6 كتب لا بد منها لمعرفة فلسطين

6 كتب لا بد منها لمعرفة فلسطين

كتب عن فلسطين (ألترا صوت)

ألترا صوت – فريق التحرير

لم تعد فكرة تشكيل صورة شاملة عن القضية الفلسطينية من خلال استعراض خلفياتها التاريخية وتطوراتها المعاصرة كافية، إنما تبرز الحاجة إلى كتابة أكثر صدقًا، إلى جانب مهنيتها واحترافيتها طبعًا، تحت إلحاح الضرورة الأخلاقية في نشر حقيقة المأساة التي تكبّدها الفلسطينيون العاديون، ولا يزالون يعانون من أوزارها حتى يومنا، في أرضهم المحتلة أو في الشتات.

الكتب الستة المختارة هنا تتسم بذلك الصّدق، وتُعلي من واجبها المعرفي في صراعها مع الرواية الاستعمارية الصهيونية.


1-  عارف العارف: نكبة بيت المقدس والفردوس المفقود

كتاب "النكبة: نكبة بيت المقدس والفردوس المفقود 1947 - 1949" لشيخ المؤرخين الفلسطينيين عارف العارف، الذي صدرت طبعته الأولى عن "المطبعة العصرية في صيدا" في سبعة أجزاء، آخرها عام 1961، وصدرت الثانية في أيار/مايو 2012 عن "مؤسسة الدراسات الفلسطينية" في ثلاثة مجلدات؛ من أهم المراجع العربية الموثوق بها، وأهم مرجع فلسطيني عن نكبة 1948، وذلك لمعاصرة مؤلفه للنكبة ووجوده وسطها وتدوينه اليومي لمجرياتها وتسجيله الدقيق لكمّ لا شبيه له من الروايات عن أحداثها نقلها عن مسؤولين عرب وفلسطينيين ومناضلين ومواطنين عاديين حرص على مقابلتهم في فلسطين والعواصم العربية لاستجلاء الحقيقة منهم.

يقع الكتاب في ثلاثة أجزاء: الجزء الأول تحت عنوان "من قرار التقسيم 29/11/1947 إلى بدء الهدنة الأولى 11/6/1948"؛ الجزء الثاني تحت عنوان "من بدء الهدنة الأولى 11/6/1948 إلى اتفاقيات الهدنة الدائمة بين الدول العربية وإسرائيل، شباط/فبراير - تموز/يوليو 1949"؛ الجزء الثالث تحت عنوان "ملاحق وسجل الشهداء".

2- أكرم حجازي: الجذور الاجتماعية للنكبة

يرصد كتاب "الجذور الاجتماعية للنكبة – فلسطين 1858-1948" (مدارات للأبحاث، القاهرة 2015) للباحث أكرم حجازي تشكل وتطور المجتمع الفلسطيني على التوازي مع المشروع الصهيوني للاستيلاء على فلسطين.

تقول كلمة الغلاف: "يُفنِّد هذا الكتاب أسطورة تخلي الفلسطينيين عن أراضيهم للصهاينة من خلال دراسة مُعمّقَة لأنماط الملكية والإنتاج العربية وطبيعة العلاقة الاقتصادية بين الدولة والمجتمع في فلسطين، خلال العهدين العثماني وعهد الانتداب البريطاني عقب الحرب العالمية الأولى، وأخيرًا التسلل الصهيوني داخل الأراضي العربية منذ نهايات القرن التاسع عشر ودور الكولونيالية البريطانية في تجهيز البنية التحتية السياسية والاقتصادية والاجتماعية للأراضي الفلسطينية للصهيونية قبيل النكبة".

يحلّل المؤلف كمًّا كبيرًا من الوثائق والإحصاءات، من أجل تظهير صورة للمجتمع الفلسطيني وتوزع السلطة والثروة بين عناصره، والروابط التي ربطت هذا المجتمع بمحيطه الجغرافي القريب، ومع العالم، وتفاعله مع الهجرة الصهيونية في المراحل المختلفة من التاريخ الفلسطيني الحديث.

الكتاب مقسم إلى ثلاثة أجزاء، القسم الأول "التسلل اليهودي إلى الملكية 1858 – 1918"، يناقش تبلور المجتمع الفلسطيني وهويته في ظل حكم الإمبراطورية العثمانية لفلسطين. القسم الثاني "الغدر 1917 – 1948"، يرصد حالة المجتمع الفلسطيني تحت الانتداب البريطاني، القسم الثالث "الاقتلاع"، يرصد تفكيك مجتمع بشري مستقر وتطور بصورة طبيعية، وإحلال مجتمع غريب هجين متمثل في مجتمع المستوطنين الصهاينة، وما انطوت عليه هذه العملية من مشاريع التقسيم والإلحاق والتهجير وإعادة التوطين، وهو ما شكّل فعليًا النكبة الفلسطينية.

3- هنري لورنس: موسوعة مسألة فلسطين

"مسألة فلسطين" (المركز القومي للترجمة، القاهرة 2009، ترجمة بشير السباعي) كتاب للمؤرخ الفرنسي هنري لورانس، صاحب كرسي تاريخ العامل العربي المعاصر في "كوليج دو فرانس"، صدرت مجلداته الخمس ترجمته العربية في عشرة أجزاء.

اشتمل المجلد الأول يشتمل على كتابين هما "اختراع الأرض المقدسة" الأول تناول الفترة 1799 - 1914، والثاني الفترة 1914 – 1922، وبذلك ناقش هذا المجلد مسار القضية الفلسطينية منذ حملة نابليون على مصر وحتى بدايات الانتداب البريطاني.

المجلد الثاني بدوره اشتمل على كتابين بعنوان "رسالة مقدسة للعالم المتمدن"، من خلال كتابين، الأول رصد فلسطين بين 1922 -1931، والثاني 1932 – 1947.

المجلد الثالث بعنوانه "تحقق النبوءات" قام على كتابين أيضًا، الأول تناول الفترة بين النكبة والعدوان الثلاثي على مصر، أي الفترة بين 1947 – 1956، والثاني بحث في النكسة وأصولها بين 1965 – 1967.

المجلد الرابع، جاء في جزئين، حاملًا عنوان "غصن الزيتون وبندقية المقاتل: من حرب إلى عشية حرب"، متناولًا الفترة بين النكسة 1967 وحتى حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973.

المجلد الخامس جاء في جزئين أيضًا، بعنوان "السلام المستحيل"، يتناول الفترة من 1982 إلى 2001.

4- نور الدين مصالحة: طرد الفلسطينيين

في كتابه "طرد الفلسطينيين: مفهوم الترانسفير في الفكر والتخطيط الصهيونيين 1882 – 1948" (مؤسسة الدراسات الفلسطينية 1992)، يرى المؤرخ الفلسطيني نور الدين مصالحة أن فكرة الترحيل، ترحيل العرب الفلسطينيين من وطنهم ونزع الصفة العربية عنهم، هي فكرة قديمة قد المستوطنات الصهيونية الأولى في فلسطين أواخر القرن التاسع عشر.

وقد استند مصالحة في اعداد هذا الكتاب الى وثائق صهيونية وكتابات آباء إسرائيل: بن غوريون ويوسف فايتس.

الكتاب أُعد لوصف وتحليل ما أأُطلق عليه مصطلح "الترانسفير"، ولهذا فهو يتعقّب ويسبر مراحل تطور هذه الفكرة عبر الأوضاع التاريخية المتبدلة، ويصف جملة خطط مفصّلة وغير منشورة وُضعت في الثلاثينات والأربعينات. كما يصف علاقة تلك الخطط بالأحداث المحيطة بالاقتلاع والطرد الدراميين في إبان هجرة سنة 1948. ومن أبرز هذه الخطط استعدادات قادة اليشوف (أي قادة الجماعات اليهودية التي تستوطن فلسطين لأغراض دينية) وتخطيطها للترحيل ومتابعتها لسياسة "ترحيل" غير معلنة بين سنتي 1937 و1948، وصولًا إلى مرحلة إنجازها في حرب 1948.

5- كارل صبّاغ: فلسطين.. تاريخ شخصي

في كتاب "فلسطين.. تاريخ شخصي" (المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2013، ترجمة محمد زيدان)، يقدّم لنا الكاتب كارل صبّاغ سيرة عائلته منظورًا نستعرض من خلاله مسارات القضية الفلسطينية.

نجح صباغ في تفنيد المزاعم التي تدعي أن فلسطين كانت أرضًا بلا سكان، وأنها في انتظار عودة سكان أصليين لها أعطوا لنفسهم شرعية العودة من خلال قدسية مصطنعة.

يقول المؤلف: "أنا ابن رجل فلسطيني، إلا إنني لا أحمل سوى القليل من الصفات التي ترتبط بالصور التقليدية المطبوعة عن الفلسطينيين أو العرب، فأنا لست فقيرًا، ولا كثّ شعر اللحية، ولا أتأتأ بالإنجليزية. وأنا لا أحسن استخدام المسدس، ولا أعرف شيئًا عن تركيب القنابل. ولا علاقة لي بالجِمال، أو الرمال، أو أشجار النخيل. لكنني أتعاطف مع شعب فلسطين، وترتبط روحي بهم. ومما يبعث على الاستغراب أنّ هذه العاطفة قد تشكّلت في كياني في سنوات عمري الأولى، حينها لم أكن أعلم الكثير عن عائلتي، وارتباطها بفلسطين، فأنا نشأت في أحضان أمّ إنجليزية، وترعرعت في جنوب لندن. لكنّني كنت مهتمًّا بقراءة التاريخ، والطريقة التي قام بها مجموعة من اليهود، يدعون أنفسهم الصهاينة، بتنصيب أنفسهم أمناء على تحويل دولة عربية

إلى وطن لليهود، ضاربين برغبة غالبية السكان الأصليين عرض الحائط، وهم الشعب الذي كان على مرمى حجر من الاستقلال، والحكم الذاتي بعد الحرب العالمية الأولى".

6- عزمي بشارة: العرب في إسرائيل.. رؤية من الداخل

يعالج كتاب "العرب في إسرائيل.. رؤية من الداخل" (مركز دراسات الوحدة العربية، 2008) للمفكر العربي عزمي بشارة أوضاع عرب فلسطين المحتلة عام 1948، ويكشف بروح نقدية إيجابية الأخطاء والعيوب والثغرات التي تكتنف حياة المجتمع العربي الفلسطيني في الأرض المحتلة منذ عام 1948 كالطائفية والعشائرية والقطرية والفردية والأنانية والمصلحية الضيّقة، ويحلّل علاقة التجمعات والأحزاب والحركات فيما بينها ومع "الدولة" ومع الجماهير. وتتناول عمليات التشريح العقائدية فيه كل الاتجاهات والحركات وصولاً إلى توجيه انتقادات صريحة وهادئة لليسار واليمين والعلمانية والأصولية وعقليات الأسر والحمائل والطوائف والمذاهب.

ويسهم الكتاب مساهمة نظرية على قدر من الأهمية في موضوع الديمقراطية. ويتعرض للعلاقة بين الهوية القومية والمواطنة، فيطرح مشروعاً سياسياً ذا جوانب ثقافية واجتماعية ونفسية واقتصادية لحل معاناة العرب في فلسطين المحتلة عام 1948 يتلخص في مطلب المساواة الكاملة، واعتبار الفلسطينيين متمتعين بحقوق قومية جماعية..

وفي الطبعة الثالثة، المزيدة والمنقحة، يضع الكاتب فصلين جديدين، فهو في الإضافة الأولى يحلل وينقد فعل سياسة التمييز الإسرائيلي، من حيث الخلفية والآثار الاقتصادية، وهو في الإضافة الثانية يدرس إشكالية "الدولة اليهودية" متحدثًا عن عملية "أسرلة" موضوعية ناجمة عن البنية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والحقوقية، وأن هذه العملية تولّد "أسرلة" ثقافية تؤدي إلى تشويه الثقافة العربية، كما يتجلى في تحويل الاندماج إلى مطلب، وذلك على هامش دولة تعرّف نفسها كدولة يهودية، ولا تقبل بدولة مواطنة اندماجية.

ومهما كثرت المواقف وردود الفعل التي يمكن لهذا الكتاب أن يثيرها، فلا شكّ في أنه حريّ بالمطالعة الهادئة والتفكير العميق لتكوين الرأي الصائب حول ما يقدمه من طروحات وما يثيره من جدل.

اقرأ/ي أيضًا:

5 كتب أساسية عن القضية الفلسطينية

4 كتب عن القضية الفلسطينية صدرت في 2018