكلٍ عام، يجادل آخرون بأن المملكة المتحدة يمكنها أن يكون لديها نظام هجرة أكثر معقولية إذا لم تكن تحت قيود الاتحاد الأوروبي.

يجادل مؤيدو الخروج بأن بريطانيا يجب أن تركز على استقبال المهاجرين الذين سوف يجلبون مهاراتٍ قيمة للبلاد ويندمجون جيدًا في الثقافة البريطانية.

يلزم الاتحاد الأوروبي المملكة باستقبال جميع مواطني دول الاتحاد الذين يرغبون في الانتقال إلى بريطانيا، سواء كان لديهم فرص جيدة للعمل أو مهارات اللغة الإنجليزية أم لا.

يجادل مؤيدو الخروج بأن المملكة يجب أن تركز على استقبال المهاجرين الذين سوف يجلبون مهاراتٍ قيمة للبلاد ويندمجون جيدًا في الثقافة البريطانية. يشير هؤلاء إلى نظام الهجرة المعتمد على النقاط لكندا وأستراليا، الذي يمنح المهاجرين المحتملين نقاطًا حسب عدة عوامل مثل مهاراتهم اللغوية والوظيفية والتعليم والعمر. سوف يسمح هذا، من وجهة نظر مؤيدي الخروج، للمملكة المتحدة باستقبال المزيد من الأطباء والمهندسين الذين يتحدثون الإنجليزية بطلاقة، وعددٍ أقل من العمال غير المهرة محدودي مهارات اللغة الإنجليزية.

 7: يمكن للمملكة المتحدة الاحتفاظ بالأموال التي ترسلها حاليًا إلى الاتحاد الأوروبي

لا يملك الاتحاد الأوروبي سلطة جمع الضرائب مباشرةً، لكنه يتطلب أن تقوم الدول الأعضاء بالقيام بمساهمةٍ سنوية في ميزانية الاتحاد الأوروبي. حاليًا تبلغ مساهمة المملكة المتحدة حوالي 13 مليار جنيه استرليني (19 مليار دولار) سنويًا، أي ما يوازي 300 دولار لكل شخص في المملكة المتحدة (استخدم مؤيدو الخروج رقمًا أكبر، لكن ذلك الرقم يتجاهل مبلغًا مسترجعًا يخصم تلقائيًا من مساهمة المملكة).

بينما تنفق أغلب هذه الأموال على خدماتٍ في المملكة المتحدة، إلا أن مؤيدي البريكسيت يجادلون بأنه سيكون من الأفضل للمملكة المتحدة أن تحتفظ بتلك الأموال بحيث يقرر البرلمان كيفية إنفاقها.

اقرأ/ي أيضًا: 

ماهي تأثيرات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟

معركة حلب..رهان حزب الله الأخير