6 عادات للأشخاص الأكثر سعادة

6 عادات للأشخاص الأكثر سعادة

هنالك سبل عديدة للشعور بالسعادة (Getty)

تقول الدكتورة سناء عبده صاحبة كتاب (السعادة ببلاش): "السعادة لا تبنى على الأموال، وليس كل الأغنياء سعداء ولا كل الفقراء تعساء" وبصعودها إلى قمة إفرست بكلفة بسيطة جدًا، وعلى عكس السّائد بأن صعود القمة للأغنياء فقط، أثبتت عبده بأن السعادة تأتي داخليًا جرّاء الكيمياء والتفاعلات داخل جسم الإنسان وبأن الله قد وهبنا إياها بدون أي مقابل وما علينا إلا أن نفرزها بشتّى الطّرق، سواء بالرضا أو العمل أو الإيمان أو الرياضة أو النجاح، فكل ذلك محفزٌ لإطلاق الهرمونات وهي بالمجان؛ إذًا السعادة ببلاش كما تقول في كتابها الذي يصف وصولها إلى قمة إفرست وهي التي تعاني من إعاقة -لا تعوقها- في قدمها.

من أهم العادات التي يتمتع بها السعداء عادة الاستيقاظ مبكرا، والذهاب إلى الفراش مبكرا، فبهذه الطريقة يخلقون روتينًا إيجابيًا لأجسادهم وعقولهم

فما هي العادات التي يتبعها السعداء لينالوا هذه السعادة، إن كان المال ليس مصدرها فعلًا!

اقرأ/ي أيضًا: 7 أخطاء شائعة للمتزوجين حديثًا

1. يستيقظون مبكرًا

من أهم العادات التي يتمتع بها السُّعداء عادة الاستيقاظ مبكرًا، وبالمقابل الذهاب إلى الفراش في وقت مبكر، فبهذه الطريقة يخلقون روتينًا إيجابيًّا لأجسادهم وعقولهم، فبهذه الطريقة يكسبون النشاط والانتعاش والتّحفيز ليصلوا إلى غاياتهم في وقت مبكر، وحتى أعمالهم فمن المنطقي أن يصلوا باكرًا فيستمتعوا بجوٍ من الهدوء الصباحي، فساعات أول النهار والجلسة الصباحية تهبهم التركيز قبل الانجراف نحو يومٍ حافل.

2. يمارسون الرياضة

تمرّن يوميًا أو يومًا بعد يوم. فبممارسة الرياضة ستحصل على فائدة كبرى لجسمك، تعادل أطنانًا من المزايا على رأسها الصّحة البدنية. إنها تنشّط جسمك، وتحسّن الدورة الدمويّة الواصلة إلى دماغك، وتزيد من إفرازات هرمونات السّعادة، وتعزّز عمليات البناء والهدم، وتحسن تركيزك. كما أنها تساعدك على النوم بشكل أفضل، مما يعني أنك ستستيقظ نشيطًا ليوم جديد.

اقرأ/ي أيضًا: 5 فوائد لتناول الشوكولاتة يوميًا

3. يتوقفون عن التفكير في نهاية اليوم

قم بفك الارتباط في نهاية اليوم أنه يومك بأن تفعل شيئًا للاسترخاء. كافئ نفسك بعد يومٍ من العمل الشّاق. "فك الارتباط" أو "فرغ عقلك من الأفكار" فهذا سوف يساعدك أيضًا على الاحتفاظ بتّركيزك ودافعًا ليمنحك القوة لتبدأ مهام جديدة.

تذكر التوقف لا يقل أهمية عن الوصول، وذلك لأن جسمك وحاجاتك العقليّة تحتاج إلى الوقت للتّعافي حتى تصبح على أهبة الاستعداد لتبدأ مجموعة جديدة من التحدّيات في اليوم التالي.

4. يساعدون الآخرين

عادة تشعرك بأنك ذو أهميّة عندما تساعد الآخرين، قم بهذا العمل وبانتظام. أعمال البر ومساعدة الآخرين تعزز سعادتك وتهبك شعورًا بقيمتك فضلًا عن أن سعادة الآخرين ستصيبك بالعدوى كائنًا من كنت قد ساعدته.

5. تعلم وتعلم وتعلم

تعلم مهارات جديدة. السعادة تكافئ تحقيق النمو في البلدان النامية، وبالأخص عندما تكون بلادك أنت. ابحث عن التّحديات والفرص لإحراز التقدم فكل جديد سيهبك الرضا المضاعف عن نفسك، وكلما نظرت إلى الخلف ستجد أنك تقدمت كثيرًا لتشعر بكم هائل من السعادة.

6. فز وابتكر طرقًا للفوز باستمرار

لديك عدة طرق للفوز بتحدٍ جديد كل يوم. لتقف بنهاية كل يوم على شرفة النصر. وهكذا ضع تحديات مصغرة مختلفة كل يوم لتهب نفسك هذه الفرصة. فعلى سبيل المثال، ضع هدفًا أن تهرول لمدة عشر دقائق أطول من اليوم السابق، أو طهي طبق جديد أو قراءة ثلاثة فصول من الكتاب الذي كنت تقرأ.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

أجمل 6 أعياد شعبية في أوروبا

11 سؤالًا يجب أن تطرحيه قبل زفافك